Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

قرار مدهش لتسعة رهبان بعد أن هددهم الإرهاب 

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-12-23 14:41:12Z | http://piczard.com | http://codecarvings.com

أليتيا العربية - تم النشر في 28/12/16

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) بالكاد يستطيع المرء في أيامنا هذه ان يقرأ مواضيع ثقافيّة وفنيّة لتشتت انتباهه أخبار الساعة المتمحورة كلّها حول العنف والقتل. وكم من مرّة قرأنا في الفترة الأخيرة ما فحواه: “تستمر داعش ومجموعات ارهابية اسلاميّة اخرى في قتل المسيحيين واستهداف دور عبادتهم كجزء من الجهاد. ومن الوجب ان نمحي أثر هؤلاء الإرهابيين عن وجه الأرض.”

ويتبادر الى ذهننا عند قراءة هذه الكلمات وجوه تسعة رهبان اجتمعوا حول طاولة الصلاة يطلبون مشورة اللّه. ففي العام 1996، قدم رهبان فرنسيون من جبال أطلس في الجزائر إجابةً للتطرف الإسلامي العنيف. يبقى ما فعلوه مصدر إلهامٍ لنا لكي نسأل المسيح ما الواجب علينا القيام به في حال اقترب داعش منا ومن منازلنا.

نتحدث هنا عن أبطال فيلم “من الآلهة والبشر” Of Gods and Men الذي صدر في العام 2010 وهو فيلم قدم إجابات مسيحيّة رداً على الإرهاب. حاز هذا الفيلم على عدد كبير من الجوائز العالميّة ومنها الجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي.

يسلط هذا الفيلم الضوء على قصة حقيقيّة لرهبان كانوا يخدمون أبناء بلدة جزائريّة بطرقٍ مختلفة عندما قرر متطرفون اسلاميون طردهم. تجمعوا في دير سيدة الأطلس واضطروا الى مواجهة قرار ما كان أغلبهم ليتخيله  وهو إما التخلي عن الناس الذين هم في خدمتهم (والذين كانوا في الواقع مسلمين) وحمل السلاح للدفاع عن جيرانهم من القمع أو ترك المنطقة واحداث فرق في مكان آخر من العالم.

وتجدر الإشارة الى أن المخرج كزافييه بوفوا لا يأبه أبداً لإرضاء الجمهور  فهو ملحد لكنه أُعجب بما اختار هؤلاء المسيحيين القيام به. واحترم الحقيقة الموّثقة بشكلٍ رائع حول هؤلاء الرجال المتواضعين الذين لم يخدموا اللّه من خلال الخطابات البطوليّة أو الكاريزما بل من خلال الطيبة والسخاء.

ويتفاجئ كلّ من يشاهد هذا الفيلم كيف ان الرهبان برهنوا عن إيمانهم بالأفعال لا بالكلام. ليسوا أبطال بفعل خطاباتهم وكلماتهم القويّة فكانوا يعيشون روتيناً عادياً و يصنعون العسل ويساعدون المرضى والجرحى  فكانت نهاية قصتهم مفاجئة وغير متوقعة.

واعتبر بعض نقاد الفيلم انه كان أجدى للرهبان الهروب من البلدة وخدمة المزيد من الناس في مكان آخر.

أليسوا على خطأ؟ هل هرب يسوع عندما رفض الفريسيون أن يكون بينهم؟ هل هرب يسوع عندما تعرض لاضطهاد الحكومة؟  اتخذ الرهبان مثال يسوع من خلال بقائهم فصحيح ان يسوع طلب أن تُرفع عنه الكأس لكنه قال للآب مشيئتك لا مشيئتي وهكذا صلّى الرهبان.

إن هذا الفيلم بمثابة إنذار للغرب الذي يضع في موقع تعارض المهمة المسيحيّة ورسالة الرهبان مع عدوانيّة المتطرّفين  المجنونة. فهؤلاء الرهبان لم يفرقوا بين “نحن” و”هم” بل اعترفوا وفهموا ان البعض يقرأ القرآن ويدعو لتحقيق السلام وآخرون للعنف.  وكانوا حتى على استعداد للموت من أجل هؤلاء الأجانب غير المسيحيين – كما كان يسوع على استعداد للموت من أجل اعدائه حتى ولو صلبوه. فعوض حمل السلاح، انفتحوا على هذا المجتمع.

العودة الى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الإرهاباليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً