Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

قيّدوه وضربوه بالعصي المغطاة بالمسامير وربطوا جسده بالأسلاك الشّائكة وعرّضوه للصدمات الكهربائية ورشّوا الملح على جروحه وأنقذه اتصال

طوني فارس - تم النشر في 03/01/17

كارلوس مسيحي عراقي واجه أبشع أنواع التّعذيب وفضّل الموت على التخلي عن دينه

العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar)لا يخفى على أحد الإرهاب الذي نجح مسلحو داعش في زرعه أينما وطئت أقدامهم. فبالدّم باتت تُرسم حدود الشّرق الأوسط . كيف لا وقد مرّ سنوات على بطش وظلم مسلحي داعش في أكثر من دولة عربية. على مرأى من العالم ذبح المسلحون الأبرياء وشرّدوا الأطفال والنّساء والمسنّين. على مرأى من العالم خُطف الرّهبان والرّاهبات وعُذّب الكهنة والمؤمنون. على مرأى من العالم أُحرقت الكنائس وأسكتت الأجراس ودمّرت تماثيل القدّيسين…

“كارلوس” شاب عراقي مسيحي طالته شرارة من حقد إرهابيي داعش الذين وصلوا إلى الموصل العراقية معلنين حربهم على الإنسانية.

قرى الموصل المسيحية تحوّلت مسرحًا لجرائم الإرهابيين وبطشهم. أحرقوا الكنائس وحطّموا تماثيل القدّيسين ودخلوا البيوت وخطفوا الرجال وسبوا النساء وزرعوا الذّعر في قلوب الأطفال.

كارلوس الذي يعيش اليوم في مخيم للاجئين في الأردن ذاق من مرارة الإرهاب علقمه. رفض كارلوس اعتناق الإسلام عام 2014 فتحوّل فريسة بيد المسلّحين الذين فرضوا جزية (300 دولار أمريكي على الشخص) على غير المسلمين ومارسوا شتّى أنواع الضّغط لإقناعهم باعتناق الإسلام.

“لقد أخذوني إلى مكان مجهول وعلّقوني من رجلي… عذّبوني بالصّدمات الكهربائية  وضربوني بالعصي المغطاة بالمسامير وكبّلوني بالأسلاك الشّائكة ووضعوا الملح على جروحي… كنت أصرخ من شدّة الألم.”

بعد أن أنهكوا جسدّه بأبشع أنواع التّعذيب كان على كارلوس حضور محاكمته (محكمة خاصة بداعش) حيث خيّر ما بين اعتناق الإسلام أو الموت.

“رفضت وقلت لهم إن متّ فسأموت بفخر لأني مسيحي.” قال كارلوس.

فتم تعيين موعد إعدامه في السادس والعشرين من أيلول / سبتمبر الماضي.

في ذلك اليوم اسطُحب كارلوس إلى ضواحي الموصل ولكن قبيل إعدامه تلقّى المسلّحون اتصالًا من أحد القادة طالبًا منه أن يترك كارلوس لأسباب غير معروفة.

“حاولت السّير إلّا أن جسدي المنهك والمغطّى بالكدمات والجروح لم يساعدني فسقطت أرضًا فاقدًا للوعي.”

استيقظ كارلوس ليجد نفسه في مستشفى في كركوك. هذا وقد ساهمت إحدى الإرساليات المسيحية بمساعدة الرّجل للسّفر إلى إسبانيا وتلقّي العلاج المطلوب لرجله التي كانت مهدّدة بالبتر.

“لم يتمكّن الأطباء في العراق من معالجة رجلي وقالوا إنّه لا بد من بترها. إلّا أنّي ذهبت إلى إسبانيا بمساعدة مؤسسة وتلقيت العلاج اللّازم. الشّكر لله  أنّي تمكّنت من السير مجدّدًا.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
العراقاليتيامسيحي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً