Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 25 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

كان عامًا من الوحدة والألم لكن ما حدث معي لم يكن في الحسبان!

أليتيا العربية - تم النشر في 26/12/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)لا أذكر عدد الليالي التي أمضيتها وحيدة. طويلة كانت الساعات التي ذرفت فيها الدموع. قاسية كانت تعليقات من حولي لا بل مدمّرة. كان عامًا من الوحدة والألم. لكن ما حدث معي لم يكن في الحسبان.

أنا جيسيكا. أعيش في ثاني دول العالم الأكثر إلحادًا. هنا في جمهورية تشيكيا لا يعيرون المسيحية أي أهمية ويتحدثون لغة لا أزال في طور تعلم أساسياتها. باختصار أنا في بلد لا تربطني به أي صلة وبطبيعة الحال لا تجمعني صداقة مع أي من أبناzه .

إزداد الأمر سوءًا عندما اضطررت إلى الذهاب إلى كاليفورنيا. لم يكن لدي أي فكرة عن طريقة العيش في أمريكا. كنت في الصّف السّابع. وسرعان ما تحولت إلى أضحوكة الصّف . كيف لا وأنا لم أعش في بلد كهذا من قبل. كل شيء هنا مختلف تمامًا عن تشيكيا، اللغة وطريقة التّصرف والتّفكير والطّعام واللّباس…

بغريبة الأطوار نعتني الجميع في كاليفورنيا… هذا ناهيكم عن الإهانات التي كانت تنهمر على مسمعي طيلة اليوم ليرافقني صداها إلى الفراش حيث نمت وحيدة والدموع لا تفارق عينيّ.

أنا مسيحية ولطالما تعلّمت عن الله والكنيسة. إلّا أنّي وقبل حياتي في أمريكا لم أكن أعرف الله كما أعرفه الآن. وسط ألمي وعطشي الروحي وشعوري بأن الله قد تركني وحيدة… فكرت في نفسي إنه إن عجز الله عن مساعدتني فلن يستطيع أحد ذلك. ذات يوم فتحت الإنجيل على نص المزمور 31 (13-22):

“لأني سمعت مذمة من كثيرين. الخوف مستدير بي بمؤامرتهم معا علي. تفكروا في أخذ نفسي. أما أنا فعليك توكلت يارب. قلت: إلهي أنت في يدك آجالي. نجني من يد أعدائي ومن الذين يطردونني أضئ بوجهك على عبدك . خلصني برحمتك يارب، لا تدعني أخزى لأني دعوتك. ليخز الأشرار. ليسكتوا في الهاوية لتبكم شفاه الكذب، المتكلمة على الصديق بوقاحة، بكبرياء واستهانة ما أعظم جودك الذي ذخرته لخائفيك، وفعلته للمتكلين عليك تجاه بني البشر تسترهم بستر وجهك من مكايد الناس. تخفيهم في مظلة من مخاصمة الألسن مبارك الرب، لأنه قد جعل عجبا رحمته لي في مدينة محصنة وأنا قلت في حيرتيإني قد انقطعت من قدام عينيك. ولكنك سمعت صوت تضرعي إذ صرخت إليك.”

كنت أعرف جيّدًا أن ما حصل لم يكن صدفة… تلقيت كلام الرّب بلهفة كبيرة وشعرت بأن الله يريد أن يقول لي أنّي لست بمفردي وأنّه عليّ أن أثق به وأن أستخلص من هذه التجربة أفضل العبر. عندما قدمت لله قلبي انفتحت الحياة أمامي. لقد منحني الله السعادة مع كل إشراقة شمس. لقد ساعدني على بناء صداقات جديدة وعلى اعتباره الصديق الأقرب إلى قلبي.

لقد قدم لي الكثير من الفرص لأعيش بسلام وأدير خدّي الأيسر لصفعات هذه الدنيا.

الحياة لم تتغيّر. الدموع زارتني باستمرار. بعض ما قيل عنّي لا يزال يجرحني. إلّا أن شيءً قد تبدل في حياتي.

لقد أدركت أن الله لديه مخطط لحياتي وأنه هناك سبب للألم الذي أمر به. لم أكن أدرك ذاك المخطط ولكن من أنا كي أناقش إله الكون؟

برغم عدم رؤيتي مخطط الله الآن إلّا أني كلما نظرت إلى الماضي أدرك كيف جعل منّي الله ومن تجربتي المرّة إنسانةً أفضل. لقد نضجت شخصيتي وتغلّبت على خجلي وأصبحت سندًا يتكئ عليه كل منبوذ وغريب عن مجتمعه. لقد تعلّمت في أمريكا أن أثق بنفسي وأدافع عن معتقداتي وأفكاري بجرأة.

لقد تبدّلت حياتي منذ قراءتي ذاك المقطع من الإنجيل… منذ تلك اللحظة اكتسبت جرأة للانخراط في النشاطات المدرسية والفنية وللتعرّف على أصدقاء جدد. لقد منحني الله أصدقاء ساعدوني على التأقلم مع المجتمع الذي أجبرت على العيش به.

والأهم من كل ذلك أن الله قد جعلني أقرب إليه خلال ذاك العام من حياتي. لم أكن أتوقع أن تصبح علاقتي مع الله ما أضحت عليه اليوم. لا شك في تحويل الله كل ما هو سيء إلى ما هو حسن وصالح.

اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ،عَالِمِينَ أَنَّ امْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ يُنْشِئُ صَبْرًا. (رسالة يعقوب 1: 2-3)

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً