أليتيا


إنجيل اليوم
”لَمْ يَقُمْ في مَواليدِ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا المَعْمَدَان…”


مشاركة
إنجيل القدّيس متّى ١١ / ١١ – ١٥

قالَ الربُّ يَسوعُ (للجموع):«أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَمْ يَقُمْ في مَواليدِ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا المَعْمَدَان، ولكِنَّ الأَصْغَرَ في مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ. 
ومِنْ أَيَّامِ يُوحَنَّا المَعْمَدَانِ إِلى الآن، مَلَكُوتُ السَّمَاواتِ يُغْصَب، والغَاصِبُونَ يَخْطَفُونَهُ.
فَالتَّوْرَاةُ والأَنْبِيَاءُ كُلُّهُم تَنَبَّأُوا إِلى أَنْ أَتَى يُوحَنَّا. 
وإِنْ شِئْتُم أَنْ تُصَدِّقُوا، فهُوَ إِيلِيَّا المُزْمِعُ أَنْ يَأْتي. 
مَنْ لَهُ أُذُنَانِ فَلْيَسْمَعْ!

التأمل: “لَمْ يَقُمْ في مَواليدِ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا المَعْمَدَان…”

يؤكد يسوع أن يوحنا هو أعظم مواليد النساء لكنه الأصغر في ملكوت السموات فمن عسانا نكون نحن؟ هل نحن أعظم من يوحنا؟ ربما نظن ذلك لأننا قد نكون مصابين بمرض “التبجح…”
التأمل: “لَمْ يَقُمْ في مَواليدِ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا المَعْمَدَان…”

اذا كان يسوع يؤكد أن يوحنا هو أعظم مواليد النساء لكنه الأصغر في ملكوت السموات فمن عسانا نكون نحن؟ هل نحن أعظم من يوحنا؟ ربما نظن ذلك لأننا قد نكون مصابين بمرض “التبجح…”

يؤكد البابا فرنسيس في عظة له أن
هناك العديد من الأشخاص الذين نعرفهم ويبدون وكأنّهم أشخاص صالحين يذهبون إلى القداس يومالأحد ويقدمون تقادم كبيرة للكنيسة وهذا ما يظهر للعيان ولكنّهم فاسدون في الداخل…. هذا ما يسمى بالتبجح…

التبجُّح لا يعطيك ربحًا حقيقيًّا، كما يقول لنا سفر الجامعة: “أَيُّ فائِدَةٍ لِلبَشَرِ مِن جَميعِ تَعَبِهِم، الَّذي يُعانونَهُ تَحتَ الشَّمس؟”، يتعبون ليدّعواويتظاهرون بما ليسوا هم عليه. هذا هو التبجُّح، وإن أردنا أن نقولها بشكل بسيط التبجُّح هو أن نزيّن حياتنا ونركّبها. وهذا الأمر يُمرضالنفس لأن الإنسان يزيّن حياته ليظهر بما هو ليس عليه، وهذه الأمور التي يقوم بها هي للإدعاء فقط وللتبجّح وماذا يربح في النهاية؟التبجُّح هو كترقق عظام النفس، من الخارج تبدو سليمة ولكنها في داخلها مريضة ومتآكلة. إن التبجُّح يحملنا على الخداع والنفاق.

ليحررنا الرب من جذور الشرّ الثلاثة: الجشع، والتبجُّح والكبرياء، ولاسيما من التبجُّح الذي يُسبب لنا أذى كبيرًا.(البابا فرنسيس) آمين.

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً