Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

القصة الحقيقية للطفل كولتن الذي يروي لقاءه يسوع والملائكة

Yuriy Mazur/ Shutterstock.com

أليتيا العربية - تم النشر في 13/12/16

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) –  في الرابع من يوليو عام 2003، العيد الوطني للولايات المتحدة، قررت عائلة اعتيادية مكونة من الزوجين وطفل في الرابعة من العمر كولتن وشقيقته الأصغر سناً التوجه بالسيارة لزيارة الأقارب الذين أنجبوا للتو طفلاً. وخلال رحلتهم بالسيارة مروا بالقرب من مستشفى ارتبط في ذاكرتهم بتجربة صعبة عاشوها أربعة أشهر مضت، حيث أجريت هنا عملية جراحية للطفل كولتن بعد شعوره بألم في البطن أخذ يتقيأ بعده. اكتشف أطباء المستشفى إصابته بثقب في الزائدة الدودية وأجريت له العملية على الفور، لكن حالته ظلت خطيرة حتى أنه أوشك على الموت حسب الأطباء.



أراد الوالدان ربما إبعاد شبح هذه الخبرة القاسية فسألت الأم كولتن لحظة ااقترابهم من المستشفى إن كان يتذكر هذا المكان، فجاءت إجابته، بتلقائية وبساطة الأطفال، لتصيب والديه بالدهشة: “بالطبع أتذكره، فهنا سمعتُ الملائكة يغنون”.



وبعد المفاجأة الأولى طلبا من الصغير أن يروي ما يتذكر فقال: “طلب يسوع من الملائكة أن يغنوا لي، حيث كنت أشعر بخوف كبير. فشعرت بالراحة مع غنائهم”.

وسالت الأم “أكان هناك يسوع أيضاً؟” أجاب الطفل هازاً رأسه بالإيجاب وكأنه يتحدث عن أكثر الأمور اعتيادية على الإطلاق. ثم سأل الأب: “وأين كان؟”، فأجاب كولتن: “كان يحملني بين ذراعيه”. ظن الزوجان أن طفلهما يتحدث عن حلم من تلك الفترة، لكنه فاجأهم مجدداً مستطرداً: “نعم. عندما كنت مع يسوع كنتَ أنت تصلي، بينما كانت ماما تجري مكالمة هاتفية”.



وعلى سؤالهما كيف له أن يعرف هذا بينما كان فاقداً للوعي في المستشفى؟” أجاب الطفل بالبساكة نفسها: “لأني رأيتكما، فقد صعدت إلى السماء خارج جسدي، ثم نظرت إلى الأسفل فرأيت الطبيب الذي كان يعالجني، كما رأيت أمي. أما أنتَ فكنت في غرفة صغيرة تصلي بمفردك، كانت ماما في مكان آخر، كانت تصلي وتجري مكالمة هاتفية”.



وتذكر كولتن هنا أن عليه طمأنة والدته على شقيقته التي لم تولد والتي كانت أمه تحملها في أحشائها قبل ولادته، لكن الجنين فقد الحياة، فقال: “لقد التقيتها، ولا تقلقي يا أمي فهي بخير، لقد تبناها الله”. وأضاف: “لم تتوقف عن معانقتي”.



“الجنة موجودة بالفعل”، هذا عنوان الكتاب الذي جمع فيه الأب  تود بوربو ما سرد ابنه الصغير بتلقائية مثيرة للدهشة، وشاركه في تأليف الكتاب الروائي والصحفي لين فينسنت، ثم تحول هذا العمل إلى فيلم سينمائي بدأ عرضه في أبريل الماضي.



سجل الكتاب نجاحاً كبيراً وتصدر عام 2010 قائمة مجلة نيويورك تايمز لأفضل عشرة كتب مباعة.


العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً