أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مهم جداً: الرجاء عدم تحوير ما صدر عن البابا فرنسيس في ما خص مديغوريه…هذه هي حقيقة الأمور والبعثة التي ألّفها البابا

مشاركة
الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عيّن البابا فرنسيس السبت رئيس أساقفة وارسو وبراغ هنريك هوزر مبعوثاً من الكرسي الرسولي للبحث في الوضع الراعوي في مديغوريه، موقع الظهورات المريمية المزعومة في البوسنة والهرسك.

 

وصدر عن وزارة الخارجية الفاتيكانية بياناً في 11 فبراير جاء فيه: “تهدف البعثة إلى اكتساب معرفة أعمق حول الوضع الراعوي هناك، وبخاصة حول احتياجات المؤمنين الذين يذهبون إلى الحج هناك، وبناءً على ذلك اقتراح مبادرات رعوية ممكنة للمستقبل”. “بالتالي، ستتخذ البعثة طابعاً راعوياً فقط.

 

في مؤتمر صحفي، شدّد غريغ بورك، مدير دار الصحافة الفاتيكانية، على الطابع الراعوي وغير العقائدي لبعثة رئيس أساقفة هوزر، موضحاً أن “المبعوث الخاص لن يدخل في جوهر الظهورات المريمية الذي يعتبر مسألة عقائدية من اختصاص مجمع عقيدة الإيمان”.

 

بدأت الظهورات المزعومة في 24 يونيو 1981 عندما بدأ ستة أطفال في مدغورييه، يختبرون ظواهر قالوا أنها ظهورات للطوباوية مريم العذراء.

 

وفقاً “للرائين” الستة، كانت الظهورات تحتوي على رسالة سلام للعالم، ودعوة إلى الاهتداء والصلاة والصوم، وبعض الأسرار عن أحداث ستتحقق في المستقبل.

 

يقال أن هذه الظهورات استمرت بصورة شبه يومية منذ حصولها في المرة الأولى، وأن ثلاثة من الأطفال الستة – الذين أصبحوا اليوم راشدين – استمروا في رؤية الظهورات عصر كل يوم لأنه لم يُكشف عن كل “الأسرار” المخصصة لهم.

 

شكّلت الظهورات منذ بداياتها مصدر جدل واهتداء. فمن جهة، تقاطر الناس إلى المدينة للحج والصلاة مع ادعاء البعض اختبار معجزات في الموقع، ومن جهة أخرى، ادعى آخرون أن الظهورات غير قابلة للتصديق.

 

في أبريل 1991، اتخذ أساقفة يوغوسلافيا السابقة القرار التالي: “بناءً على الأبحاث التي أُجريت، لا يمكن الإعلان عن حصول ظهورات أو إيحاءات فائقة للطبيعة”.

 

بموجب تلك الاستنتاجات، أمر مجمع عقيدة الإيمان في أكتوبر 2013 بأنه من “غير المسموح” للإكليروس والمؤمنين “المشاركة في لقاءات، مؤتمرات أو احتفالات عامّة تُعتبر في إطارها مصداقية هذه “الظهورات” مسلّماً فيها”.

 

وفي يناير 2014، أتمّت لجنة فاتيكانية تحقيقاً في الجوانب العقائدية والنظامية للظهورات المفترضة، وسلّمت مستنتجاتها إلى مجمع عقيدة الإيمان لكي يحللها ويصدر وثيقة عن مديغوريه ويحيلها إلى البابا ليتخذ بدوره قراراً نهائياً.

 

زار البابا فرنسيس البوسنة والهرسك في يونيو 2015، لكنه رفض التوقف في مدغورييه خلال رحلته.

 

وأثناء رحلة العودة إلى روما، أشار إلى أن إجراءات التحقيق في الظهورات شبه مكتملة.

 

عندما لفت الصحافيون إلى هذه النقطة في مؤتمر صحفي عقد السبت، أجاب بورك أن المسألة العقائدية للظهورات المزعومة “لا تزال قيد البحث… هذا ليس اعترافاً ولا حكماً سلبياً. هذه دوماً مسألة عقائدية منفصلة عن هذا الجانب الرعوي. إذا قرأتم (البيان)، لن تقرأوا أي حكم عقائدي” في التعيين الراعوي لرئيس الأساقفة هوزر.

 

إذاً، تتعلق رسالة رئيس الأساقفة هوزر بـ “احتياجات الناس، الحياة الراعوية، الليتورجيا، التعليم الديني، الأسرار وخبرة التعبد التي يعيشونها هناك”، وليس بإدارة الرعايا المحلية، وفقاً لبورك.

 

ختاماً، قال أن هذه ليست زيارة رسولية بل زيارة لمصلحة حياة الحجاج الذين يقصدون ذلك المكان.

 

سيبقى رئيس الأساقفة هوزر أسقفاً على وارسو وبراغ، ومن المتوقع أن يؤدي دوره في مد يغوريه قبل حلول الصيف.

  

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.