أليتيا

بلِّش نهارك بـ #الإنجيل – دقيقة كل يوم بصوت الخوري نسيم قسطون: إثنين الرماد

مشاركة
تعليق

ما هو الصوم؟ أهو مجرّد انقطاع عن بعض الأطعمة أو المشروبات أو العادات؟

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  قالَ الربُّ يَسوع: “مَتَى صُمْتُم، لا تُعَبِّسُوا كَالمُرَائِين، فَإِنَّهُم يُنَكِّرُونَ وُجُوهَهُم لِيَظْهَرُوا لِلنَّاسِ أَنَّهُم صَائِمُون. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُم قَدْ نَالُوا أَجْرَهُم. أَمَّا أَنْتَ، مَتَى صُمْتَ، فَٱدْهُنْ رَأْسَكَ، وَٱغْسِلْ وَجْهَكَ، لِئَلاَّ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ أَنَّكَ صَائِم، بَلْ لأَبِيكَ الَّذي في الخَفَاء، وأَبُوكَ الَّذي يَرَى في الخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيك. لا تَكْنِزُوا لَكُم كُنُوزًا على الأَرْض، حَيْثُ العُثُّ والسُّوسُ يُفْسِدَان، وحَيْثُ اللُّصُوصُ يَنْقُبُونَ ويَسْرِقُون، بَلِ ٱكْنِزُوا لَكُم كُنُوزًا في السَّمَاء، حَيْثُ لا عُثَّ ولا سُوسَ يُفْسِدَان، وحَيْثُ لا لُصُوصَ يَنْقُبُونَ ويَسْرِقُون. فَحَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكَ، هُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا قَلبُكَ”.

 

قراءات النّهار: ٢ قور ٥: ٢٠-٢١، ٦: ١-٧/ متّى ٦: ١٦-٢١

 

التأمّل:

 

ما هو الصوم؟

 

أهو مجرّد انقطاع عن بعض الأطعمة أو المشروبات أو العادات؟

 

أعتقد بأنّه لو كان هكذا لما كان استحقّ تخصيص زمنٍ له، فيه صلوات وطقوسٌ خاصّة!

 

ولكنّ الصوم وفقاً لنصّ اليوم ولكلّ التقليد المسيحيّ هو فرصةً لكلّ مسيحيّ كي يكنز لنفسه كنوزاً في السّماء…

 

هذه الكنوز قوامها صلواتنا وصلوات كلّ محتاج نمدّ إليه يد الصدقة وكلّ من نشركه في قلب الله بالصلاة أو بالتضامن…

 

بهذا المعنى، الصوم يرتقي من مجرّد فعل جسدي إلى فعل تضامن مع النّاس من خلال اتّحادنا الرّوحيّ بالله والزمني بالناس وكأنّنا بصومنا نشدّ حبال الصّليب فنشد أيدينا ببعض ونرفعها سويّاً إلى الله!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٧ شباط ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3073

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً