Aleteia
السبت 24 أكتوبر
أخبار

خطير جداً!!! البيان الذي اصدرته إدارة الشؤون الدينية (المؤسسة المرتبطة بمكتب رئيس الحكومة التركية) قبل اعتداء اسطنبول!!!

وكالة فيدس - تم النشر في 04/01/17

تركيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) يوم الجمعة الفائت، كانت إدارة الشؤون الدينية (المؤسسة المرتبطة بمكتب رئيس الحكومة) قد أصدرت رسالة للتعبير عن استنكارها للاحتفالات المتوقعة لليلة رأس السنة وحلول العام 2017. وعقب الاعتداء، أدانت الإدارة عينها الإرهاب معلنةً أن الطبيعة الشريرة للاعتداء لا تغيّر “واقع أن الضحايا كانوا في ملهى رقص أو مكان عبادة”. في غضون ذلك، يتدفق في وسائل التواصل الاجتماعي سيل من الرسائل التي يُكتب فيها أن الضحايا يستحقون مصيرهم.

وسط التناقضات الكثيرة، تتسلل نظريات متآمرة مختلفة من حيث طبيعتها. فيقول البعض في تعليقاتهم الوحشية أن مالك مبنى رينا يبدو أنه يهودي، وأن مدراء الملهى ينتمون إلى الجماعة العلوية.

وخلال الاعتداء، تبيّن أن المعتدي، الذي يبدو حسب وسائل الإعلام التركية والكردية أنه شاب جهادي من قرغيزستان في الثامنة والعشرين من عمره، أنه قاتل محترف. فقد عثرت الشرطة في الملهى على 180 خرطوشة فارغة، ما يدل على أن القاتل غيّر ستة مخازن ذخيرة لسلاحه في العتمة و بدم بارد، وسط صراخ وأنين ضحاياه، مُنهياً حياة الجرحى الذين كانوا يسقطون أرضاً.

إن اختيار الهدف أوضح الجهة التي تُوجّه إليها “الرسالة”: الملهى الأكثر شهرة وغلاءً في اسطنبول “الأوروبية” الذي يرتاده أجانب معظمهم من العرب والذي يبعد خطوات عن ساحة أورتاكوي، حيث كان يقام أغنى حفل لليلة رأس السنة، وحيث تتواجد الشرطة بكثافة. كانت هناك أيضاً دوريات بحرية للقوى الأمنية التي أنقذت الأشخاص الذين رموا أنفسهم في مياه البوسفور المتجمدة هرباً من القتل. في ذلك المكان، كان الزبائن الأغنياء معتادين على الذهاب متباهين في سيارات الجاغوار أو الفيراري.

وفي ما يتعلق بالتحليل الذي ينتشر بشأن السياق الإقليمي والجيوسياسي الذي حصل فيه الاعتداء، أشار الأب كلاوديو مونهي، رئيس الرهبنة الدومينيكية في اسطنبول، حيث يدير أيضاً مركز الحوار بين الأديان والثقافات، إلى “السياسات الكثيرة التي يضعها قادة يلعبون دوراً مزدوجاً ويستمرون في الاستفادة من العنف والصدامات بين الثقافات والأديان متظاهرين بأنهم يناضلون من أجل السلام والأمن في البلدان والجماعات الموكلة إليهم”. ذكر الأب مونهي أيضاً جملة من المقدّمة عن موضوع رسالة البابا فرنسيس ليوم السلام العالمي: “ينبغي أن نتحرك في إطار الممكن مفاوضين بشأن سبل السلام، حتى حيث تبدو السبل المذكورة غامضة أو غير عملية. هكذا، يكتسب اللاعنف معنى أوسع وجديداً: ليس فقط كتوق، ورغبة، ورفض أخلاقي للعنف والحواجز، والدوافع المدمرة، بل كنهج سياسي واقعي ومنفتح على الرجاء”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتياتركيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً