أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

من قلب باريس سحروا بأصواتهم وعزفهم الحضور فكان الموارنة بالفعل رسل ميلاد يسوع في العالم…اسمعوا وصلّوا!

مشاركة
 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تقرير عن كونسير الميلاد المريميّ بتاريخ  كانون الأوّل 2016

في إطار الصداقة والتعاون والتكامل الإيمانيّ والحضاريّ بين الكنيستين اللاتينيّة والمارونيّة في فرنسا نظّمت جمعيّة الأصالة والرسالة في الأبرشيّة المارونيّة بتوجيهات راعيها سيادة المطران مارون ناصر الجميل كونسير تراتيل ليتورجيّة من التراثات اللاتينيّة والفرنسيّة والسريانيّة والعربيّة.

 

إهتمّ بالإدارة الفنّيّة الأب يوحنّا جحا ر.ل.م.

وبالإدارة اللوجستيّة أمين سرّ الجمعيّة السيّد ميشال رحمة.

أدى الأدوار الإفراديّة

في القسم الغربي السيّدة دوروتيه بيرو Mme Dorothée PERREAU (Soprano)

والأستاذ سلام جحا في القسم الشرقيّ

بمصاحبة جوقة الأبرشيّة وجوقتها الليتورجيّة.

وكلّ ذلك جرى بتعاون وثيق بين الأبرشيّة

ورئيس بلديّة مدينة “بولوني- بيونكور” Boulogne-Billancourt

السيّد بيار- كريستوف باغيه Pierre-Christophe Baguet

وحضور المحافظ الفرعيّ لمدينة “أنطوني” Antony

السيّد فيليب مافرPhilippe Maffre .
حضر الكونسير جمهور كبير من الفرنسيّين واللبنانيّين دعمًا للنشاطات الرسوليّة في الأبرشيّة المارونيّة.

قدّم الحفلة السيّد توما فاللو Thomas Wallus مقدّم برنامج “يوم الربّ” على القناة الفرنسيّة الثانية، وهو المعروف بعشقه لتراثات الكنائس الشرقيّة.

إفتَتَحَ الكونسير صوتُ السوبرانو السيّدة دوروتيه بيرو Dorothée PERREAU ،

مع عازف ألة التيورب السيّد فابريسيو ميلو Fabricio Melo

وآلة الفيولا دي غامب الآنسة بولين شياما Pauline Chiama

فاضفت جوًّا من الرصانة والصفاء الكلاسيكيّ الآسر

عندَما أدّت نخبة من الترانيم المريميّة:

– 1- Ave Regina Coelorum de Giovanni Antonio Rigatti (1613-1648) – voix seule, théorbe et viole de gambe

-2- Nigra Sum (extrait des Vêpres de la Vierge) de Claudio Monteverdi (1567-1643) – voix seule, théorbe et viole de gambe

-3- O quam tu pulchra es d’Alessandro Grandi (1586-1630) – voix seule, théorbe et viole de gambe

-4- Toccata n°10 de Johannes Hieronymus Kapsberger (1580-1651) –  théorbe seul

-5- Stabat Mater de Giovanni Felice Sances (1600-1679) – voix seule, théorbe et viole de gambe

-6- Exulta filia Sion de Claudio Monteverdi (1567-1643) – voix seule, théorbe et viole de gambe

دشّن القسم الشرقيّ من الكونسير الأستاذ سلام جحا بنشيد الحبّ الخالد من كلمات القدّيسة تريزيا الطفل يسوع وألحان الأب يوسف الخوري (+).

تميّز أداؤه بالعاطفة الصادقة المرهفة والعمق التأمّليّ، في إناءِ صوتٍ رقيقٍ طيّع عذب النبرات يخلق من عنصري الكلمة واللحن تحفةً فنّيّة رائعة، في أجواء مصاحبة آليّة ساحرة!

تلاه الأب عميد المعّاز، منشدًا بصوتٍ صدّاح كدويّ أبواق أريحا، نشيد “إنّ البرايا بأسرها” البيزنطيّ من كلمات القدّيس يوحنّا الدمشقيّ، يصاحبه عازف القانون الشهير السيّد عماد مرقص. وقد أضفى الأب عميد المعّاز لمسةً إرتجاليّة جميلة على اللحن التقليديّ.

ثمّ عاد سلام جحا إلى وسط المسرح منشدًا “طوباك يا يوسف البارُّ البتول” من الليتورجيا المارونيّة وألحان الأب يوسف الخوري (+).

أبدع الدكتور جورج دكّاش عازف البيانو البارع، ومدير جوقة سيّدة لبنان-باريس، في أداء معزوفة “ميلاد سريانيّ” « Noel Syriaque »  من أعمال الموسيقيّ اللبنانيّ ستفان إيميان (Stephane Emiyan) وهي مستوحاة من ألحان سريانيّة تقليديّة. “مَوْرَنت” أنامل جورج مفاتيح البيانو، وأطربتها بنغمات الشرق، ونطَّقَتها باللغة السريانيّة، مهيِّئًا الأجواءَ لدخول الجوقة الّتي أتبَعتِ المعزوفة الرائعة بنشيد “شوبحُا لهَو قُلاُ” بأداءٍ يتميّز بالزخم والفخر، كوصف سفر الرؤيا:

“وخَرَجَ مِنَ العَرشِ صَوتٌ يَقول : (( سَبِّحوا إِلهَنا، يا جَميعَ عَبيدِه والَّذينَ يَتَّقونَه مِن صِغارٍ وكِبار )). وسَمِعتُ مِثلَ صَوتِ جَمعٍ كَثير ومِثلَ خرَيرِ مِياهٍ غَزيرة ومِثلَ دَوِيِّ رُعودٍ شَديدةٍ يَقول: (( هَلِّلويا! لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَنا القَديرَ قد مَلَك. لِنَفرَحْ ونَبتَهِجْ! ولْنُمَجِّدِ الله، فقَد حانَ عُرسُ الحَمَل، وعَروسُه قد تَزَيَّنَت وخُوِّلَت أَن تَلبَسَ كَتَّانًا بَرَّاقًا خالِصًا)). (رؤيا الفصل 19: 5-8).

بكثير من التناغم والإنسجام، أدّت الجوقة، مع مشاركة إفراديّة للأستاذ سلام جحا نخبة من الألحان الليتورجيّة القديمة التقليديّة والمعاصرة باللغتين العربيّة والسريانيّة بمصاحبة أوركسترا من تسعة عازفين:

شوبحُا لْهَو قُلاُ (مار أفرام السريانيُّ ، لحن تقليديّ+ أ. يوحنّا جحا)

طلبة جديدة للميلاد (الأب يوحنّا جحا، لحن تقليديّ)

إنّه الحبّ انحنى (الأب يوحنّا جحا، لحن قوم فَولُس التقليديّ)

بُشْراكَ داودُ (الأب يوحنّا جحا، لحن غريغوري Adeste fideles)

سبِّحي للصّارِخينَ قدّوسٌ (الليتورجيا المارونيّة، لحن أ. يوسف الخوري)

شَبَح أوريشْلِم لمُريُا (مزمور 147، لحن الأب يوسف مخايل )

لَمَّا تمّ ملءُ الزمان (من العهد الجديد، نص ولحن أ. يوحنّا جحا)

مريم شجرة الحياة (مار أفرام السريانيّ، لحن الأب يوحنّا جحا)

للمسيحِ تَسْجُدُ (مزمور 71، لحن أ. يوحنّا جحا)

وأدّى الأستاذ سلام جحا، من خارج البرنامج، من كلمات المونسنيور الراحل ميشال حايك وألحان م. لبكي، ترنيمة صلاة الفقير: “سكب الملوكُ أمام مهدٍ مستعار” مع جورج دكّاش ساحرًا على البيانو.

تألّقَ في أدائها بشفافيّة وعاطفة إنسانيّة سامية، لمست قلوب السامعين وفجّرت الكثير من الدموع، لا سيّما أنّ إخوتَنا المسيحيّين يذوقون في بُقَعٍ كثيرةٍ من العالم مرارة التشرّد والفقر والحرمان.

 

شارك في الترتيل:

Hommes:

David abi nader

Edmond Abou Karam

Elie Gemayel

Georges elkhoueiry

Ibrahim Eid

Jacques matta

Johny Rahme

Malek Chayeb

Nazih Khoueiry

Walid Abu Jaoude

 

 

Femmes : 

Françoise Hokayem

Leila nemer

Micheline Abdulkarim

Mirna maroun Najat Imad

Nathalie Asmar

Rita khoury

Rita mansour

Suzanne Karam

Takla Abou diwan

Antoinette Bicareil

شارك في العزف:

  1. Georges Daccache au Piano
  2. Joel Morin à la Fûte à bec Alto

Mme Florence Loriot au Violencelle

  1. Nathalio Nasr à la Contrebasse
  2. Imad Morcos au Quanoun
  3. Farhat abidi au Violon
  4. Georges Daoud à l’Orgue oriental
  5. Jean Bachaalani au Oud
  6. Joseph el Balaa au Ney

 

 

إهتمّ بهندسة الصوت

السيّد ريمون جوان

بالتعاون مع الفريق التقنيّ للمسرح:

 

Le directeur technique :

Youenn Guerrand

Directeur technique

CARREBELLEFEUILLE

 

Le directeur du Théâtre :

Jean-Pierre ROUILLÉ

CARREBELLEFEUILLE

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.