أليتيا

البابا فرنسيس يتحدّث عن الجُبن المسيحي!

© Antoine Mekary / ALETEIA
Pope Francis General Audience March 02, 2016
مشاركة
تعليق

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ليحرّرنا الله من الخطيئة التي تشلّنا كمسيحيين ومن الجُبن والخوف من كلِّ شيء اللذان يمنعاننا من التحلّي بالذاكرة والرجاء والشجاعة والصبر، هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح الجمعة في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان.

 

استهل الأب الأقدس عظته انطلاقًا من القراءة الأولى التي تقدّمها لنا الليتورجيّة اليوم من الرسالة إلى العبرانيين وقال تحثنا الرسالة إلى العبرانيين على عيش حياة مسيحيّة تتمحور حول ثلاث نقاط: الماضي والحاضر والمستقبل. وبالتالي تدعونا أولاً لنتذكَّر، لأن الحياة المسيحيّة لا تبدأ اليوم وإنما تتابع اليوم، والذكرى هي تذَكُّر كل شيء الأشياء الصالحة وغير الصالحة، أي أن نضع تاريخنا أمام الله بدون أن نخفيه أو نخبّئه.

 

تابع الحبر الأعظم يقول “أَيُّها ٱلإِخوَة، أُذكُروا أَوَّلَ عَهدِكُم. فَما إِن تَلقَّيتُمُ ٱلنّور، حَتّى تَحَمَّلتُم الآلام. فَصِرتُم تارَةً عُرضَةً لِلتَّعيير والشَّدائِد، وَتارَةً شُرَكاءَ الَّذينَ عومِلوا بِمِثلِ ذَلِك…” (عب 10، 32- 33). بدون الذكرى لا يمكننا أن نفهم الحياة المسيحيّة أو الحياة الروحيّة اليوميّة، لا بل لا يمكننا أن نعيش حياة مسيحيّة بدون الذكرى: ذكرى خلاص الله في حياتي، ذكرى مشاكلي وصعوباتي في حياتي وكيف خلّصني الله منها. الذكرى هي نعمة ينبغي علينا أن نطلبها: “يا رب إجعلني لا أنسى ماضيك في حياتي والأوقات الجيّدة والسيئة أيضًا والأفراح والصلبان”. إن المسيحي هو رجل ذكرى.

 

أضاف البابا فرنسيس يقول يساعدنا كاتب الرسالة إلى العبرانيين كي نفهم أننا في مسيرة انتظار شيء ما، ننتظر أن نبلغ نقطة معيّنة: اللقاء بالرب ويحثنا لنعيش بإيمان، وأن ننظر إلى المستقبل برجاء. فكما لا يمكننا أن نعيش حياة مسيحية بدون أن نتذكّر الخطوات التي قمنا بها هكذا أيضًا لا يمكننا أن نعيش حياة مسيحيّة بدون أن ننظر إلى المستقبل برجاء اللقاء بالرب. ويقول لنا كاتب الرسالة جملة جميلة: “قَليلاً، قَليلاً مِنَ الوَقتِ، فَيَأتي الآتي وَلا يُبطِئ…” فالحياة غفلة وتمُرّ… عندما يكون المرء شابًّا يعتقد بأن الوقت لا يزال أمامه ولكن الحياة تعلّمنا تلك الكلمات التي نردّدها جميعًا: “كم يمرُّ الوقت مسرعًا! لقد تعرّفت على فلان وهو طفل وها هو الآن يتزوّج… كم يمر الوقت مسرعًا!” قَليلاً مِنَ الوَقتِ، فَيَأتي الآتي، ولكن الرجاء في لقائه هو حياة تقوم بين الذكرى والرجاء، بين الماضي والمستقبل.

 

تابع الأب الأقدس يقول في الختام تدعونا الرسالة لعيش الحاضر الأليم والمحزن أحيانًا بصبر وشجاعة، أي بصدق وبدون خجل متحمّلين أحداث الحياة ومتقبّلين كل شيء؛ فجميعنا خطأة ولكننا نسير قدمًا بشجاعة وصبر، فلا نراوحنَّ مكاننا إذًا لأن هذا الأمر يمنعنا من النمو. بعدها يحثنا كاتب الرسالة إلى العبرانيين للابتعاد عن الخطايا التي تمنعنا من التحلّي بالذكرى والرجاء والشجاعة والصبر؛ إن الجُبن هو خطيئة تمنعنا من السير قدمًا، فيما يقول لنا يسوع لا تخافوا، والجبناء هم الذين يتراجعون على الدوام ويحافظون على أنفسهم لأنّهم يخافون من كلِّ شيء، فلا يجازفون ويطبّقون بحذر جميع الوصايا… إنّه أمر جيّد ولكنه يشلّك أحيانًا ويجعلك تنسى النِعَم العديدة التي نلتها وينتزع منك الذكرى والرجاء لأنّه يمنعك من المضي والسير؛ فيصبح حاضر المسيحي: مثل امرئ انطلق في مسيرته ففاجأه المطر لكن ثيابه لم تكن ذات نوعيّة جيّدة فضاق القماش… نفوس ضيّقة… هذا هو الجُبن، إنّه الخطيئة ضدّ الذكرى والشجاعة والصبر والرجاء. ليجعلنا الرب ننمو في الذكرى والرجاء وليعطنا الشجاعة والصبر يوميًّا ويحرّرنا من كلِّ جُبنٍ وخوف، لأن يسوع يقول لنا: “من يُريدُ أَن يُخَلِّصَ حَياتَه يَفقِدُها وأَمَّا الَّذي يَفقِدُ حَياتَهُ في سبيلي فإِنَّه يَجِدُها”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

 

 

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaاليتياالبابا
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. ما كتبه ترامب على تويتر عن لقائه بالبابا كان يبدو للبعض من المستحيلات!!! وقبل الوداع قال ترامب للبابا “لن أنسى ما قلته لي”!!!! ولكن ماذا قال البابا لترامب؟؟؟

  3. لماذا غطّت ميلانيا ترامب رأسها في الفاتيكان وكشفته في السعودية؟

  4. اهدموا كنائس الكفار!!! …ما كتبته الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب بعد تفجير الكنيستين في مصر يصلح اليوم بعد استهداف باصات قبطية وقتل العشرات

  5. أعمى… ويرى للمرة الأولى في حياته زوجته وابنه… ردة فعله في الدقيقة ٤:٤٢ من الفيديو صادمة للقلب- المشهد فعلاً مؤثر ومبكي

  6. بابا الأقباط تبرّع ببناء جامع… فأتاه الردّ بقتل عشرات الأقباط منذ قليل

  7. اهدموا كنائس الكفار!!! …ما كتبته الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب بعد تفجير الكنيستين في مصر يصلح اليوم بعد استهداف باصات قبطية وقتل العشرات

  8. بصوتها الملائكي وعزفها على آلة القانون التي تعود إلى 5000 عام قبل الميلاد قدّمت الأخت مانكا ترنيمة “يا روح المسيح” باللّغة الإيطاليّة

  9. كنز خفي تحت الأرض في تركيا عمره 1500 سنة!

  10. سيّدة أمريكا الأولى تتوقف أمام تمثال لسيدة العجائب راسمةً إشارة الصليب

  11. ٢٠طريقة بسيطة تساعد على خفض خطر الإصابة بالسرطان

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً