أليتيا

“أعطى الله رؤيا للأطفال فرأوا سلالم وكأنّ الله يكلمهم”… ما علاقة الممثل ميل غيبسون في رفع أكبر صليب على الأراضي الأسترالية؟

مشاركة
تعليق

عبّرت جمعية مسيحية تخطط لبناء صليب منوّر عملاق على تلة في منطقة وسط أستراليا النائية عن رغبتها في جمع مليون دولار للمشروع.

واستبعد رئيس وزراء الأراضي الشمالية مايكل غانر الإسهام المالي في المشروع، مضيفاً أن الجمعية لم تتحدث رسمياً مع حكومته.

 

المصور المعروف كين دانكن هو من أطلق الحملة لرفع الصليب المسيحي المنوّر الذي سيرتفع 22 متراً قرب هاستس بلاف أو إيكونتجي، وهي جماعة من السكان الأصليين تقيم على بعد 230 كيلومتراً غرب آليس سبرينغز.

 

قال إنه سبق لمنظمته – مؤسسة Walk-a-while – أن جمعت مئات آلاف الدولارات من مانحين دون أن يحدد المبلغ، وأنه يضغط الآن على رجال سياسة بهدف جمع مليون إضافي للبنى التحتية كإمدادات الماء والمراحيض التي ستحيط بموقع بناء الصليب.

 

ما علاقة الممثل ميل غيبسون بالمشروع؟

 

الممثل ميل غيبسون كان صديق السيد دانكن في الدراسة، وقد جال في موقع البناء المقترح.

وفقاً لموقع المنظمة، سيحصل المتبرعون بأموال طائلة على نسخة أرشيفية من فيلم آلام المسيح موقعة من المخرج ميل غيبسون، أو غرض من الفيلم موقّع من غيبسون.

قال السيد دانكن إن عدداً من الشركات أراد المساعدة – بما في ذلك مايكروسوفت التي تبرعت بحواسيب للمشروع – لكنه يرحب بدعم حكومي بما أنه من المرجح أن يخلق المشروع فرص عمل محلية.

 

وكشف أن المشروع يكلف الكثير لأنه سيُبنى من غير إلحاق ضرر بالبيئة، مقارناً الصليب بأيقونة السياحة “أولورو” ومعلناً أن السياح من حول العالم سيأتون لرؤيته.

“مشروع يريده المجتمع”

 

مؤخراً، شارك تيم موريس سميث، وهو مسؤول مالي سابق في منظمة Mission Australia، في المشروع للمساعدة على توجيه بنيته المالية والإدارية.

“هذا ما جذبني إليه. إنه مشروع يريده المجتمع”، حسبما أعلن السيد موريس سميث، مدير مؤسسة Walk-a-While موضحاً: “سبعون بالمئة من الناس الذين يأتون إلى الأراضي يريدون تجربة حقيقية للتعرف إلى ثقافة السكان الأصليين، وثلاثة بالمئة فقط يحصلون على مبتغاهم”.

 

من جهتها، قالت زعيمة جماعة هاستس بلاف أليسون مولتا إن المشروع انبثق عن رؤيا جماعية خلال ترنيم جماعي في قداس الفصح قبل سنوات. “أعطى الله رؤيا للأطفال والسيدات المسنات والمسنين، فرأوا سلالم وكان الله يكلمهم”. أضافت: “نحاول جميعاً التكاتف ودعم الصليب متحدين مع بعضنا البعض”.

 

معارضة الراعي للمشروع

 

رغم ذلك كله، لا يحظى المشروع بموافقة الجميع. فالكاهن اللوثري بول ترايغر، المسؤول الميداني مع إرساليةFinke River الذي عمل محلياً طوال 16 سنة تفاجأ بطلب المؤسسة المزيد من الأموال.

قال: “نظراً إلى المبلغ الطائل المطلوب، يُشبه الأمر (الصليب) كاتدرائية  تسلب الفقراء أو المحتاجين أموالهم”. وعبر عن انزعاجه في حال أيدت حكومة الأراضي الشمالية مشروع الصليب.

 

تساءل: “لمَ نبني صليباً؟ لمَ لا يكون هناك منتزه للبيوت المتنقلة؟ إنه مشهد رائع”.

 

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً