أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

وقف الأسقف نونان أمام المذبح ووضع يديه على رأس الياس لتتحقق في النهاية دعوة الكاثوليكي البالغ 63 عاماً …سيامة مبكرة لشماس يصارع مرض السرطان في مرحلته الرابعة

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) وقف الأسقف نونان أمام المذبح في رعية الصليب المقدس في أورلاندو، ووضع يديه على رأس الياس كول، لتتحقق في النهاية دعوة الكاثوليكي البالغ 63 عاماً.

 

قال الشماس كول: “منذ أن كنتُ في أحشاء أمي، أشعرُ بأنني دُعيتُ إلى أن أكون شماساً”.

 

في الحقيقة، كان من المقرر أن ينال الشماس كول السيامة في يونيو 2017. لكن الأطباء ليسوا متأكدين إذا كان سيبقى على قيد الحياة حتى ذلك الموعد. فهو مصاب بسرطان القولون الذي انتشر إلى أعضاء أخرى. لذا، قرر الأسقف نونان تقريب موعد السيامة التي احتُفل بها في 26 نوفمبر.

 

“لطالما كان الياس خادماً للمسيح – يزور المرضى والمشردين والمحتاجين. عاش دعوة الشماس في حياته. وحتى وسط صراعه مع السرطان، سمح لهبة الروح القدس أن تسطع من خلاله – دوماً بإيمان وشجاعة وفرح”، على حد تعبير الشماس دايفيد غراي، مدير أبرشية شماسية أورلاندو الدائمة. أضاف: “كل ما ينبغي عليكم فعله هو التعرف إلى الياس وستدركون فوراً أن نور المسيح يشعّ من خلاله. وسيامته بالنسبة إلى الحياة التي كان يعيشها كانت قراراً طبيعياً”.

 

قال الشماس كول الذي هو ابن رعية الصليب المقدس: “انتقلنا إلى هنا من فنزويلا لكي يحصل أولادنا على مستقبل أفضل ويتمكنوا من الدراسة والنمو روحياً واجتماعياً كأبناء الله. كنا محظوظين. فلا أحد يتفوق أبداً على الله في سخائه”.

 

وقالت زوجته آنري أن زوجها مثال للآخرين. فعندما يزوره الناس بسبب مرضه راجين إضفاء البهجة على يومه، يُشجعهم الشماس من خلال إيمانه الثابت ورأفته تجاه الآخرين.

 

وأضاف الشماس كول: “بمجد الله، لا أعاني بألم ولا أتذمر. على العكس، أشكر الله. شكراً لله لأنني أنا المريض لا زوجتي ولا أولادي”.

 

وقبيل السيامة، ذكر الأسقف نونان للحشد أن الشماس كول اختير من قبل الرب، الراعي والناس. أوضح: “أثق بشعب الصليب المقدس لأنه اختارك، وأؤمن أيضاً بأن الرب اختارك”.

 

وبالإشارة إلى هبة الإيمان والسيامة، قال الأسقف نونان: “يوم عمادك، نلت هبة مميزة. دُهنتَ بزيت الميرون كرمز إلى أنك مقدس. تقويت بقوة الروح القدس واغتنيتَ بالروح القدس وعطاياه. اليوم، أنت على وشك أن تنال كتاب الأناجيل لأنك على وشك أن تصبح المبشر به”.

 

وإذ أوضح الأسقف نونان دور الشماس، قال: “يذكرنا البابا فرنسيس بأننا مستشفى ميداني. يجب أن ننطلق إلى العالم لنلتقي بالأسرى والمنسيين، بخاصة أولئك الذين لا يشعرون بأن الله يحبهم. المطلقين، المدمنين على المخدرات، المدمنين على الكحول، جماعة المثليين، غير المسيحيين، والملحدين – نُذكَّر مراراً أننا جميعاً أبناء الله”.

 

في الختام، أوصى الأسقف نونان الشماس كول بما يلي: “الياس، أنت رجل صلاة. دُعيت لتعيش في الصلاة. صلّ لنفسك وللعائلة التي أوكلت إليك. احمل المسيح إلى المرضى والمحتضرين. وعندما تبشر بالإنجيل وتعلمه، ليكن الرب دوماً في قلبك. بمعونة الله، تصرّف دوماً بشكل تُميَّز فيه من خلال كلمات يسوع الذي لم يأتِ لكي يُخدَم بل ليخدُم””.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً