لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم: “طُوبى لِلْمُضْطَهَدِينَ مِنْ أَجْلِ البِرّ”..

media-plus-tn.com
مشاركة

إنجيل القدّيس متّى ٥ /١ – ١٢

لَمَّا رأَى يَسُوعُ الجُمُوعَ صَعِدَ إِلى الجَبَل، وجَلَسَ فَدَنا مِنْهُ تَلاميذُهُ،
وفَتَحَ فاهُ يُعَلِّمُهُم قَائِلاً:
«طُوبى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوح، لأَنَّ لَهُم مَلَكُوتَ السَّمَاوَات.
طُوبى لِلْوُدَعَاء، لأَنَّهُم سَيَرِثُونَ الأَرض.
طُوبى لِلْحَزَانى، لأَنَّهُم سَيُعَزَّون.
طُوبى لِلْجِيَاعِ والعِطَاشِ إِلى البِرّ، لأَنَّهُم سَيُشْبَعُون.
طُوبى لِلْرُّحَمَاء، لأَنَّهُم سَيُرْحَمُون.
طُوبى لأَنْقِيَاءِ القُلُوب، لأَنَّهُم سَيُعَايِنُونَ الله.
طُوبى لِفَاعِلي السَّلام، لأَنَّهُم سَيُدْعَونَ أَبْناءَ الله.
طُوبى لِلْمُضْطَهَدِينَ مِنْ أَجْلِ البِرّ، لأَنَّ لَهُم مَلَكُوتَ السَّماوات.
طُوبى لَكُم إِذَا عَيَّرُوكُم وٱضْطَهَدُوكُم، وٱفْتَرَوا عَلَيْكُم كُلَّ سُوءٍ مِنْ أَجْلي.
إِفْرَحُوا وٱبْتَهِجُوا، لأَنَّ أَجْرَكُم عَظِيمٌ في السَّمَاوات، فَهكَذا ٱضْطَهَدُوا الأَنْبِيَاءَ مِنْ قَبْلِكُم.
التأمل: “طُوبى لِلْمُضْطَهَدِينَ مِنْ أَجْلِ البِرّ”..

في اليوم الاول من أسبوع الابرار والصديقين تتأمل الكنيسة في انجيل التطويبات. فمن هو الانسان البار الذي تنطبق عليه هذه التطويبات؟

الانسان البار هو:
“السالك طريق الكمال وفاعل البر” (مزمور 15 /2), ما أحوجنا اليوم الى رجال الاستقامة هؤلاء الذين يعملون ما يقولون؟ هل يعقل أن ترغمنا الظروف على التلون والتنكر للحق والبر؟ هل حقا أن حجة”مشغول” تبعدنا عن الكنيسة؟

” من بلسانه لا يغتاب..” (مزمور 15 / 3) في زمن التواصل السريع بين الناس وسهولة انتقال الاحاديث والرسائل الشخصية, نحن في أمس الحاجة الى الصدق. ألا تشوه النميمة سمعة الاخرين وتدمرصورتهم؟ أليست الكلمة الجارحة أشد ألما وايذاء من حد السيف؟ كم من العلاقات بين الاصدقاء والاقارب دمرت, وكم من العائلات انكسرت وبيوت خربت من جراء النميمة واغتياب الاخر والتجريح به؟الا تدمر الكلمة الجارحة شخصية أبنائنا وتخلق منهم جيلا عنيفا لا يحسن اللطف والتعقل والانفتاح؟

“بصاحبه لا يصنع شرا..”(مزمور 15 / 3) لو كان بيدنا ميزان لقياس الاضرار التي يسببها الاصحاب لبعضهم البعض جراء الغيرة والتخاصم والتحزب والتحجر ستكون النتيجة خيالية. لكن بيدنا ارادةالالتزام من أجل خير الاخر والدفاع عنه في غيابه قبل حضوره حين يكون في موضع الاتهام, لا بل تحسين صورته من خلال تفهم ظروفه ووجهة نظره. عندما أنظر الى الاخوة كيف يتعاملون مع بعضهموكيف ينتقلون من خصومة الى اخرى ومن معركة الى معركة , صرت أخاف أن يقول لي أحد الاصدقاء:”أنت مثل أخي!!!” . “فحَيثُ الحَسَدُ والنِّزاعُ، هُناكَ القَلَقُ وكُلُّ أنواعِ الشَّرِّ. وأمَّا الحِكمَةُ النـازِلَةُمِنْ فوقُ فهِيَ طاهِرَةٌ قَبلَ كُلِّ شيءٍ، وهِـيَ مُسالِمَةٌ مُتَسامِحَةٌ وديعَةٌ تَفيضُ رَحمَةً وعمَلاً صالِحًا، لا مُحاباةَ فيها ولا نِفاقَ. والبِرُّ هوَ ثَمَرَةُ ما يَزرَعُهُ في سَلامٍ صانِعوا السَّلامِ” (يعقوب 3 / 16 – 188 ).

نهار مبارك

 

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

 

ملاحظة: يلفت موقع اليتيا أنّنا ننقل فقط المواضيع المتعلقة بالشأن المسيحي في العالم ولسنا هنا في موقف الداعم أم الرافض، لكن من واجبنا نقل كل شيء يتعلق بالقضايا التي تمس بالجماعات المسيحية في دولة ما أم مجتمع ما.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً