Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
مواضيع عميقة

عيد مارتا أم الطفل يسوع؟!

جورج العاقوري - موقع القوات اللبنانية - تم النشر في 25/12/16

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)سريعة أصبحت الحياة، صخبها يطغى على السكينة، همومها تفترس الطمأنينة وبهرجتها تسرق قدسية الاعياد… ككل عام نغرق في الضوضاء، نتركك منسياً هناك بين الايمان والوجدان، فيتحوّل الميلاد الى تقليد اجتماعي ليس أكثر.

كثيراً ما نهملك، ونغرق في الطقوس الزمنية ونصبح كـ”مارتا” معجوقين في الزينة والهدايا والعشاء والمعايدات، نسرق منك حتى عيدك، وأنت بنظرة محبة وصرخة خوف تنده علينا “مارتا مارتا تهتمين بأمور كثيرة والمطلوب واحد”…

تلتبس علينا الامور فنخال الميلاد فقط فرحة لقاء العائلة و”الجَمعَة” مع الاحباء، فيما الميلاد فرح برجاء الخلاص الذي إكتمل بالصلب والقيامة، الميلاد سلام يتغلغل في أعماقنا ويمنحنا الاستقرار مهما إشتدت حروبنا الداخلية وصعوباتنا اليومية، الميلاد محبة تفيض من داخلنا لا تعرف الشفقة أو الدينونة، تواضع الكِبر والانحناء للآخر لا الانكسار، تضحية بلا مردود وخدمة بلا حدود. الميلاد مشروع حياة…

قد يسأل بعضهم، ما النفع أن يحتفل غير المسيحيين بميلادك وهم لا يؤمنون بعظمة أن الله تجسد في طفل صغير مشلوح في مذود، ما قيمة هذا التقليد الاجتماعي؟! القيمة ان البعد الانساني للميلاد لا يتنافى مع البعد الخلاصي، فنحن المسيحيون مخلصون بميلادك الذي إكتمل مفعوله بصلبك والقيامة، اما البعد الانساني فهو ان الميلاد عيد العائلة والحب والفرح عيد الانسان المهمش والمتروك، فما الضير من ذلك؟!!

يا طفل المغارة، بعد الفي عام في شرقنا اطفال كاطفال اورشليم يذبحون لأن هيرودس جديد يريد التخلص من أي نفس حرية، هناك الاف العائلات تهرب الى المجهول كما هرّبك يوسف ومريم الى مصر خوفاً من مصير دموي، هناك تجّار هيكل لا يرتدعون، هناك بيلاطوس وفريسيون… ولكن هناك أيضاً سامري صالح وقيرواني مندفع ومجدلية لجوجة… فإجعل من ميلادك عنصرة تجدد فينا مشروعك مشروع الحب والسلام والخلاص، فننطلق كالرسل حاملين فرح البشارة الى كل الناس.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتياالميلاد
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً