أليتيا

المسيحية وديانات العالم الأخرى…ما هي الجوانب التي تنفرد بها المسيحية؟

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) دعونا ننظر باختصار إلى بعض الجوانب الرئيسية في المسيحية والتي لا توجد بأي ديانة عالمية أخرى على الإطلاق.

 

الله يريدنا  أن نكون في علاقة  معه بخلاف الديانات العالمية التي يحاول أتباعها من خلالها الوصول إلى الهتهم.

 

في المسيحية نرى أن الله هو الذي يبادر  بالوصول إلينا

 

وإقامة علاقة معنا من خلال المسيح يسوع. قال المسيح:” أتيت  لتكون لكم حياة ويكون لكم أفضل”  فقد جاء ليعطينا حياة أبدية معه ومع كل الذين يؤمنون به.

 

يسوع المسيح صرّح أنه هو الله في الوقت الذي فيه لا نجد أية شخصية من شخصيات الديانات الأخرى تتجرأ و تقول إنها الله. “فقال له اليهود: ليس لك خمسون سنة بعد .أفرأيت إبراهيم . قال لهم  يسوع: الحق الحق أقول لكم قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن. فرفعوا حجارة ليرجموه.أما يسوع فاختفى وخرج من الهيكل” (يوحنا 8: 57 – 59)

 

يسوع المسيح عاش حياة كاملة و مثالية وأثبت إلوهيته بمعجزاته التي صنعها، فقد شفى العمي وأهدأ العاصفة وأقام الموتى وزود الآف الناس بالطعام. في الديانات العالمية الأخرى نرى أن قادتها قدموا رسائل قد تكون مثيرة للاهتمام ولكن لم يظهر أي منهم قوته الخارقة مثلما فعل المسيح  يسوع. قال يسوع:” صدقوني أني في ألآب والأب في وإلا فصدقوني لسبب الأعمال نفسها”  (يوحنا 14: 11). وقال أيضاً ” من منكم يبكتني على خطية” (يوحنا 8: 46)

 

في كثير من الديانات الأخرى الموجودة في العالم يقوم الناس بجلد أنفسهم ليعاقبون أنفسهم على آثامهم حتى أن بعض الديانات  تقوم بتقديم ذبائح بشرية، بينما في المسيحية  يسوع المسيح يقدم لنا الغفران لأنه هو قام بدفع ثمن خطايانا يقول الإنجيل: ” و لكن الله بيّن محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا”. نعم حمل المسيح خطايانا ومات على الصليب ليدفع عقابها.  قام يسوع من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من موته على الصليب أخبر المسيح الآخرين في الكثير من المناسبات أنه سوف يصلب ويموت ثم يقوم من بين الأموات بعد ثلاثة أيام. أراد يسوع أن يثبت إلوهيته علانية أمام الناس ويقطع كل الشكوك وتذكر اليهود أن المسيح قال أنه سيقوم من الموت بعد ثلاثة أيام فطلبوا من السلطات الرومانية وضع حراسة على قبر المسيح  فأرسلوا من 11 – 14 جندي وأغلق القبر بختم روماني يحذر الناس من الاقتراب إلى القبر و بالرغم من كل ذلك بعد 3 أيام لم يجد أحداً جسد يسوع في القبر وظهر يسوع لأكثر من 500 شخص. لا يوجد دين في العالم أدعى أن الشخصية الرئيسة قامت أو ستقوم من الموت .

 

رسالة الكتاب المقدس رسالة فريدة ومميزة. فهي ليست شعراً أو أفكاراً غير مترابطة  فالكتاب المقدس يعلن لنا عن الله و عن خطته لخلاص البشر ويسجل لنا حقيقة أنه تم كسر العلاقة بيننا وبين الله في نقطة ما من التاريخ ويخبرنا كيف يمكننا أن نستعيد هذه العلاقة معه من جديد وما الفائدة التي سنجتنيها من ذلك

 

 

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

 

ملاحظة: يلفت موقع اليتيا أنّنا ننقل فقط المواضيع المتعلقة بالشأن المسيحي في العالم ولسنا هنا في موقف الداعم أم الرافض، لكن من واجبنا نقل كل شيء يتعلق بالقضايا التي تمس بالجماعات المسيحية في دولة ما أم مجتمع ما.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً