Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم:" طوبى للعيون التي تنظر ما أنتم تنظرون "

© Nagel Photography / Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 26/11/16

انجيل القديس لوقا ١٠ / ٢١ – ٢٤

(بَعدَ عَودَة الاثنَين وَالسَّبعينَ تِلميذًا بِفَرَحٍ) ٱبْتَهَجَ يَسُوعُ بِالرُّوحِ القُدُس، فَقَال: «أَعْتَرِفُ لَكَ، يَا أَبَتِ، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْض، لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هذِهِ الأُمُورَ عَنِ الحُكَمَاءِ وَالفُهَمَاء، وَأَظْهَرْتَها لِلأَطْفَال. نَعَم، أَيُّهَا الآب، لأَنَّكَ هكذَا ٱرْتَضَيْت.

لَقَدْ سَلَّمَنِي أَبي كُلَّ شَيء، فَمَا مِنْ أَحَدٍ يَعْرِفُ مَنْ هُوَ ٱلٱبْنُ إِلاَّ ٱلآب، وَلا مَنْ هُوَ ٱلآبُ إِلاَّ ٱلٱبْن، وَمَنْ يُريدُ ٱلٱبْنُ أَنْ يُظْهِرَهُ لَهُ».

ثُمَّ ٱلتَفَتَ إِلى تَلامِيذِهِ، وقَالَ لَهُم عَلى ٱنْفِرَاد: «طُوبَى لِلْعُيونِ الَّتِي تَنْظُرُ مَا أَنْتُم تَنْظُرُون!

فَإِنِّي أَقُولُ لَكُم: إِنَّ أَنْبِياءَ وَمُلُوكًا كَثِيرِينَ أَرادُوا أَنْ يَرَوا مَا أَنْتُم تَنْظُرُون، فَلَمْ يَرَوا، وَأَنْ يَسْمَعُوا مَا تَسْمَعُون، فَلَمْ يَسْمَعُوا».

التأمل: ” طوبى للعيون التي تنظر ما أنتم تنظرون ”

ماذا نظر التلاميذ ليستحقون هذه الطوبى؟ وهل نستطيع أن ننظر ما نظروه ونختبر ما اختبروه, لنستحق طوباهم؟

لقد نظروا الى يسوع ومن خلاله الى الانسان ليفهموه والى الرب ليعرفوه ” ما من أحد يعرف من هو الآب الا الابن, ومن يريد الابن أن يظهره له”.

ولكن يسوع قد سمح لتلاميذه ولنا من بعدهم أن نكتشف الها مختلفا مميزا مبهرا ورائعا, كان قد تمنى الكثير من “الانبياء والملوك أن ينظروه لكنهم لم يروا ما نحن ننظر ولم يسمعوا ما نحن نسمع”.

لقد أظهر لنا يسوع الها مختلفا تماما:

إلهـًا ليس قاسيـًا, مُغْـلَق القلب, عـديم الشعـور والإحساس…

بل الها رقـيقا متواضعا ووديع القلب…

الها نحن من جبلته..

يريدنا أن نتتذوق الألوهـة, فيحبنا على تفاهتنا وحقارتنا…

إلها جعـل الحب ممكنا …

إلها يشارك أفراح البشر, عـرف الصـداقة وما توفـره الأرض والأرضيات من سعادة…

إلها عرف الجوع والتعب والألم…

إلها أبرأ المرضى والمتألمين…

إلها أحبّ كلّ ما يمت إلى البشر بصلة , إلا الخطيئة…

لا ينـفـك يحبّ رغم كل خطايا… لـذا فـقـد سار إلى الموت طائعاً كالحمل…وبين يديه نبتت ثمـرة جـديدة, ثمرة القيامـة… فطوبى لكل العيون التي نظرت واكتشفت جمال وعذوبة وطيبة يسوع.

(هذا التأمل مستوحى من كتاب لا أؤمن بهذا الاله, للكاتب خوان أرياس )

نهار مبارك

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً