Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

هل كان أدولف هتلر مسيحيًّا؟

مايا رزق - أليتيا العربية - تم النشر في 19/01/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) لطالما أحسن السّياسيون من حول العالم استغلال الدّين لأغراض سياسيّة. البعض نجح في كسب الرّأي العام من خلال الاستعطاف الدّيني إلّا أن واحدًا عرفه التّاريخ لبس ثوب الحمل ليتبيّن لاحقًا أنّه ذئب مفترس للإنسانية.

“في هذا السّاعة أطلب من الله أن يبارك عملنا ويمنحنا الشّجاعة للقيام بما هو صائب. أنا على قناعة أن الإنسان الذي خلقه الله يجب أن يعيش بتناغم مع إرادة الله القادر على كل شيء. لا يستطيع أحد صياغة التّاريخ إن لم يكن ذلك بصلاحيات من الله وببركات العناية الإلهية.”

إنّه خطاب مثالي يعكس التزام صاحبه بمسيحيته… ولكن الواقع مغاير جدًا. هذا الخطاب يعود لرجل تلذّذ بسفك دماء الأبرياء. إنّه أدولف هيتلر الذي حرص في أولى خطاباته السّياسية على حث الجميع على محبّة القريب ومساعدة الفقراء والمرضى ومعارضة العنف!

“كانت خطاباته مفعمة بالأمل.” قال راي كومفورت مؤلّف كتاب “هيتلر والله والإنجيل” مضيفًا أن هتلر كان يعتقد أنّه يعمل بسلطان من الله إلّا انّه كان الرّجل الأكثر شرًّا عبر التّاريخ. هتلر بحسب كومفورت كان ملعونًا ومليئًا بالكراهيّة.

ولد هتلر في عائلة كاثوليكية. كان يشارك في القدّاس حتّى أنّه في إحدى مراحل حياته شعر برغبة في الانضمام إلى الحياة الكهنوتيّة. ولكن التّاريخ أظهر لاحقًا الفرق بين أن يكون المرء مجرّد عضو في الكنيسة أو مسيحيًّا حقيقيًّا.

إحدى أهم الخطوات التي أقدم عليها هيتلر خلال حملة الاستعطاف الديني كانت توقيع معاهدة بين النازية والفاتيكان عام 1933. خلال ذلك العام حرص هيتلر عن إلقاء كلمات رائعة حول الكنيسة خلال خطاباته الجماهيريّة. ليتّضح لاحقًا أن الرّجل لم يكن إلّا وحش في ثوب ملاك.

لم تكن خافية على أحد رغبة هتلر في القضاء على اليهود إلّا أن قلّة فقط عرفت ميوله نحو القضاء على المسيحية.

القيادي النّازي ورئيس منظمّة شباب هتلر بالدور فون شيراخ قالها صراحة:”  تدمير المسيحية هدف معترف به للحركة الإشتراكية الوطنيّة.” بدوره قال ألفريد روزنبرغ القائد النازي المقرّب جدًّا من هتلر خلال كونغرس نورمبرغ عام 1938:” يجب أن تختفي الكنيستين البروتستانتية والكاثوليكية من حياتنا.”

عام 1933 عانت ألمانيا من أزمة إقتصادية خانقة حيث كان الشّعب يترقب وصول مخلّص يؤمن لهم أبسط سبل العيش. خلال تلك الفترة قرّر هيتلر تنصيب نفسه ذاك المخلّص. الرّجل ذهب أبعد من ذلك حيث أنشأ كنيسة الرايخ التي تجعل منه ألها.

ومن بين القوانين الخاصة بما يسمّى كنيسة هتلر:

–          منع أي كاهن أو قس من التّكلم داخل الكنيسة.

–         إزالة كتب الإنجيل وصور القدّيسين واستبدالها بصور هتلر.

–         إزالة الصّلبان واستبدالة بإشارة النازية.

هذا وقد عمل هتلر على حظر الإنجيل في ألمانيا خلال عام 1942.

“كان أدولف هتلر يكره الإنجيل وقد قام بكتابة انجيل خاص به وتوزيع نحو 100000 نسخة منه في ألمانيا.” قال كومفورت. هذا وقد ألّف هتلر صلوات خاصة لتبجيله تم تردادها في المدارس على ألسنة الصّغار والكبار.

خلال عام 2002 تم اكتشاف وثيقة سريّة تعود لأربعينيات القرن الماضي وتظهر مخطط هيتلر للقضاء على الكنائس المسيحية.

“في حال شعرت أن الكهنة يشكّلون أي خطر سأطلق النّار على الكثير منهم.” قال هتلر.

ونظرًا لما تقدّم تعرّض مئات الكهنة الألمان إلى أبشع أنواع التّعذيب والسّجن والإعدام على يد القوّات النّازيّة.

هتلر أبى الاعتراف بأن يسوع هو ابن الله مفضّلًا أن ينتحل هو هذه الصّفة.

” وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح أنه قد جاء في الجسد، فليس من الله. وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم أنه يأتي، والآن هو في العالم. ومن لا يحب لم يعرف الله، لأن الله محبة. لا خوف في المحبة، بل المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى خارج.” (رسالة يوحنا الرسول الأولى 4: 3 ،8، 18)

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

Tags:
المانيااليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً