أليتيا

صرخنا: “يا عدرا يا عدرا خلصينا”

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) بعد ورود معلومات عن عملية سرقة ممنهجة و”هوليوودية” إذ خُطف خلالها أبرياء في وادي عودين في بلدة عندقت – لبنان، روى أحد المخطوفين الحادثة كاملة.

 

“كنت ورفيقي وشقيق زوجتي نتفقد ارضنا، اثناء وجودنا في القاطع الشمالي أطل علينا مسلحون وأطلقوا علينا 3 طلقات، إثنان من المسلحين ترجلا، احدهما كان يحمل كلاشنيكوف والثاني  مسدس.

 

إقترب حامل المسدس طالباً مفتاح الرانج الذي يملكه رفيقي، مالك الارض، فأخبرهما ان المفاتيح في السيارة، فإذ بأحدهما يحضر مجموعة مفاتيح، لم يكن بينها مفتاح الرانج، إستفز المسلحين عدم وجود طلبهم، فراحا يصرخان ويطلقان عبارات نابية طالبين إنبطاحنا على الأرض واخذا معاطفنا، محافظنا ومفاتيح سياراتنا”.

بعدها، إقتادانا في طريق، وإذ بنا نتنبه الى وجود مسلح ثالث، فتم اقتيادنا نحو الـ500 متر في الحرش، وانذرونا انه اذا قمنا بأي حركة امام احد من المارة او احد الصيادين “بصفونا” كما اوقفونا في مكان مرتفع في الحرش مانعين ايانا النظر الى الوراء ولم يكن امامنا  الا الشجر.

 

بعد ربع ساعة تقريباً، تلقى احد المسلحين اتصالاً، فأجاب، وكان يصدر اصواتاً بقدميه، بعد هذا الإتصال اختفوا… إنتظرنا لنصف ساعة، قبل لن نناديهم، لكن أحداً لم يُجب، إذ تبيّن لنا أنهم كانوا قد رحلوا، وبعد نصف ساعة اخرى، قلنا لبعضنا البعض: “شو يا شباب”، وصرخنا “يا عدرا، يا عدرا، خلصينا”.

 

ركضنا بسرعة لأكثر من 20 دقيقة حتى وصلنا الى منزل فيه إمرأة، فاتصلنا وأبلغنا. وعلمنا انهم قبل خطفنا وسرقة سياراتنا وحقائبنا، دخلوا الى منازل في القرية وقاموا بسرقتها.

وختم: نحن أبناء ومسيحيو الأطراف في لبنان متمسكون بأرضنا، لم ولن نترك ارضنا.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً