Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
غير مصنف

كيف بدّل البابا يوحنّا بولس الثّاني رأي فيدل كاسترو حول الميلاد؟ ومذّاك تحتفل كوبا سنويًّا بعيد ميلاد يسوع حيث تظهر شوارع هافانا بأبهى حلاها!

Public Domain, Wikipedia

أليتيا العربية - تم النشر في 08/12/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) لثلاثة عقود إفتقدت ساحة هافانا الشّهيرة معالم عيد الميلاد المجيد. ثلاثة عقود والكوبيون يحتفلون بصمت وخجل بعيد ميلاد المخلص.

إلى أن تدّخل البابا يوحنّا بولس الثّاني.

ما لبث فيدل كاسترو أن استلم الحكم في كوبا عام 1959 حتّى بدأ بفرض الفكر الإشتراكي على البلاد بما في ذلك الإلحاد.

مطلع ستينيات القرن الماضي وقّع أساقفة كوبا الكاثوليك رسالة تظهر رفض الكنيسة للفكر الإشتراكي طالبة من الكاثوليك رفض الموضوع أيضًا.

رد حكومة كاسترو كان قاسيًا حيث تم اعتقال الكاثوليك ومصادرة ممتلكاتهم.

وفي عام 1969 تم حظر الاحتفال بعيد الميلاد.

حظر استمر نحو ثلاثين عامًا إلى حين نجح البابا يوحنّا بولس الثاني في إقناع كاسترو بإعادة فرحة العيد إلى ساحات كوبا.

المتحدث باسم البابا آنذاك جواكين نافارو فالس لعب دور الوسيط ما بين روما وهافانا.

“لقد شرحت لكاسترو أن تاريخ زيارة البابا إلى كوبا يصادف في 21 كانون الثاني يناير 1998 ومن المهم أن تتكلل هذه الزّيارة بنجاح عظيم، على كوبا ان تفاجئ العالم.” قال فالس.

وفي سياق التّواصل مع كاسترو أضاف فالس أن الكرسي الرسولي يأمل أن يشهد على عودة الاحتفالات بعيد الميلاد إلى كوبا قبيل زيارته.

إليكم كيف كان ردّ كاسترو بحسب قول فالس:

“لقد قال إنّه سيكون من الصّعب جدًّا حيث يحلّ عيد الميلاد في فترة حصاد قصب السّكر.”

إلّا أن المتحدّث باسم البابا قال:” إن قداسته يرغب أن يشكرك بطريقة علنية على هذه المبادرة لحظة وصوله إلى هافانا.”

استغرق الأمر مناقشة طويلة بين الرّجلين انتهت بموافقة كاسترو بشرط أن يتم الاحتفال بالعيد خلال ذاك العام فقط.

فالس أسرع بالتّرحيب بايجابية الزّعيم الكوبي قائلًا:”ممتاز سيكون البابا ممنونًا لهذا، وسنرى ماذا يمكن فعله في العام المقبل.”

ومذّاك تحتفل كوبا سنويًّا بعيد ميلاد يسوع المسيح المخلّص حيث تظهر شوارع هافانا بأبهى حلاها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً