أليتيا

وُلِدَ لنا مخلّص

مشاركة
تعليق

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) “إنّي أبشّركم بفرحٍ عظيم يكون للشعب بأجمعه، وُلِدَ لكم اليوم مخلّص وهو المسيح الربّ” (لو 1: 10).

نعم، وُلِدَ المخلّص…، وُلِدَ لنا مخلّص…

نحتفل بتذكار ولادة يسوع المسيح، عمّانوئيل، أي “الله معنا”.

الميلاد هو عيد التجسّد: إبن الله المساوي للآب في الجوهر، أتى إلينا إبنًا للبشر لكي يصيّرنا أبناء الله. صار مثلنا ليصيّرنا مثله…

الميلاد حقّق طريق الخلاص: خلاص الإنسان في عودته إلى الله الآب، فهكذا أصبح طريق الإنسان إلى الله، وطريق الله إلى الإنسان. نعم، تلك طريق الله عبر الفضائل الإلهيّة: الإيمان والرجاء والمحبّة، كما عبرَ القيم الإنسانيّة، التي جسّدها يسوع أمامنا، وذلك من أجل خلاصنا، وتحقيق إنسانيّتنا، التي أخذها منّا ليعطينا الوهيّته.

يكشف لنا الميلاد حقيقة الله ووجهه. إنّه إله المحبّة، المتّخذ صورتنا، الحاني علينا، الغافر آثامنا، الراحم ضعفنا، الشافي أوجاعنا.

نعم، وُلِدَ لنا مخلّص، وأرادَ أن يخلّصنا، لأنّه يحبّنا، فسكن بيننا وأعطانا القوّة لنبحث عن الحقيقة. وما الحقيقة إلاّ هو، الإله المتجّسد مخلّص البشر. يقول القدّيس بولس “في المسيح يحلّ كلّ ملء اللاهوت جسديًّا. المسيح هو صورة الله. هو ضياء مجد الله، وصورة جوهره، وضابط الجميع بكلمة قوّته”. في الميلاد “تجلّى لطف الله مخلّصنا ومحبّته للناس” (كول 2: 9، 1: 15، عبر 1: 3، وطي 3: 4).

نعم، وُلِدَ لنا مخلّص، لأنّه يهبُ الحقّ للغالبين، والنور للعميان، والرجاء لليائسين، والفرح للبائسين، والعزاء للمنكسرين، والشفاء للمرضى، والدواء للمتألّمين، والحياة للمحتضرين، والطعام للجياع، والرحمة للبؤساء، والخلاص للهالكين، والغفران للخطأة، والراحة للموتى، والاتفاق للعائلات، والحريّة للمأسورين، والقدوة للشباب، والقداسة للمعمّدين، والفرح للمبشّرين، والسلام لأنقياء القلوب، والعدل للمظلومين…

الميلاد، هو ظهور الله للإنسان بصورة إنسان، بشخص يسوع المسيح. عرفنا المسيح فعرّفنا على الله الآب.

نعم، زار الله الإنسان… فلنفرح ولنفتخر. كنّا “ناطرينك”، لاستقبالك في ذكرى مولدكَ. وبالرغم من كلّ شيء، وبالرغم من تناقضات عالمنا، العائش في الخطر، واليأس، والخوف، وعدم الإيمان والرجاء والمحبّة، “انتظرناك”. ونبقى ننتظر قدومك المفرح، لأنّنا نُدرك ونعترف ونعلن بأنّك وحدك مخلّصنا…

وحدك مخلّصنا، وحياتنا، وراحتنا، وطريقنا ونورنا… نعم، إنّك المخلّص.

وُلِدَت النعمة في حياتنا، لأنّها ولّدت فينا الحياة الإلهيّة. وُلِدنا اليوم لنقبل حياة المسيح.

وُلِدَ الفرح في حياتنا، وهذا الفرح شدّنا إلى الخروج من ذواتنا، نحو أخينا الإنسان… أي إلى الأخوّة.

وُلِدَ النور فينا، وهذا يمكننا من أن نضع حدًّا للظلمة التي تحاول أن تسيطر علينا.

أيّها السيّد المسيح، أنتَ مَلِكنا، وحامينا، فلكَ المجد والعزّة والكرامة.

نعم، “المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام”. نعم، وُلِدَ لنا مخلّص… حقًّا مخلّص…

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. ما كتبه ترامب على تويتر عن لقائه بالبابا كان يبدو للبعض من المستحيلات!!! وقبل الوداع قال ترامب للبابا “لن أنسى ما قلته لي”!!!! ولكن ماذا قال البابا لترامب؟؟؟

  3. لماذا غطّت ميلانيا ترامب رأسها في الفاتيكان وكشفته في السعودية؟

  4. اهدموا كنائس الكفار!!! …ما كتبته الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب بعد تفجير الكنيستين في مصر يصلح اليوم بعد استهداف باصات قبطية وقتل العشرات

  5. أعمى… ويرى للمرة الأولى في حياته زوجته وابنه… ردة فعله في الدقيقة ٤:٤٢ من الفيديو صادمة للقلب- المشهد فعلاً مؤثر ومبكي

  6. بابا الأقباط تبرّع ببناء جامع… فأتاه الردّ بقتل عشرات الأقباط منذ قليل

  7. اهدموا كنائس الكفار!!! …ما كتبته الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب بعد تفجير الكنيستين في مصر يصلح اليوم بعد استهداف باصات قبطية وقتل العشرات

  8. بصوتها الملائكي وعزفها على آلة القانون التي تعود إلى 5000 عام قبل الميلاد قدّمت الأخت مانكا ترنيمة “يا روح المسيح” باللّغة الإيطاليّة

  9. كنز خفي تحت الأرض في تركيا عمره 1500 سنة!

  10. سيّدة أمريكا الأولى تتوقف أمام تمثال لسيدة العجائب راسمةً إشارة الصليب

  11. ٢٠طريقة بسيطة تساعد على خفض خطر الإصابة بالسرطان

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً