Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُوا فِي خَطَايَاكُم"

© Alexey Fedorenko / Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 21/12/16

إنجيل القدّيس يوحنّا ٨ / ٢١ – ٢٤

قالَ الرَبُّ يَسُوع (للكتبة والفرّيسيّين): «أَنَا أَمْضِي، وتَطْلُبُونِي وتَمُوتُونَ في خَطِيئَتِكُم. حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا».

فَأَخَذَ اليَهُودُ يَقُولُون: «أَتُراهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ؟ فَإِنَّهُ يَقُول: حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا!».

ثُمَّ قَالَ لَهُم: «أَنْتُم مِنْ أَسْفَل، وأَنَا مِنْ فَوْق. أَنْتُم مِنْ هذَا العَالَم، وأَنَا لَسْتُ مِنْ هذَا العَالَم.

لِذلِكَ قُلْتُ لَكُم: سَتَمُوتُونَ في خَطَايَاكُم. أَجَل، إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُوا فِي خَطَايَاكُم».

التأمل: “إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُوا فِي خَطَايَاكُم…”

الخلاص الذي أتى به المسيح هو إمكانية كسر قيود الخطيئة وقد سلم الى الكنيسة هذه المهمة، لتخلق في العالم تيار محبة، تيار خلاص..

أعطى يسوع الكنيسة قدرة هائلة على حمل دواء الرحمة بدل أن تحمل أسلحة القساوة والتزمت، خدمة للإنسان في كل ظرف ومرض وحاجة..

اما استراتيجية الخلاص فقد لخصها يسوع بالاتي:(من وحي يوبيل الرحمة، البابا فرنسيس)

– الأخطاء …..تدان.

– الخاطىء….. يؤنب باحترام ومحبة.

– بدل التحاليل المدمرة…… مساعدات مشجعة.

– بدل الإنذارات المؤذية….. رسائل تشجيع وثقة.

– بدل تدمير الأشخاص واذلالهم … اعادة ترميم ثقتهم بنفسهم بالله، وتطهير طموحاتهم ومباركة جهودهم..

– كسر دائرة المكان والزمان ليدخل كل شيء في سر الحب.

وهكذا تظهر محبة الله من خلال الرحمة كأب وأم يتأثران حتى الاحشاء من أجل ولدهما.. انه حب نابع من القلب.. انه شعور عميق وطبيعي مكون من الحنان والشفقة والتسامح والمغفرة.

انه الخلاص النابع من قلب الاب الذي ” الى الأبد رحمته” ( مزمور ١٣٦)

الذي ” يغفر جميع أثامنا ويشفي جميع أمراضنا، ويفتدي من الهوة حياتنا ويكللنا بالرحمة والرأفة” (مزمور ١٠٣ / ٣ – ٤)

الذي ” يجري الحكم للمظلومين ويرزق الجياع خبزا، ويحل قيود الأسرى، ويفتح عيون العميان وينهض الرارزحين، ويحب الابرار.. ويؤيد اليتيم والأرملة..”(مزمور١٤٦ / ٧ – ٩)

انه الرب الذي تجلى في أبهى صورة له في بيت لحم ليلة ولد للعالم مخلص وهو المسيح يسوع، رجاء لكل السالكين في الظلمات كي ترى عيونهم فجرا جديدا مهما كانت ظروف حياتهم..

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيلاليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً