أليتيا

البابا فرنسيس وفقراء الروح!!!

Pope Francis general Audience September 28, 2016 © Antoine Mekary / ALETEIA
مشاركة
تعليق

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها تدعونا الليتورجيا في هذا الأحد للتأمّل حول التطويبات التي تفتح الخطاب الكبير المعروف “بعظة الجبل”.

 

يُظهر يسوع مشيئة الله في اقتياد جميع البشر إلى السعادة. لقد كانت هذه الرسالة حاضرة أيضًا في بشارة الأنبياء: الله قريب من الفقراء والمُضطَهَدين ويحرِّرُهم من الذين يسيئون معاملتهم. لكن يسوع في عظته هذه يتَّبع طريقًا مميّزًا: يبدأ بعبارة “طوبى” أي سعداء؛ ويتابع مشيرًا إلى الشرط لكي نكون سعداء ويختتم بوعد. إن دافع التطويبات، أي السعادة، لا يكمن في الحالة المطلوبة – “فقراء الروح”، “محزونين”، “جياع إلى البرّ”، “مُضطهدين”… – وإنما في الوعد الذي يليها والذي ينبغي قبوله بإيمان كعطيّة من الله. ننطلق من حالة بؤس لننفتح على عطيّة الله وندخل عالمًا جديدًا، الملكوت الذي أعلنه يسوع.

 

تابع الأب الأقدس يقول سأتوقّف عند الطوبى الأولى “طوبى لِفُقَراءِ الرّوح، فَإِنَّ لَهُم مَلَكوتَ السَّمَوات”. فقير الروح هو الشخص الذي يتحلى بمشاعر وموقف أولئك الفقراء الذين لا يثورون على حالتهم بل يعرفون كيف يكونون متواضعين وودعاء وجاهزين لنعمة الله. إن سعادة فقراء الروح لها بعدين: تجاه الخيور وتجاه الله. هي اعتدال تجاه الخيور المادية: ليست بالضرورة تخلّي وإنما قدرة على تذوّق الجوهري والمقاسمة؛ قدرة على تجديد الدهشة يوميًّا أمام صلاح الأشياء. أما تجاه الله فهي تمجيد واعتراف أن العالم هو بركة وفي أساسه محبّة الآب الخالق، ولكنها أيضًا انفتاح عليه وطاعة لسيادته، هو الذي أراد العالم لجميع البشر، وأراده لهم ليكونوا سعداء.

 

أضاف الحبر الأعظم يقول فقير الروح هو المسيحي الذي لا يتّكل على نفسه وعلى غناه المادي ولا يتمسّك بآرائه وإنما يصغي باحترام ويقبل بقرارات الآخرين. لو وجد في جماعاتنا عدد أكبر من فقراء الروح لكانت الإنقسامات والنزاعات والخلافات أقل! إن التواضع، كالمحبّة، هو فضيلة أساسيّة للتعايش في الجماعات المسيحيّة. والفقراء بهذا المعنى الإنجيلي يظهرون كالذين يتيقّظون لملكوت السماوات مُظهرين أنّه يأتي مسبقًا كبذرة في الجماعة الأخويّة التي تفضل المقاسمة على الامتلاك.

 

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول لتساعدنا مريم العذراء، مثال فقراء الروح وباكورتهم لأنها أطاعت مشيئة الرب بالكامل، كي نستسلم لله الغني بالمراحم لكي يفيض علينا عطاياه ولاسيما وفرة مغفرته.

 

 

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaاليتياالبابا
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. ما كتبه ترامب على تويتر عن لقائه بالبابا كان يبدو للبعض من المستحيلات!!! وقبل الوداع قال ترامب للبابا “لن أنسى ما قلته لي”!!!! ولكن ماذا قال البابا لترامب؟؟؟

  3. لماذا غطّت ميلانيا ترامب رأسها في الفاتيكان وكشفته في السعودية؟

  4. اهدموا كنائس الكفار!!! …ما كتبته الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب بعد تفجير الكنيستين في مصر يصلح اليوم بعد استهداف باصات قبطية وقتل العشرات

  5. أعمى… ويرى للمرة الأولى في حياته زوجته وابنه… ردة فعله في الدقيقة ٤:٤٢ من الفيديو صادمة للقلب- المشهد فعلاً مؤثر ومبكي

  6. بابا الأقباط تبرّع ببناء جامع… فأتاه الردّ بقتل عشرات الأقباط منذ قليل

  7. اهدموا كنائس الكفار!!! …ما كتبته الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب بعد تفجير الكنيستين في مصر يصلح اليوم بعد استهداف باصات قبطية وقتل العشرات

  8. بصوتها الملائكي وعزفها على آلة القانون التي تعود إلى 5000 عام قبل الميلاد قدّمت الأخت مانكا ترنيمة “يا روح المسيح” باللّغة الإيطاليّة

  9. كنز خفي تحت الأرض في تركيا عمره 1500 سنة!

  10. سيّدة أمريكا الأولى تتوقف أمام تمثال لسيدة العجائب راسمةً إشارة الصليب

  11. ٢٠طريقة بسيطة تساعد على خفض خطر الإصابة بالسرطان

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً