أليتيا

“أفضل الناس”: زوجتان مثليتان على رأس أبرز الكنائس المعمدانيّة في واشنطن

مشاركة
تعليق

 واشنطن / أليتيا (aleteia.org/ar) عيّنت الكنيسة المعمدانية التقدميّة في واشنطن مثليتَين لإدارتها.

 

وفي الواقع، جرى تعيين سالي سارات وماريا سويرينغ خلال طقوس العبادة في ٨ يناير ومن المتوقع أن تنطلقا في مهامها يوم ٢٦ فبراير.

 

ويقول المتحدث باسم الكنيسة: “نحن نبحث عن أفضل الناس وهما كذلك ونحن متحمسون جداً.”

 

وقطعت الكنيسة الموجودة منذ ١٥٥ عاماً علاقتها مع الكنيسة المعمدانية الجنوبية في العام ٢٠١٢ إذ كانت على خلاف مع المجموعة حول مواضيع كثيرة بما في ذلك موقف الكنيسة الجنوبية حول المثليّة الجنسيّة.

 

وقالت الزوجتَين: “لقد وقعنا في غرام هذه الكنيسة والتزامها القديم في كونها صوت عدالة ورأفة تجاه من يجد كمال انسانيته على المحك وفي خطر.”

 

والتقت المرأتان في أوّل كنيسة معمدانيّة في غرينفيل حيث سيمتا كاهنتَين بعد ان اعتمدتا وطبقتا سياسة عدم التمييز في العام ٢٠١٥

 

وتجدر الإشارة الى أن سارات المجازة بشهادة ماجستير من جامعة فرجينيا تركت عالم الشركات والأعمال بعد أن وجدت دعوتها فدرست اللاهوت. كما وان سويرينغ التي تجيد اللغة الإسبانيّة درست اللاهوت وحصدت جائزة في التبشير.

 

ويعتمد عدد متزايد من دور العبادة الأمريكيّة مبدأ إدارة الكنيسة بقسَين معتبرةً ان مبدأ تقاسم العمل المرهق في أغلب الأحيان مفيد للمسؤولين الدينيين كما المؤمنين.

 

إنه لامر غريب أن يتم الخلط بين المبادىء الاجتماعية وكرامة الانسان والمرأة التي وصلت الى السماح لها بالاجهاض والشذوذ وبين تعاليم الكنيسة، هذا إن كان هؤلاء بالفعل يعلمون المسيح وتقاليد الكنيسة الأم…صلاتنا كي يمنحمها الروح القدس قدرة تمييز هذا الخطا الكبير.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaواشنطناليتيا
النشرة
تسلم Aleteia يومياً