أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

شاب اثيوبي يساهم في اعتناق ٣٠٠ شخص المسيحيّة؟

Ethiopia Today
مشاركة
تعليق

 

 

أثيوبيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) احتفلت منطقة نائية في إثيوبيا الأسبوع الماضي بمعمودية ٣٠٠ رجل وشاب وطفل.

 

وقال اسقف أبرشية باهير دار،  ليزانو كريستوس ماثيوس، خلال عظته في ٢٧ نوفمبر: “اليوم، عندما تتلقون سر المعمودية العظيم، تصبحون أبناء وبنات اللّه، شعب اللّه وأبناء الكنيسة. يحدث ذلك فرحاً كبيراً في السماء وفرحاً كبيراً على الأرض بالنسبة إلى كنيسة جمعاء.”

 

وحمل المعمدون الجدد شموع أضاؤوها  كعلامة لنور المسيح.

 

ورنموا أمام عائلاتهم والكهنة ومعلمي التعليم المسيح ومجموعة من المؤمنين ترنيمة “نعرف بمن نثق”.

 

وينتمي أغلبية المعمدين الجدد الى قبيلة غوموز وهي مجموعة إثنيّة تمارس عدد من الديانات التقليديّة ويعيشون في منطقة بينيشانغول – غوموز الواقعة على بعد ١٠٠ كيلومتر من باهير دار.

 

وتحدث الأسقف كيف دخلت المسيحيّة الى بلدة بانوش: أعلم شاب من هذه البلدة واسمه طاقل السلطات الكنسيّة بوضع البلدة وطلب منها التبشير فيها.

 

وتمكنت شهادة شاب واحد مؤمن وجهود السلطات الكاثوليكيّة الدؤوبة من عودة أكثر من ٣٠٠ شخص الى بيت اللّه. ومع ذلك، لم تصل بعد كلمة اللّه الى عدد كبير من الأخوات والإخوة وسنستمر بنعمة اللّه ببسط نور اللّه والتبشير بكلمته.”

 

وينتمي الأسقف كما المعمدين الجدد الآن الى الكنيسة الكاثوليكية الإثيوبيّة وهي كنيسة شرقية تابعة لروما أما عمر أبرشية باهير دار فلا يتخطى السنتَين إذ تم تأسيسها في ١٩ يناير ٢٠١٥

 

وقال الأسقف في عظته: “إن اللّه عظيم وهو أب لجميعنا. نتلو الصلاة الربيّة هنا وفي كلّ أنحاء العالم ويؤكد ذلك أننا جميعنا أبناء اللّه الذي خلق الجميع متساوين ويتمتعون بنفس الكرامة البشرية.”

 

وكان أوّل تواصل للكنيسة الكاثوليكية مع شعب غوموز منذ ١٥ سنة وذلك بفضل تبشير ثلاث راهبات من كولومبيا.

 

وكان الأسقف و٦ كهنة قد باركوا الموقع الجديد الذي ستُبنى عليه الكنيسة بطلب من أبناء البلدة ووضع الأهالي صليباً على الموقع تعبيراً عن انتمائهم المسيحي الجديد. ولا يزال ٥٠٠ شخص من المناطق والبلدات المجاورة ينتظرون المعمودية.

 

 العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

 

 

 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً