لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

يعقوب شاهين لم يخجل من وضع الصليب في يده في الحلقة الختامية لـ Arab Idol غير مكترث أن يؤثّر هذا على مجرى التصويت!!!

مشاركة
كندا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  فاز الفلسطيني السرياني يعقوب شاهين مساء السبت بلقب “آراب آيدول” في الحلقة الختامية من الموسم الرابع من برنامج Arab Idol ورقص الفلسطينيون في ساحة المهد، كذلك سريان العالم بهذا احتفلوا التتويج.

16996128_10154222984666560_1142175937252028180_n

 

يعقوب المعروف بأنّه شماس في الكنيسة السريانية، ظهر في الحلقة الاخيرة في على يده مسبحة وصليب، وصورة للقديس شربل (حسبما روى البعض).

يعقوب الذي لم يخف من أن يؤثّر وضعه الصليب على مجرى التصويت، إنما لم يخجل بصليب يسوع ربنا.

قال الرب يسوع (مر 8: 38): لأَنَّ مَنِ اسْتَحَى بِي وَبِكَلاَمِي فِي هذَا الْجِيلِ الْفَاسِقِ الْخَاطِئِ، فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَسْتَحِي بِهِ مَتَى جَاءَ بِمَجْدِ أَبِيهِ مَعَ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ»، فهل نستحي بيسوع في أعمالنا اليومية أم نفتخر به كرب لنا؟

 

مبروك ليعقوب وبداية صوم بداية للجميع.

 

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.