أليتيا

إنجيل اليوم: “وكَذلِكَ ٱبْنُ الإِنسَانِ مُزْمِعٌ أَنْ يَتَأَلَّمَ على أَيدِيهِم…”

مشاركة
إنجيل القدّيس متّى .13-9:17

فيمَا (يسوع وبطرس ويعقوب ويوحنّا) نَازِلُونَ مِنَ الجَبَلِ، حيثُ تَجَلَّى يَسُوعُ، أَوْصَى يَسُوعُ تلامِيذَهُ قَائِلاً: «لا تُخْبِرُوا أَحَدًا بِهذِهِ الرُّؤْيَا إِلى أَنْ يَكُونَ ٱبْنُ الإِنْسَانِ قَدْ قَامَ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات».فَسَأَلَهُالتَّلامِيذُ قَائِلِين: «إِذًا لِمَاذَا يَقُولُ الكَتَبَةُ إِنَّهُ لا بُدَّ أَنْ يَأْتِيَ إِيلِيَّا أَوَّلاً؟».فَأَجَابَ وقَال: «أَجَلْ، إِنَّ إِيلِيَّا آتٍ، وَسَيُصْلِحُ كُلَّ شَيء.
وأَقُولُ لَكُم: إِنَّ إِيلِيَّا قَدْ أَتَى، ولَمْ يَعْرِفُوه، بَلْ فَعَلُوا بِهِ كُلَّ مَا شَاؤُوا. وكَذلِكَ ٱبْنُ الإِنسَانِ مُزْمِعٌ أَنْ يَتَأَلَّمَ على أَيدِيهِم”. حينَئِذٍ فَهِمَ التَّلامِيذُ أَنَّهُ حَدَّثَهُم عَنْ يُوحَنَّا المَعْمَدَان.

 
التأمل: “وكَذلِكَ ٱبْنُ الإِنسَانِ مُزْمِعٌ أَنْ يَتَأَلَّمَ على أَيدِيهِم…”

 
” مريضة كانت طبيعتنا تطلب الشفاء، وساقطة،تطلب أن تقال عثرتها، وميتة تسعى أن تبعث حية. كنا فقدنا امتلاك الخير، فكان لا بد من اعادته الينا. وكنا غارقين في الظلمات فكان لا بد من رفعناالى النور، وكنا أسرى ننتظر مخلصًا، وسجناء ننتظر عونًا ، وعبيدًا ننتظر محررًا. هل كانت هذه الدواعي بدون أهمية ؟ ألم تكن تستحق أن تحرك عطف الله الى حد أن تنزله حتى طبيعتنا البشريةفيعودها، اذ أن البشرية كانت في حالة بائسة جدا وتعسة جدا؟” ( غريغوريوس النيصي، ٣٥٥-٣٩٤ ) .

 

 

لكن البؤس والتعاسة لا يزالا واقعا في كل الارض، والبشرية لا زالت غارقة في الظّلمات، تنتظر انبثاق النور، فهل كان التجسد عملا في الفراغ؟ ورحمة الله التي تجلت في ولادة يسوع لا معنى لهاولم تفعل فعلها؟ هل فشل اله الرحمة أمام آلهة الظلم والتسلط واستعباد النفوس واذلالها وقتلها؟
طبعا لا، ان الله لا زال يعمل، ويشفي الكثير من الجراح، ويعالج الكثير من الأمراض، ويلهم عقول الكثيرين، وفي قلب المحن والتجارب تظهر أعمال الرحمة بأبهى تجلياتها.
من فصول أعمال الرحمة الرائعة هو الذي أعلنه مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ وزوجته بريشيلا تشان، خططهما للتبرع بمعظم ثروتهما التي تقدر ب45 مليار دولار للأعمال الخيرية وذلكبمناسبة قدوم طفلتهما التي أطلقا عليها اسم “ماكس” إلى العالم.
وقد قطعا لها وعدا ان الصحة سوف تتحسن، الفقر سيتقلص، المعرفة ستزداد والناس سيتواصلون. والتقدم التقني في كل المجالات .. يعني أن حياتها ستكون أفضل بكثير من حياتنا اليوم.
حبذا لو كل منا بدوره يعمل في مجاله ومركزه وموضعه ليكون هذا العالم أفضل وأكثر انسانية..
نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً