Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

١٠ أمور رفضتها مريم!!!

josemdelaa

أليتيا إسبانيا - تم النشر في 05/01/17

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) نفكر في عشرة أمور رفضتها مريم فنقدر من خلالها أكثر “النعم” التي قدمتها للّه!

لن تكون الأيام المشمسة بالغة الجمال لولا أيام الشتاء والعواصف. وهذا ما قد حصل في علاقتنا مع القديسة مريم أيضاً فلكي نقدر الـ”نعم” التي قدمته للرب، يمكننا التأمل ببعض الأمور التي رفضتها:

١- رفضت وضع الشروط: لم تفرض شيئاً بعد أن عرفت أنه تم اختيارها لتكون والدة اللّه فجلّ ما أرادت القيام به كان تحقيق مشيئة اللّه.

٢- رفضت التفاخر – كانت شابات زمنها يحلمن بأن تصبح احدهن أم المسيح لكنها، وبعد اختيارها، لم تتفاخر ولم تتباهى – ولم يكن ذلك تواضعاً مصطنعاً – بل بقيّت خادمة الرب.

٣ – رفضت البوح – لم تخبر أخبارها لا بدافع التباهي أو التخفيف عن النفس. لم تخبر يوسف ولا أي أحد آخر. عرفت ملازمة الصمت الى حين حصولها على اشارة من اللّه.

٤ – رفضت التقوقع على ذاتها – لم تهم الى الاستراحة والاهتمام بنفسها بل ذهبت لمساعدة نسيبتها أليصابات الحامل والطاعنة في السن.

٥ – رفضت طلب الامتيازات – كان يمكنها أن تطلب من اللّه ارسال ملاك يسهل لعائلتها الطريق من بيت لحم وكان يمكنها ان تطلب قتل هيرودس وهم يهربون من مصر. كان يمكنها ان تطلب إيجاد يسوع سريعاً عندما ضاع وكان يبلغ من العمر ١٢ سنة عوض البحث عنه لكنها لم تطلب يوماً امتيازاً للهروب من أي صعوبة.

٦- رفضت الخضوع للأمنيات – عندما توجب عليها ان تلد ابنها في ظروفٍ مختلفة عن تلك التي حضرت لها، لم تيأس قائلةً “يا ليتني كنت في غرفة وكان هناك سرير وأمي تساعدني.” تكيّفت مع ما حضره اللّه لها وبذلت كلّ الجهود الممكنة بما توافر لديها.

٧- رفضت أن تعزل نفسها – كان بإمكانها أن تبقى وحدها مع يوسف والطفل والاستمتاع معهم فقط بهذه الفرحة إلا أنها انفتحت منذ البداية على الآخرين، على الماجوس والرعيان وبعدها على كلّ الناس.

٨- رفضت طلب تغيير الخطط – كانت مريم تعلم بالجلجلة التي تنتظر ابنها وكان بإمكانها ان تترجى الرب طالبةً عدم حدوث ذلك إلا أنها قبلتها كما قبلت ما قاله لها في قانا وهو ان ساعته لم تحن بعد.

٩ – رفضت أن لا تكون أمنا – سلّمها ابنها، من على الصليب، الى تلميذه الحبيب ومن خلاله إلينا جميعاً. ما أصعبها أن تصبح أم هؤلاء الخطأة الذين مات بسببهم يسوع! لكنها هنا أيضاً قالت “نعم” بكلّ محبة واقتناع.

١٠ – رفضت أن تتركنا وحدنا وأن لا تتشفع لنا – لم تعرب مريم عن أي ضغينة تجاه التلاميذ الذين تخلوا عن يسوع على الصليب. فكرست نفسها، بعد انتقالها الى السماء، للصلاة من أجلهم تتخيلهم فرحين يخرجون للتبشير يرافقهم الروح القدس. كان بإمكانها نسيانهم عند انتقالها الى السماء لكن ذلك لم يحصل. فهي تهتم بكلّ احتياجاتنا وأوجاعنا وصعوباتنا وتصلي وتبتهل للّه من أجلنا. تعيش في السماء وعينها دائماً على الأرض.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيامريم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً