أليتيا

خاص وبفيديو خطير: موسى سويدان وبقوة السلاح يهدد الأب مجدي علاوي بالقتل…”مرتد كافر جرّ أولادي على حمل صليب الشرك”

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) بعدما أودع القضاء أولاد المدعو موسى سويدان لدى الأب مجدي علاوي الذي بدأ الاهتمام بهم في جمعيات سعادة السماء، نشر المدعو موسى سويدان والد القاصرات هذا الفيديو مهدداً الأب مجدي علاوي علناً وأرسل الرسالة التالية الى الأب علاوي،  وقد أوقف موسى سويدان من أحد عناصر مخابرات الجيش  بتاريخ 14/12/201 بحجة أنه يهدد الأب مجدي علاوي على الهاتف ورغم امضائه تعهد بعدم التعرض للأب علاوي، ها هو قبل الميلاد يعاود تهديده من جديد ويتهم الأب علاوي بالمرتد الكافر وبأنه جر أولاده الى الشرك والكفر وترك الصلاة والحجاب وحمل صليب الشرك وبأنه تمت حمايته تحت نظر قضاة لبنان الفاسدين وإعلامه الفاسد أيضاً.

 

أليتيا تستوضح الأمر حيث يؤكد الأب علاوي أنّ القضاء حوّل له ست قاصرات وشاب، وعمل الأب علاوي جاهداً على إخراج الوالدة من السجن التي رفضت فكرة إبقاء أولادها لدى الأب علاوي وبأنه يقوم بتحويلهم الى المسيحية، غير إنها وبعد فترة، لاحظت الرعاية التي يقدمها الأب علاوي للأولاد وحنانه لهم، فاصبحت بدورها تدخل الكنيسة قبلهم.

 

وبعد فترة شلحت البنات الحجاب عن رؤوسهن رغم أن الأب علاوي لم يجبرهن بذلك إطلاقاً وكان قد اشترى لكل ولد سجادة للصلاة، وقالت الفتيات أنّ الحجاب فرض عليهن.

 

إذاً وبطلب من القضاء، أخذ الأب علاوي يهتم بالأولاد، إلى أن دخل موسى سويدان مركز الجمعية في عشقوت وهدد، فقامت القوى الأمنية بفصل الأولاد عن الجمعية ووضعت حراسة مشددة لمدة شهر حول الدير.

 

غير أنّه وقبل الميلاد بأسبوع، شوهد سويدان قرب مطعم البوسطة في عين الرمانة التابع للأب علاوي، يقوم بتصوير المكان وأثار الشبهات، فأوقفته القوى الأمنية، واعترف أنه يبحث عن الأب علاوي، ولم يرغب الأب علاوي في حبسه طالباً بتعهد من سويدان بعدم الاقتراب من أي من مراكز سعادة السماء، غير إن سويدان ارسل فيديو تهديد وهو يفتعل فتنة اسلامية – مسيحية في لبنان اللبنانيون بالغنى عنها.

 

والأب علاوي يرفض تجييش الغراز الطائفية، وهو يؤكد أنّه لا يقبل بوصف الاسلام ولا المسلمين بالارهابيين، ويرفض أن يصار الى وصف أعماله أنها تصب في خانة الفتنة في البلاد ويطلب من القضاء والقوى الأمنية اتخاذ اللازم لحمايته وحماية الأشخاص في جمعياته.

 

سويدان غير معروف اذا هو سوري الجنسية أم لديه جنسية لبنانية أيضاًّ!!!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً