أليتيا

صلاة القديس باتريك ضد تعويذات الأنبياء الكذبة… ضد شرائع الهراطقة المزيفة… ضد تعويذات السحرة… ضد كل علمٍ يفسد الجسد والروح

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  “أيها المسيح، كن درعي اليوم”

أنهض اليوم بواسطة قوة ميلاد المسيح ومعموديته، بواسطة قوة صلبه ودفنه، بواسطة قوّة قيامته وصعوده، بواسطة قوة انحداره لإدانة الشر.

 

أنهض اليوم بواسطة قوّة محبة الكاروبيم، في طاعة الملائكة، وفي خدمة رؤساء الملائكة، على رجاء أن تلقى القيامة مكافأة، في صلوات البطاركة، في كلمات الأنبياء، في تبشير الرسل، في براءة العذارى القديسات، في أعمال جميع الصالحين.

 

أنهض اليوم بواسطة قوة الله التي ترشدني، حكمة الله التي ترشدني، نظرة الله التي تراقبني، أذن الله التي تسمعني، كلمة الله التي تتحدث لأجلي، يد الله التي تحفظني، درب الله التي تمتد أمامي، درع الله الذي يحميني، جنود الله الذين ينقذونني من شراك الشيطان، من تجارب الرذائل، من كل من يريد لي الأذى، من بعيد أو قريب، بشكل فردي أو جماعي.

 

أبتهل في هذا اليوم إلى الله ضد القوى القاسية التي تعارض جسدي وروحي، ضد تعويذات الأنبياء الكذبة، ضد شرائع الوثنيين السوداء، ضد شرائع الهراطقة المزيفة، ضد أعمال عبادة الأصنام ومكرها، ضد تعويذات السحرة، ضد كل علمٍ يفسد الجسد والروح.

 

المسيح معي، المسيح أمامي، المسيح ورائي، المسيح فيّ، المسيح تحتي، المسيح فوقي، المسيح عن يميني، المسيح عن يساري، المسيح عندما أنام، المسيح عندما أجلس، المسيح عندما أنهض، المسيح في العرض، المسيح في الطول، المسيح في العلوّ، المسيح في قلب كل إنسان يفكر فيّ، المسيح في فم كل إنسان يتحدث عني، المسيح في عيون جميع الذين يرونني، المسيح في آذان جميع الذين يسمعونني.

 

أنهض اليوم بواسطة القوة القديرة، الابتهال إلى الثالوث الكلي القداسة، بواسطة الإيمان بأقانيمه الثلاثة، بواسطة الاعتراف بوحدة خالق الكون. آمين.

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

 

  للراغبات بمتابعة  موقع FOR HER  المتخصص بحياة المرأة

Aleteia Ar \ FOR HER

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً