لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

هل يمكن للمسيحي أن يكون ثنائي الجنس؟

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) السّؤال: منذ مدّة وأنا في حيرة من أمري…أنا غير متأكدة من ميولي الجنسي. أشعر وكأنّي أنجذب للإناث تارة وللذكور تارة أخرى. كنت أتساءل في نفسي إن كان يجوز أن أكون ثنائية الجنس؟ يقول كاهن الرّعية إنّه من غير الصائب أن يكون المرء ثنائي الجنس وهذا لا يلتقي وإرادة الله. ولكنّي أستطيع أن أكون ثنائية الجنس وأتزوج رجلًا وأنجب منه الأطفال أليس كذلك؟ هل هذا يصحح الموقف؟

 

الإجابة: ينهمك الكثيرون اليوم في تحديد هوياتهم الجنسية. تراهم يمضون الكثير من الوقت في التّفكير إن كان ميولهم متغاير أو مثلي أو ثنائي… أنا لا أرى هذا التّفكير صائبًا ولا أنصح بالإسراع في تصنيف نفسك أو الآخرين بسرعة. عادة ما تتدفّق المشاعر الجنسية بحرية ودون قيود خصوصًا في عمر الشّباب. يشعر الكثير من الأشخاص بالانجذاب إلى الجنسين، أقلّه لفترة وجيزة من حياتهم. إلّا أن هذه المشاعر لا تقرر المصير. أن تشعري بانجذاب إلى الجنسين لا يجعلك ثنائية الجنس. هذا الأمر يجعلك ببساطة إنسانة تنجذب في الوقت الراهن إلى الجنسين وعليها حل هذه القضية.

 

لا يدين الإنجيل الأشخاص بحسب ميولهم الجنسي. الخطأ بحسب الإنجيل هوبطريقة التّصرف” لِذلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى أَهْوَاءِ الْهَوَانِ، لأَنَّ إِنَاثَهُمُ اسْتَبْدَلْنَ الاسْتِعْمَالَ الطَّبِيعِيَّ بِالَّذِي عَلَى خِلاَفِ الطَّبِيعَةِ.” (رومية 1:26).

 

لقد كوّن الله الرجل والمرأة كي يتزوجا وينجبا الأطفال معًا. هكذا أراد الله أن يعبّر النّاس عن ميولهم الجنسي.

 

عندما ستركّزين على التّصرف لا الانجذاب لن تواجهي أي مشكلة في معرفة ماذا يريد الله منك. من الصّعب على امرأة تشعر بالانجذاب إلى الجنسين أن تتزوج رجلًا وتُخلص له. إلّا أن الأمر ليس مستحيلًا. نحن جميعًا نملك القدرة على السّيطرة على تصرّفاتنا. إن دعاك الله إلى الزواج، يمكنك الاختيار أن تكوني وفيّة ومخلصة لزواجك.

 

إن مشاعرك ليست صحيحة أو خاطئة. إنها مشاعر موجودة لا يمكنك إلغاؤها أو تبديلها في الوقت الرّاهن. أما ما يمكنك فعله تجاه هذه المشاعر فأمر مختلف.

لقد وهبنا الله حياة رائعة ومرضية إلّا أنها ليست بالضرورة سهلة. لهذا السبب من المهم أن تستشيري أشخاصًا حكماء يهتمون لأمرك ويقدّمون لك النّصيحة ويصلّون من أجلك.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
  2. الأب حنّا خضرا الأنطوني
    وصيّة شيخ درزي الى راهب ماروني
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.