أليتيا

قانون قديم مناهض للكاثوليك يظهر من جديد في جورجيا

مشاركة
تعليق

 جورجيا / أليتيا (aleteia.org/ar) تستند جورجيا اليوم الى تعديل يرقى الى العام ١٨٧٠ استُخدم حينها لاستهداف الكاثوليك وذلك للوقوف في وجه برنامج منح دراسيّة يسمح للأطفال بارتياد المدارس الدينيّة.

 

ويعتبر المدافعون عن الحرية الدينيّة ان استخدام التعديل المذكور غير مقبول أبداً. ويقول لوري ويندام، كبار المستشارين في صندوق بيكيت للحرية الدينيّة: “يساعد هذا البرنامج في جورجيا الأطفال الذين ينتمون الى عائلات محدودة الدخل. سيكون استخدام هذا القانون القديم الذي يرقى الى القرن التاسع عشر خطأً كبيراً يؤذي طلاب المدرسة اليوم.”

 

وأضاف: “إن هذا القانون شبح من ماضي جورجيا ولا يجب العودة إليه فيصبح هاجس القطاع التعليمي.”

 

 

احتج المعارضون على هذا المشروع أمام المحاكم على أساس انه ينتهك دستور البلاد وتدرس المحكمة العليا في الولاية هذا الملف حالياً.

 

أما البند الدستوري الذي يتم التطرق إليه فهو النسخة التي اعتمدتها الولاية لتعديل بليين الذي يرقى الى العام ١٨٧٠. وكان هذا التعديل، الذي يحمل اسم رئيس مجلس النواب حينها جيمس بليين، يهدف الى منع المدارس الكاثوليكيّة من الحصول على التمويل العام لصالح نظام مدرسي عام ذي طابع بروتستانتي وكان ذلك ضمن إطار الحملة المناهضة للكاثوليك حينها.

 

ويتم الاستناد الى هذا التعديل اليوم بحجة العلمانيّة في عدد من المحافظات لمنع المؤسسات الدينيّة – المدارس والمؤسسات الخيريّة والمستشفيات – من الحصول على الأموال الحكوميّة. ويعتبر  المؤيدون انه من الواجب على قوانين المحافظة ان تكون محايدة على المستوى الديني وان لا تكون تمييزيّة بحق المؤسسات الدينيّة.

 

لكن وباختصار ما من بند في الدستور الأمريكي يقضي باستثناء المدارس الدينيّة عن برامج المساعدة ومن الواجب وضع حد لهذه الهرطقة التي ترتقى الى زمن مضى.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaاليتياجورجيا
النشرة
تسلم Aleteia يومياً