أليتيا

موقع فايسبوك يحجب حساب أم مسيحية انتقدت المثلية الجنسية مستخدمة آيات من الكتاب المقدس!!!

Elizabeth Johnston
مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  قال موقع فايسبوك أنه حجب حساب أم مسيحية انتقدت المثلية الجنسية عن طريق “الخطأ”، لكن الأمّ لا تصدق هذه الأقوال.

 

قدّم موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك اعتذاراً للأم الناشطة إليزابيث جونستون معيداً إليها حسابها، لكنها لا تزال غاضبة من الموقع لتجميده صفحتها بسبب ما نشرته عن إدانة الكتاب المقدس للمثلية الجنسية.

قالت لموقع LifeSite News: “اعتذروا قائلين أنه خطأ، لكنني لا أظنّ أنهم صادقون. فكيف يمكن أن يحدث ذلك عن طريق الخطأ؟”.

 

وكشفت لمؤيد على موقعها: “أوضحوا أنني انتهكتُ قوانينهم”.

 

قالت: “لديّ إخوة وأخوات هُمشوا من قبل فايسبوك. وحصولي على اعتذار لا يحلّ المشكلة”.

 

كان لفايسبوك أيضاً ردّ على موقع LifeSiteNews. فكتبت مسؤولة العلاقات العامة أرييل أرجير رسالة عبر البريد الإلكتروني جاء فيها: “أعتذر عن التأخير – لمعلوماتكم، كان ذلك خطأ. من المفترض أن تُعاد كتاباتها وتتمكن من استخدام حسابها بشكل طبيعي”.

 

ولم تُجب أرجير عن السؤال عما إذا كان “الخطأ” بشرياً أم آليّاً.

 

ذكرت جونستون لموقع LifeSiteNews أن حسابها توقف لفترة قصيرة عندما استشهدت بالعهدين القديم والجديد في إدانتهما المثلية الجنسية. وعند انتهاء وقف حسابها، اشتكت من قيام فايسبوك بإزالة المقاطع البيبلية.

هذا ما أدى إلى حذف جديد وتجميد حسابها لسبعة أيام. علاوة على ذلك، ورد تحذير مهدد من فايسبوك: “إن الأشخاص الذين ينشرون بشكل متكرّر كتابات غير مسموحة على فايسبوك قد يواجهون تعليقاً لحساباتهم بشكل دائم”.

 

لكن قصة جونستون حصلت على التغطية من قبل LifeSite، Charisma، Fox News، وغيرها من الوسائل الإعلامية. وركزّت الأخبار على تناقض أعمال فايسبوك مع مطالبة مؤسسه مارك زوكربيرغ مؤخراً بعدم التحيز سياسياً.

 

هذا لا يعكس عدم تحيز بالنسبة إلى جونستون بل ذكاء وسائل الإعلام.

 

كتبت: “معظم ضحايا رقابة فايسبوك العشوائية والمتحيزة لا يحظون بفرصة الحصول على استجابة إعلامية… مهمتي هي أن أعرض ذلك وأشهد على تغييره”.

 

تشعر جونستون الآن بالسعادة للتواصل مجدداً مع متابعيها الـ 75000، وتهتمّ بقضية العديد من المدوّنين المحافظين الذين اتصلوا بها وواجهوا المشكلة عينها.

 

ترى جونستون أن المشكلة تكمن في قيام فايسبوك بأفضل ما عنده لتقليص تأثير المستخدمين المحافظين والمسيحيين.

 

ولكن، بمأ أنه لدى فايسبوك حوالي ملياري مستخدم شهري، “فلا يمكن الحصول” برأيها “على هذا العدد من المتابعين في أي موقع آخر”.

 

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

 

  للراغبات بمتابعة  موقع FOR HER  المتخصص بحياة المرأة

Aleteia Ar \ FOR HER

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaأليتياالمثليين
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. اعتاد كل يوم أن يناول المرضى في المستشفى فكانت رحلته الأخيرة إليها لمعاينة وجه الرب…الأب ميلاد تنوري صلّيلنا

  3. ملكة جمال المكسيك تترك العالم لتدخل الدير

  4. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  5. أوعا تقولو الكنيسة ما حكيت!!!… بيان ضدّ البطر والحسد والـ snobisme

  6. فضيحة مدويّة تهزّ الكنيسة!!! تجاوزات لن نسكت عنها بعد اليوم!!!

  7. “مديغورييه: البابا يعطي رأيه الشخصي بالموضوع: “هذه الظهورات المزعومة ليس لها قيمة كبيرة”… “أنا أفضل العذراء الأم، امنا، وليس العذراء رئيسة مكتب البريد التي تبعث برسالة كل يوم في ساعة معينة…هذه ليست أم يسوع!!!

  8. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  9. شعرت وكأنّ عظامي قد خرجت من جسدي وسقطت على وجهي وبدأت بالبكاء لشعوري بحضور الله فسارعت إلى زاوية الغرفة ووضعت رأسي بين ذراعي صارخًا…بالفيديو إيراني يحكي للعالم قصة معاينته المسيح !!!

  10. كاهن روسي: لم يتبق سوى القليل قبل إعلان موت الحضارة المسيحية بأكملها… أوروبا وروسيا ذات غالبية مسلمة خلال الخمسين سنة المقبلة

  11. لماذا أراد الله أن يأتي إلى الأرض، ألم يستطع أن يساعدنا من فوق؟ قصّة رائعة أخبروها لجميع المشكّكين بتجسّد المسيح

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً