Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
نمط حياة

نصائح للمسيحيين من أجل ميلاد حقيقي لا غش فيه

الأب ثاوذورس داود - تم النشر في 05/12/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) ۱- لا تفكر أن تحتفل بعيد الميلاد وأنت متخاصم مع أحد، لا مع غريب ولا مع قريب ولا مع نفسك. تصالح مع نفسك ومع أخيك ومع الناس حتى تصير أنت الهدية التي تفرّح قلب صاحب العيد.

٢-حضّر بيتك الروحي للميلاد وزيّنه بالفضائل الروحية كالصوم والإعتراف قبل أن تزيّن بيتك بالشجرة والزينة والمغارة.

٣-تذكروا أن صاحب العيد هو المسيح فلا تفرِّغوا العيد من صاحبه مستعملين مصطلحات غربية  مثل ( Happy holidays ) يُقصد من ورائها طرد صاحب العيد من عيده والإساءة إليه. نحن لا نحتفل بعطل سعيدة بل بسر التجسد الإلهي. يكفينا تقليداً لمن ضاع وأضاع التقاليد.

٤- تذكروا مجدداً أن صاحب العيد هو المسيح فلا تجعلوا من أنفسكم محور العيد منهمكين بشراء الهدايا للناس ولأنفسكم. كونوا فرح العيد وليس محوره ، هو وحده محور العيد  ووحده يستحق الهدايا. هذا ما فهمه الملوك وفعلوه  ونحن لسنا أفضل منهم.

٥-ما الهدية المناسبة للمسيح في عيده وهو لا هيولي (غير مادّي ) ؟

ألهدية ألأهم هي أن نعمل وصاياه ومنها: “أحبوا بعضكم بعضاً كما أنا أحببتكم.” وأيضاً ” كل ما فعلتموه بأحد إخوتي هؤلاء الصغار فبي فعلتم.” من يحب أن يكون في فرح واقتناه لا يحجبه عن الآخرين ، من هذا المنطلق لنجعل العالم أجمع يتهلل من فرحنا ومن محبتنا لبعضنا البعض كجماعة مختلفة، إن في البيت أو في العمل أو في الشارع٠٠٠ كذلك لنفرِّح من هم في حاجة حقيقية لهدية أولاً روحية وثانياً مادية.

٦-إتصل بأقاربك وأصدقائك الذين تعودت أن تحتفل معهم عيد الميلاد بشرياً من خلال الهدايا المتبادلة واتفقوا في هذا العيد أن تحتفلوا به روحياً وذلك بأن تقرروا أن لا تتبادلوا هدايا في هذا العيد بل أن تجمعوا ثمن الهدايا في ظرفٍ وتضعوه تحت عتبة باب فقيرٍ دون أن يراكم فتجرحوه كما جرّحته الحياة وعندما تفعلون ذلك إذهبوا في الليل كي لا يراكم بشرٌ بل الملائكة ولا تنسوا أن تأخذوا أطفالكم معكم ليروا ويتعلموا أن يكونوا مسيحيين بالممارسة وليتعرفوا على إخوة المسيح الصغار وإخوتهم المجهولين وهكذا يعيشون معكم قصة القديس نيقولاوس، ألذي صار يمثّله بابا نويل المسيحي وليس الرجل الأحمر التافه صاحب الضحكة السخيفة ورمز عيد ميلاد تجاري خالٍ من المسيح.

٧- لا تنسوا أن تكتبوا ورقة صغيرة وتضعوها في ظروف المساعدة تقولون فيها : ألمسيح وُلد فمجدوه. ميلاد مجيد يا إخوتنا في المسيح ووقعوها هكذا: إخوتكم في المسيح. إن كان بعض ظروفكم لغير مسيحيين وقعوها: أخوتكم في الإنسانية، نحبكم بالمسيح. لا تحرجوهم في دينهم واتركوا الروح يعمل.

٨- بعد عودتكم من توزيع المساعدات إلتقوا مع الأقارب والأصدقاء على عشاء مبارك وفيه أطفئوا التليفزيونات والتليفونات والآيبادات وأمسكوا أياديكم وصلّوا بتواضع قلب ودموع فرح أن يولد المسيح في قلوبكم وفِي قلوب من تحبون وفِي قلب العالم أجمع.

٩-في يوم العيد إذهبوا إلى الكنيسة وقدّسوا لتتقدسوا، واشكروا الله على فيض محبته وتواضعه ولا تقولوا إنه يوم للعائلة لنجتمع ونأكل ونشرب ونفرح. فرحنا وسلامنا لا يكتمل إلا بالمجد الآتي من السماء والمعلن بأصوات الملائكة في الذبيحة الإلهية حيث يتم فيها سر التجسد وسر الفداء وسر

القيامة

١٠- إن فعلتم هذا تفرّحون قلب الصبي  المولود وتشددونه في نموّه حتى يصل لاحقا” إلى زمن الألآم بدموع فرحٍ وألمٍ ورجاء لأنه متأكد أن في العالم قلةٌ تستحق كل ما فعل من أجل خلاص العالم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الميلاداليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً