Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

منذ ٤٣ سنة أتت الاخت كاترين الى دير سيدة الناطور انفه و من يومها و هي تعمل دون انقطاع على ترميم و تجميل الدير...

Deir Saydet El Natour Anfeh - النهار - تم النشر في 25/11/16

ما قصة الناطور وما الذي اكتُشف في بطن احدى السمكات؟

أنفه/ أليتيا (aleteia.org/ar) في العشرين من هذا الشهر و منذ ٤٣ سنة اتت الاخت كاترين الى دير سيدة الناطور انفه و منذ هذا اليوم و هي تعمل دون انقطاع او ملل على ترميم و تجميل الدير

العمر الطويل لها على راس الدير بشفاعة الكلية الطهارة سيدتنا والدة الاله مريم

15085580_903767279760437_9064660310161217261_n

يعتبر دير “سيّدة الناطور” من الأديرة الارثوذكسيّة المهمّة في الشمال، وتحديداً في أبرشية طرابلس والكورة وتوابعها للروم الارثوذكس. موقعه في منطقة الحريشة – أنفه على شاطئ البحر بين جامعة البلمند شمالاً ودير سيّدة النوريّة جنوباً، أضفى عليه هالة من الرمزية الإستثنائيّة.

شيّد الدير، وفق الوثائق المتوافرة، في القرن السادس وتهدّم بفعل الزلازل التي ضربته تباعاً، ثم أعيد بناؤه عام 1113. تهدّم القسم الغربي منه عام 1914 عندما صبّت باخرة حربية تابعة للحلفاء حممها عليه بعدما تعرضت للنيران من البّر، إذ اعتقد جنودها أن الدير قلعة للأتراك.

موقع الدير الممّيز، أتاح له بناء رأس بحري يعرف بـ “رأس الناطور”، فوق كهف تغمره مياه البحر أطلق عليه إسم “كهف الناطور”.

قصة “الناطور

15179185_907244869412678_8724186497118142454_n

يرتبط تاريخ بناء الدير بقصة قديمة، يتداولها أهالي البلدة والأخت كاترين الجمل، ساكنة الدير، وترويها الى كل من يسألها عن الدير. تفيد القصة، وفق الأخت كاترين، “بأن رجلاً ثرياً أراد التكفير عن خطاياه، فقصد الدير المحاذي للبحر، ورمى فيه مفتاح خزنة نقوده، وقال: “إذا أعيد المفتاح إليّ يكون الله قد صفح عن جميع خطاياي”. وعاش في الدير زاهداً، يعتاش من الطعام الذي يقدمه إليه الصيّادون. إلى أن رمى أحدهم ذات يوم شبكته في البحر، وقال “سأقدم لهذا الفقير كل ما اصطاده”. وبعدما وفى بوعده، إكتشف الرجل داخل إحدى السمكات مفتاحه الذي رماه. عندها، أيقن أن الله صفح عن خطاياه، فوزّع أملاكه وأمواله على الفقراء وعاد إلى حياة النسك والصلاة. وربما تعود تسمية الدير بالناطور إلى الفترة الطويلة التي قضاها الرجل في الدير منتظراً رحمة الله”.

وإذا كان جزء من أقسام الدير حديث البناء، إلاّ أن الوثائق المتوافرة تشير الى أن الكنيسة والعقود الموجودة فيها تعود إلى الفترة الصليبيّة. وقد شهد الدير ورشة ترميم عام 1727 عندما سكن أحد الكهنة فيه، وكانت البلاد تعاني آنذاك مجاعة، فاستعان ببعض الأهالي للعمل لقاء توفير معيشتهم، وأضاف غرفاً في الطبقة العلوية.

أثناء الحرب العالمية الأولى، وتحديداً عام 1914، تعرّض الدير للقصف وهدمت إحدى واجهاته، لكنه بقي حتى عام 1973 من دون أي ورشة ترميم رغم تناوب عائلات عدة على السكن فيه وآخرها عائلة مالك ومنها الخوري جرجس مالك، ودائماً وفق المعلومات المتوافرة في الدير عن بنائه وتطوره.

في الحرب الأهلية الأخيرة، تمّ حرق قسم من الدير بطريقة مفتعلة، فهجره قاطنوه واقتحمه مسلحون وعبثوا بمحتوياته.

ورشة الترميم

15181614_907247106079121_6230473615204628717_n

في تشرين الثاني 1973، سكنت الأخت كاترين الجمل في الدير، ولا زالت الى اليوم، عملت طوال حياتها على ابراز دور هذا الدير الأرثوذكسي. وتقول في هذا السياق، إنّ “الدير كان مقفراً ومهجوراً يصلح لكل شيء إلاّ للسكن، لكني قررت تحويله مشغلاً تتعلّم فيه الشابات أصول الخياطة والتطريز”. إلاّ أنّ أمنيتها لم تتحقق، لأن الدير استضاف “مدرسة واحة الفرح”.

عام 1976، باشرت الأخت كاترين أعمال الترميم من مردود عملها الخاص في خياطة اللباس الكهنوتي. لكن احتراق مشغلها دفعها إلى مغادرة الدير والإنتقال إلى فرنسا ثلاث سنوات متتالية. إلاّ أنها ما لبثت أن عادت مجدداً الى الدير وتابعت ورشة الترميم، الى ان أنجزت أعمال القسم الأخير في العامين الماضيين.

لم تخلُ أعمال الترميم من صعوبات مالية، وتقول الاخت كاترين انه “تمّت الاستعانة برهبان فرنسيين وروس، لرسم جداريات الكنيسة والهيكل والمدخل، وبعلماء آثار ومهندسين متخصّصين للحفاظ على طابع الدير الذي يعود الى القرن الثاني عشر”.

عاد الدير يستقبل المؤمنين للمشاركة في الصلاة التي يرأسها الأب قسطنطين سعد. كما تقام فيه احتفالات كل المناسبات الدينية الارثوذكسية الكبرى وايضاً المحلية مثل الختن الثاني وصلاة البراكليسي وعيد دخول السيدة الى الهيكل وعيد رقاد السيدة العذراء، كما ان الفنانة فيروز أحيت فيه ترانيم الجمعة العظيمة عام 2013.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً