أليتيا

أن يكذب تلميذ المسيح معناه أن يشوِّه صورَة الحقيقة التي هي يسوع المسيح بالذات:” أنا الطريق والحقّ والحياة” مُفسِحاً بذلك الطريق أمام إبليس ليوسِعَ مملكةَ أَضاليله في العالَم

مشاركة
تعليق

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) لِنَعملُ لأجل الحقّ (2قور13/5-13)

 

الصوم هو زمن العودة إلى أعماق الذات وامتحان النفس بُغيَة تنقيَتِها، بنعمة الغفران، من الخطايا. بولس الرسول، يدعو المؤمنين إلى هذا الإمتحان الذي يُوَلِّدُ الفرح والسلام في النفس وفي العلاقة مع الله والآخرين.

 

يا إِخوتي، إِخْتَبِرُوا أَنْفُسَكُم، هَلْ أَنْتُم رَاسِخُونَ في الإِيْمَان. إِمْتَحِنُوا أَنْفُسَكُم. أَلا تَعْرِفُونَ أَنَّ المَسِيحَ يَسُوعَ فِيكُم؟ إِلاَّ إِذَا كُنْتُم مَرْفُوضِين! فأَرْجُو أَنْ تَعْرِفُوا أَنَّنا نَحْنُ لَسْنا مَرْفُوضِين! ونُصَلِّي إِلى اللهِ كَيْ لا تَفْعَلُوا أَيَّ شَرّ، لا لِنَظْهَرَ نَحْنُ مَقْبُولِين، بَلْ لِكَي تَفْعَلُوا أَنْتُمُ الخَيْر، ونَكُونَ نَحْنُ كَأَنَّنا مَرْفُوضُون! فَإِنَّنا لا نَسْتَطِيعُ أَنْ نَفْعَلَ شَيْئًا ضِدَّ الحَقّ، بَلْ لأَجْلِ الحَقّ! أَجَلْ، إِنَّنا نَفْرَحُ عِنْدَما نَكُونُ نَحْنُ ضُعَفَاء، وتَكُونُونَ أَنْتُم أَقْوِيَاء. مِنْ أَجْلِ هذَا أَيْضًا نُصَلِّي لِكَي تَكُونُوا كَامِلِين. أَكْتُبُ هذَا وأَنا غَائِب، لِئَلاَّ أُعَامِلَكُم بِقَسَاوَةٍ وأَنا حَاضِر، بِالسُلْطَانِ الَّذي أَعْطَانِي إِيَّاهُ الرَبّ، لِبُنْيَانِكُم لا لِهَدْمِكُم. وبَعْدُ، أَيُّهَا الإِخْوَة، إِفْرَحُوا، وَاسْعَوا إِلى الكَمَال، وتَشَجَّعُوا، وكُونُوا عَلى رَأْيٍ وَاحِد، وعِيشُوا في سَلام، وإِلهُ المَحَبَّةِ والسَلامِ يَكُونُ مَعَكُم! سَلِّمُوا بَعْضُكُم عَلى بَعْضٍ بِقُبْلَةٍ مُقَدَّسَة. جَمِيعُ القِدِّيسِينَ يُسَلِّمُونَ عَلَيْكُم. نِعْمةُ الرَبِّ يَسُوعَ المَسِيح، ومحبَّةُ الله، وَشَرِكَةُ الرُوحِ القُدُسِ مَعَكُم أَجْمَعِين!

 

 

امتَحِنوا أَنفُسَكم

يبدأُ بولسَ رسالته بالدّعوةِ المُلِحّة إلى امتحان النّفس. فتلاميذُ المسيح المولودين من المعمودية، مدعوّوين إلى اختبار أنفسِهم إن كانوا بَعدُ ثابتين في الإيمان، وإن كان هذا الأخير، لا زال حيّاً فيهم(2قور13\5). ومرآتهم في اختبارهم، كلامِ الله الذي يكشفُ لِكلّ واحدٍ حقيقته.  ويهدفُ امتحان النّفسِ إلى خلقِ ديناميكيَّةٍ عَودَةٍ ناشطةٍ وسريعةٍ إلى المصدَر، أي إلى الآب الذي منه وبه وإليه كُلِّ حياةٍ وحُبّ وصلاح:” أَقومُ وأمضِ إلى بيتِ أبي(لو15\18) وإلى الدخول في حالةٍ جديدة، هي حالة النّعمة من خلالِ التوبَةِ والإرتداد والفرح بهديةِ الغُفران:”وأسرَعَ إلَيهِ أبوه وعانِقُهُ وقَبِّلُهُ(لو15\20).

 

أقوياء في الحقّ

ويُكمل بولُس داعياً المؤمنين إلى حياةٍ مع المسيح، إكليلُها وزينَتُها الحقّ:” فَإِنَّنا (والكلام لَه) لا نَسْتَطِيعُ أَنْ نَفْعَلَ شَيْئًا ضِدَّ الحَقّ، بَلْ لأَجْلِ الحَقّ! (2قور13\8).

الحقُّ هو نقيضُ الكَذِب. و”الكَذِبُ هو قولُ ما ليسَ صحيحاً بنيَّةِ الخِداع” (القديس أغوسطينوس). والكذَابُ هو مَن يقولُ ويفعَلُ خِلافاً للحقيقة بُغيَةَ تضليل الآخرين، وبذلِكَ يمنعهم من “بلوغ المعرِفة التي هي شرط كُلّ حُكم وقرار “صائِب (التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية2486).

حمَلَ الربُّ يسوع بقوّة على الكذِب ناسِباً إيّاهُ إلى الشيطان، وعلى الكذَابين الذين زَوّروا الحقيقة وأساءوا إليها وإلى العدالة والمحبّة:”أنتُم تَعمَلونَ أعمالَ أبـيكُم… فأنتُم أولادُ أبـيكُم إبليسَ، …، الذي كانَ مِنَ البَدءِ قاتلاً. ما ثَبَتَ على الحقِّ، لأنْ لا حَقَّ فيهِ. وهوَ يكذِبُ، والكَذِبُ في طَبعِهِ، لأنَّهُ كَذَّابّ وأبو الكَذِبِ(يو8\41و44).

“الكذب مُضِرٌّ بِكلِّ مجتمع. فهو يهدم الثّقة بين الناس ويُمزِّق نسيج العلائق الإجتماعية”(التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية،2486).

 

الشهادة للحقيقة واجبٌ مُلزِم

أن يكذب تلميذ المسيح معناه، أن يشوِّه صورَة الحقيقة التي هي يسوع المسيح بالذات:” أنا الطريق والحقّ والحياة”(يو14\6)، مُفسِحاً بذلك، الطريق أمام إبليس ليوسِعَ مملكةَ أَضاليله في العالَم.

تلميذ المسيح لا يستطيع إلاَّ أن يشهدَ للحقيقة. إنَّها واجِبٌ مُلزِمٌ لِمَن يؤمنون إيماناً حقيقيّاً وصلباً، فينقُلَ بالقَولِ والفِعل حقيقة الإنجيل التي تُوَلِّدُ الإيمان في القلوب، ويكشفُ، في الوقتِ نفسِه، عن الإنسان الجديد الذي لَبِسَه بالمعمودية وبقوّة الروح القُدُس الفاعلة فيه والمُقوّية له، والذي هو على صورَةِ الله الخالِق.

 

صلاة

ربّي، ساعِدنا إلى الإهتداء إلى الحقيقة فنعرِفكَ حقَّ المعرِفة ونشهدَ لكَ حقَّ الشهادة. بارِك خدمة الكنيسة، لكي من خلالِها وبواسطتها، يبلغ الجميع إلى الحقيقة التي هي أنت، وينالوا الخلاص. آمين

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعأ اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaأليتياحياة مسيحية
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. الشيخ السلفي الذي هز مصر باعتناقه المسيحية…بدأ يبشر غير المسيحيين وهو في زنزانته

  3. “أبونا ميلاد” يرقد بجوار القديس شربل في عنايا

  4. شاهد وجه المسيح في أبو ظبي

  5. كنز خفي تحت الأرض في تركيا عمره 1500 سنة!

  6. شاهدت يسوع في رؤيا وأخبرها أنها ستتألم…أحرقها الماء المغلي… كسر الأطباء مفاصل ساقيها… ظهرت عليها سمات المسيح …ماتت بالسرطان… ألاف العجائب حصلت بشفاعتها… من هي؟

  7. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  8. شعرت وكأنّ عظامي قد خرجت من جسدي وسقطت على وجهي وبدأت بالبكاء لشعوري بحضور الله فسارعت إلى زاوية الغرفة ووضعت رأسي بين ذراعي صارخًا…بالفيديو إيراني يحكي للعالم قصة معاينته المسيح !!!

  9. كاهن روسي: لم يتبق سوى القليل قبل إعلان موت الحضارة المسيحية بأكملها… أوروبا وروسيا ذات غالبية مسلمة خلال الخمسين سنة المقبلة

  10. هاجموا الممثّل اللبناني وسام حنا لأنّه ذكر يسوع على موقع تويتر فكفّروه

  11. وفجأة استيقظ أسامة بن لادن وجلس يرتجف خائفا وهو يصرخ: “الأمريكان قادمون”…أرملة بن لادن الصغرى تروي تفاصيل جديدة عن ليلة قتله

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً