Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

رسالة تهز ضمير حتى من لا ضمير لهم!

Stefan Pasch

طوني فارس - أليتيا العربية - تم النشر في 27/11/16

روما / أليتيا (aleteia.org/ar).–  لا يعلمون أن باستطاعتي سماعهم، فها هما يتشاجران مرّة جديدة

أمي وأبي يصرخان ويقولان “ماذا لو كنا نقترف خطيئة؟”

أسمع خطوات والدي وهو يمشي في الغرفة

إلا أنني أشعر بالأمان والدفء وأنا في بطن أمي!

سأرى بعد ٤ أشهر، النظرة على وجهيهما

لكنني الآن لا أزال أنمو وعليّ أن أبقى هنا

نمت كلّ أصابعي وها انني أرى رجلَي

أعتقد انني مثالي وجسدي الصغير يكبر

لا يعرفون انني فتاة صغيرة، أتمنى ان يتفاجأ

أنا متحمسة لأرى الفرح في عينَيهما

أعرف أن لي أخوات وأخ

لكني أتساءل ما الذي يقصدانه عندما يقولان: “لا نسيطيع أن نتحمل تكلفة آخرى”

اسمع والدي يقول “الموعد في الغد”

ومن ثمّ يخرج وأشعر انا بأمي يمتلكها الحزن

تأخر الوقت فها هي تأوي الى الفراش

اتساءل لما تبكي فأنا أشعر بهذا البكاء.

لقد حان وقت النوم فها هي تستلقي على ظهرها

أشعر بالراحة اليوم، لا اعتقد انه سيكون هناك من انزعاج

فعندما تستلقي على ظهرها، لا تكون الأمور دوماً على خير ما يرام

وجلّ ما باستطاعتي القيام به هو الدوران والدوران.

لكنني أشعر بالراحة الليلة، أعتقد أنني سأنام

اسمعها تبكي ما ان اغلق عينَي

فاسمع والدي يقول استيقظي

اخرجي من السرير، سنذهب الى عيادة الطبيب

انبثق الصباح وانا نمت الليل كلّه

لكنني اشعر بتوتر أمي فشيء ليس على حسن ما يرام

أسمع والدي يقول: “لقد حان وقت سحب هذا الطفل

تصرخ أمي، أنا أقلق!

ربما قد أخطأت، أخطأت في العد

هل مرّت الأشهر التسع؟ لا أعتقد مرّ كلّ هذا الوقت

سمعتهم يتحدثون عن عملية قيصريّة، فهكذا ولد أخي

إن كانت هذه هي الحال، فهذا هو يوم حظي.

ها انني اسمع المزيد من الأصوات، طبيب وممرضة

لكنني أشعر بالألم والأمور تزداد سوء

ما الذي يحصل؟ أريد أن أرى أمي وأبي

لكن كلّ ما أشعر به هو الألم يزداد ويزداد

أنا مشوشة الذهن، أتمنى أن ينتهي ذلك قريباً

أرى نور وأنا أُسحب من الأحشاء

أخسر قوتي، لا يسعني الاستمرار

لم يبق أمامي ما أفعله فها ان النوم يوقظني

استيقظ فجأة، لكن ما هذا الصوت

لا أرى أمي وأبي، ما من أحد هنا

تبدد الألم وأشعر انني أطير في الهواء

وأنا بين ذراعَي أحد، يبدو لي انه يهتم.

أشعر بالحنان الذي يحيط بي، أشعر بالمحبة

ومن ثم أشعر بأنها ملائكة السماء

أشعر بالضياع وعلّي بتحليل كلّ الأفكار

لكنني فهمت عندما غمرني المقص وسمعت احدهم يهمس لي:

“أجهضناها”

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتياحياةقتل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً