أليتيا

الطرقات التي اجتازها يوسف مريم ويسوع في مصر في مشروع سياحي ديني ضخم…هذه تفاصيله

مشاركة
مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar)  إن إحياء “مسار العائلة المقدسة” الذي يؤدي إلى القيام برحلات حج إلى الأماكن التي عبرتها العائلة المقدسة بحسب تقاليد محلية قديمة خلال هجرتها إلى مصر، لا يزال محور مبادرات ومقترحات ونقاش نشيط يشمل سياسيين وعاملين في السياحة المصرية. خلال الأيام الأخيرة، شدّد علي عبد العال، رئيس مجلس النواب المصري، خلال زيارة إلى مكاتب البطريركية القبطية، على أن تطوير المشروع السياحي الذي يجب أن يبدأ على الطرقات التي اجتازها يوسف ومريم والطفل يسوع في مصر يشمل ويعني جميع المصريين، وليس فقط المسيحيين.

 

عبّر رئيس البرلمان المصري عن نواياه في ردٍّ على معتز سيد، نائب رئيس جمعية الأدلاء السياحيين في مصر، الذي قال أنه لم يكن للوعود التي قطعها رجال السياسة بشأن تنمية “المسار” نتائج فعالة رغم الالتزامات في الماضي من قبل وزراء ورؤساء حكومة، ابتداءً من إبراهيم محلب، رئيس الحكومة المصري من مارس 2014 ولغاية سبتمبر 2015.

 

وترقى المقترحات الأولى لتحسين “مسار العائلة المقدسة” إلى ما قبل عشرين سنة.

 

ووفقاً لوكلاء الرحلات السياحية المصرية، تعتبر وزارة السياحة الهيئة الرسمية التي يجب أن تكون مسؤولة عن المشروع، وتدمج البنى التحتية وتشجع بناء الطرقات والفنادق التي تركز على الأماكن التي تذكّر بمرور العائلة المقدسة في مصر.

 

وبحسب مصادر محلية شُكّلت في ختام سنة 2016 لجنة لإحياء مسار العائلة المقدسة في وزارة السياحة المصرية برئاسة هشام الدميري، الرئيس الأسبق للسلطة المصرية لتعزيز السياحة، الهيئة التي أشرفت مؤخراً في القاهرة على ترميم كنيسة المغارة “أبو سرجة” التي ترقى إلى القرن الخامس، والتي بُنيت وفقاً لتقليد محلي في المكان الذي ارتاحت فيه العائلة المقدسة قبل بدء رحلة العودة إلى فلسطين.

 

في شهر سبتمبر الفائت، خلال المؤتمر الاقتصادي الذي نظمته الجمعية القبطية الأميركية في نيو جيرسي، أعرب 24 عضواً في البرلمان المصري عن التزامهم السياسي والمؤسسي لمصلحة التطبيق الملموس لـ “مشروع العائلة المقدسة” وجعل مصر وجهة حجّ بخاصة للمسيحيين حول العالم.

 

ووفقاً لمؤيدي المبادرة، يمكن للتنمية السياحية لـ “مسار العائلة المقدسة” أن تزيد عدد السياح السنوي في مصر بما لا يقل عن مليون نسمة، وتتركز رحلات الحج بخاصة في فترة عيد الميلاد. قبل عامين، كان المسار المثالي لرحلة الحج على خطى العائلة المقدسة في مصر قد حُدد. ويفترض أن يبدأ من بلدة العريش في شمال سيناء، ومن ثم يتجه نحو الدلتا ووادي النطرون، ويصل إلى أسيوط ودير مريم العذراء المعروف بدير المحرق.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً