أليتيا

من هي الجهة التي قامت بالإعتداء على الكنيسة الكاثوليكية في الفيليبين؟

France 24
مشاركة
تعليق

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)   كنيسة كاثوليكية في بلدة ميدسياب جنوبي الفيليبين كانت اليوم ضحية اعتداء بالقنابل.

 

المعلومات الأولية تشير الى أن الاعتداء حصل خلال وقت المناولة، وتم إفراغ الكنيسة مباشرة. ووفق بعض وسائل الإعلام فإن عدد الضحايا بلغ ١٢ قتيلا و١٦ جريحا!

 

وأشار مسؤول في قوى الأمن ان المعتدين أرادوا دخول الكنيسة لتفجيرها من الداخل، غير أنهم لو يتوقعوا وجودا كثيفا لقوى الأمن عند مدخل الكنيسة.

 

كانت الكنيسة ممتلئة لدرجة أن عدد كبير من المؤمنين كان واقفا خارجها حيث تواجدت قوى الأمن، فما كان من الإرهابيين إلا أن رموا القنابل عند مدخل الكنيسة.

 

وأشار المسؤول الأمني أنه لولا وجود الأمن لاستطاع هؤلاء من رمي القنابل مباشرة على المؤمنين داخل الكنيسة ولكانت الفاجعة!

 

ليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها الكنيسة في الفيليبين لاعتداء إرهابي. فقد قام عناصر تابعين لتنظيم القاعدة في السابق بتفجير كنائس كاثوليكية خلال الاحتفال بعيد الميلاد.

 

وبسبب التهديدات الارهابية قبل الميلاد، قام الجيش بتدابير أمنية وقائية. فقد زرعت جماعة “موت” الموالية لداعش الرعب منذ أسبوعين في الفيليبين مهددة باستهداف الكنائس والمراكز الأساسية في البلاد، وقد تم ربط الاعتداء على الكنيسة باعتداءات سابقة في الفيليبين كاعتداء سوق دافاو في الثاني من ايلول السابق.

 

الدولة الاسلامية في لاناو التي يُعتقد أنّها وراء الاعتداء، والتي يقودها عبدالله موت، هي على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق ، وهي تأسست منذ حوالي عشرين سنة في الفيليبين ويطلق عليها الدولة الإسلامية هناك وهي على خلاف مع الجيش الفيليبيني ويقومون بتدريب الأولاد.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً