أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

إنجيل اليوم: “ولكن من أجل خلاصكم…”

مشاركة
تعليق

إنجيل القدّيس يوحنّا ٥ / ٣١ – ٣٦

 

قالَ الربُّ يَسوعُ (لليهود): «لَوْ كُنْتُ أَنَا أَشْهَدُ لِنَفْسِي لَمَا كَانَتْ شَهَادَتِي مَقْبُولَة. ولكِنَّ آخَرَ يَشْهَدُ لِي، وأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ الشَّهَادَةَ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي صَادِقَة. أَنْتُم أَرْسَلْتُم إِلى يُوحَنَّا فَشَهِدَ لِلحَقّ. وأَنَا لا أَسْتَمِدُّ الشَّهَادَةَ مِنْ إِنْسَان، ولكِنْ مِنْ أَجْلِ خَلاصِكُم أَقُولُ هذَا: كَانَ يُوحَنَّا السِّرَاجَ المُوقَدَ السَّاطِع، وأَنْتُم شِئْتُم أَنْ تَبْتَهِجُوا بِنُورِهِ سَاعَة. أَمَّا أَنَا فَلِي شَهَادَةٌ أَعْظَمُ مِنْ شَهَادَةِ يُوحَنَّا: أَلأَعْمَالُ الَّتِي أَعْطَانِي الآبُ أَنْ أُتَمِّمَهَا، تِلْكَ الأَعْمَالُ نَفْسُهَا الَّتِي أَعْمَلُهَا، تَشْهَدُ أَنَّ الآبَ أَرْسَلَنِي.

التأمل: “ولكن من أجل خلاصكم …”

في العام 1896 إذ كان شيخ ياباني يقف على عتبة بيته وبجانبه حفيده الصغير الذي يناهز العاشرة من عمره، حدثت زلزلة فجائية اهتزت لها أركان الجبل، لكن لم يسقط المنزل ولا المنازل المحيطة به، لأنها بُنيت بطريقة تقاوم الزلازل إلى حدٍ ما. رفع الشيخ نظره نحو البحر، ورآه يطفو ويعلو ويمتد أميالًا. وبسابق خبرته أدرك أن المياه ترتفع لتبلغ إلى القرية ويكتسحها تمامًا.

لاحظ الشيخ أن أهل القرية قد وقفوا يتطلعون نحو البحر وهو يطفو، ولم يتخيل أحد منهم ماذا سيحدث.

طلب الشيخ من حفيده أن يحضر له مشعلًا مضيئًا. وإذ أخذه صعد إلى سطح المنزل، وأشعل نارًا في الحطب الذي يغطي المنزل. فصرخ الطفل مستغيثًا، إذ ظن أن الزلزلة قد أثّرت على جده فأُصيب بالجنون.

ولما رأى أهل القرية النيران تضطرم في سطح البيت أسرعوا من أسفل التل وصعدوا إلى حيث الحريق. وكان جرس الحريق يدق حتى سمعه كل الذين على الشاطئ.

وصل الشبان إلى المنزل وحاولوا إطفاء النيران، لكن الشيخ منعهم قائلًا: “دعوها تضطرم، لأني أريد أن يأتي إلى هنا كل أهل القرية”. تعجب الحاضرون وسألوا حفيده عما جرى، فقال لهم: “لابد أن جدّي المسكين قد أُصيب بالجنون بسبب الزلزلة، لأني رأيته يضرم النار عمدًا!”

سمع الشيخ كلمات حفيده فعلق عليها قائلًا: “نعم أنا أضرمت النار عمدًا، لأني أريد أن أرى كل أهل القرية هنا”.

وإذ حضر كل أهل القرية صرخ قائلًا: “أنظروا إلى البحر، وإذا بالماء قد ارتفع كجبل شاهق واندفع وصار يطفو ويطفو حتى بلغ القرية وكاد أن يصل إلى حيث الكل واقفين. وإذ تراجعت المياه لم تترك ورائها أثرًا للقرية. حينئذ فهم أهل القرية أن هذا الشيخ لم يفتكر فيما لنفسه بل فيما للآخرين. لقد أحرق جميع ما اقتصده في ماضي حياته كلها ليخلص أهل القرية!”

يسوع لم يحرق منزله ولا أثاثاً من أجلنا لأنه لم يكن يملك، لكنه فعل أكثر من ذلك لقد بذل نفسه وجسده حتى آخر نقطة من دمائه من أجل خلاصنا.

الحب العجيب يشهد ليسوع أنه صادق وأنه مرسلٌ من لدن الله مخلصا استثنائيا لجنسنا البشري، لأن لا شيء أقوى من الحب ولا شيء أبقى وأسمى منه.

نهار مبارك

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً