أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

من هو البلد الذي سيكون أوّل دولة مسلمة في أوروبا؟

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تبشرنا عناوين الصحف اليوميّة ان أعداد الإسلاميين تتزايد في أوروبا وانهم يحاولون إرساء الشريعة. تشتعل فرنسا بوجود المتطرفين وتهدد داعش بأنها ستعيد إسبانيا الى زمن الإتحاد العثماني في حين تقلق بريطانيا وتحاول استرضاء المسلمين حتى ولو كان ذلك على حساب حرية تعبير مواطنيها.

 
ويشير بعض المراقبين الى ان المسلمين قد حسموا خيارهم أصلاً لجهة البلد الأول الذي سيخضع للشريعة.

 

فقد نشر موقع الكتروني يدعي انه يعود للحزب المسلم الدنماركي بياناً صحافياً باللغتَين الإنجليزيّة والدنماركيّة يؤكد فيه أن الدنمارك ستكون أوّل دول إسلاميّة في أوروبا:

 

 

وأتى في البيان: “نؤكد لكم أن كلّ شيء سيتحسن في دولة الدانمارك الإسلاميّة: لا مخدرات ولا جرائم بل سلام وإنسانيّة – عوض ثقافة المخدرات وجرائم حقوق الإنسان والعنف التي تشهدها حالياً.
وسيُطلق سراح كلّ مهاجر أو مسلم من السجون الدنماركيّة لأنه من المرجح أن يكونوا قد تعرضوا للمؤامرة أو الاستفزاز  – فيُعاد التحقيق في جميع القضايا من جديد بعناية.”
“ومن المتوقع أن يصبح حزب الإسلام أكبر حزب في الدنمارك – وقد يحصل ذلك في القريب العاجل أي في اليوم الأوّل بعد انضمام تركيا الى الإتحاد الأوروبي وانتقال ما يقارب المليون مسلم، تتراوح أعمارهم بين ٢٠ و٥٠ سنة الى الدنمارك وتصبح هذه الأخيرة دولة مسلمة، فكونوا جاهزين!”

 

وتشير بعض المصادر الى أن ٧٠٠ ألف مسلم يعيشون في الدنمارك وان ثلث برلمان البلاد مؤلف من نواب مسلمين ما يسهل تمرير بعض القوانين التي تخدم وجهة نظرهم الدينيّة تحت ذريعة مناهضة التمييز.
وغالباً ما يرد مسلمو البلاد على الإساءة بحقهم من خلال أعمال الشغب والعنف ويعتبرون أن حلّ الإجحاف بحقهم يمر بإدماجهم في الحياة السياسيّة.
إذاً المعادلة هي التاليّة: على الأوروبيين افساح المجال للمسلمين لتبوء المراكز السياسيّة لثنيهم عن القتل والشغب وإلا لجؤوا الى الدمار والعنف.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.