أليتيا

حللوا دماء الأرمن على أرض الملعب!!!

مشاركة
تعليق

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بين عامي 1915 و1917، قتل وشرّد مئات آلاف الأرمن الذين كانوا يعيشون في السلطنة العثمانية في مجازر مروعة ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية.

 

منذ العام 1921، صار الموقف الرسمي التركي ينكر إبادة الأرمن وهو موقف يستمر إلى الوقت الحاضر. ففي ذاك العام عمل مصطفى كمال على إرجاع المسؤولين السابقين المحكومين بالنفي إلى جزيرة مالطة إلى تركيا، ومنح بعضهم مناصب وأوسمة.

أرمينيا، هي أول دول مسيحية، شعبها شعب مسالم وهناك جالية أرمنية كبيرة في لبنان اصبح لبنان على مر السنين وطنا لها، وللأرمن تمثيلهم في البرلمان والحكومة وهم من اكثر الفاعلين على الصعيد الاقتصادي.

في الأمس، وعلى ملعب النادي الرياضي بيروت، جرت مباراة بين فريقي الرياضي وهومنتمن (الأرمني)، وما جرى على أرض الملعب خطير ولا يمت الى قيم التعايش اللبناني ولا يجوز اطلاقاً النظر الى الأرمن في لبنان أنهم جماعة ذمية وتذكيرها بالإبادة التي ذهب ضحيتها أكثر من مليون ارمني.

فقد رفعت في الملعب الأعلام التركية وكأنّ رافعيها يذكرون الارمن بتلك الابادة، وهذا أمر خطير يصب في خانة اضطهاد المسيحيين في الشرق.

 

نرفع صلاتنا الى الله كي ينير عقول الشعوب فتعي قيمة المحبة وأهميتها وأن الأحقاد لا تصنع إلا الحروب.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  3. أحفاد شقيق مارشربل يعودون من المكسيك ليسألوا عن عمّهم القديس

  4. بعد موتها ما زال صوتها يُسمع باستمرار أثناء الصلاة في الكنيسة كما ويسمعها كهنة ومطارنة وكرادلة وأطباء وغير مؤمنين…من هي؟

  5. الرب يمطر حجارة ونيران على فلوريدا…هُزم الشيطان الأكبر وربح العرب!!!

  6. تاريخ الثالث والعشرين من أيلول سيشهد عودة يسوع وسيعرف العالم سبع سنوات من المحن الفظيعة..الرجاء القراءة قبل التعليق

  7. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  8. لماذا لم يتمكّن العرب من نقل رأس يوحنا المعمدان من داخل الجامع الأموي الكبير في دمشق؟ ولماذا أصابهم الذعر والذهول؟

  9. ​طريقة موت هذه الفتاة عبرة لكل شاب وشابة … اقرأوا رسالتها الى امها قبل ان تفارق الحياة

  10. عاجل وبالفيديو: إصابة البابا في كولومبيا!

  11. أحفاد شقيق مارشربل يعودون من المكسيك ليسألوا عن عمّهم القديس

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً