أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لبنان في الكتاب المقدس

مشاركة
لبنان/أليتيا (aleteia.org/ar)٧١ مرة ذكر اسم لبنان في الكتاب المقدس: تغنّى به الانبياء اليهود وقدموه مثالا لشعبهم، في الجمال والخصب والغنى والوفرة والعبرة، رمزا للهيكل المقدس

لبنان من اجمل الصور التي وردت في الكتاب المقدس، “كأنه اسطورة، خارق الطبيعة إن اصل كلمة لبنان يرجع، وفقا للكتاب المقدس، الى “اللبان، اي الابيض في العبرية. وقد ألهمتها جبال لبنان الدائمة البياض”،. ولم تكن تلك الجبال اي جبال، والمقصود بذلك ايضا رائحة البخور الطيبة المنبعثة من اشجار الصنوبر والارز”.

ان لبنان حمل اسمه هذا، “لانه يبيّض الخطيئة. وبالتالي رُبِطَ بالهيكل، بالخلاص”. كان لبنان اذاً ساحرا في عيون اليهود وغيرهم من الشعوب.
“الجبل المقدس… بعل حرمون”

جاء في المزمور 72/16: “وفرت الحنطة في البلاد وتموجت على رؤوس الجبال كلبنان اذ اخرج ثماره وازهاره واذ اخرجت الارض عشبها”.

ويربط ايضا النبي اشعيا الشهير (35/2) الفرح والازهار والابتهاج “بمجد لبنان”. “لتفرح البرية والقفر ولتبتهج البادية وتزهر كالنرجس… قد اوتيت مجد لبنان…”

عند النبي هوشع، يبرز ايضا لبنان في ابهى حلة. “اكون لاسرائيل كالندى فيزهر كالسوسن ويغرز جذوره كلبنان. وتنتشر فروعه ويكون بهاؤه كالزيتون ورائحته كلبنان. فيرجعون ليجلسوا في ظلي ويحيون الحنطة ويزهرون كالكرمة فيكون ذكره كخمر لبنان” (14/6-8).

في “نشيد الاناشيد”، حيث يرد اسم لبنان “6 مرات في 8 فصول”. ويتغزل الحبيب بحبيبته قائلا: “هلمي معي من لبنان ايتها العروس…” (4/8)، و”رائحة ثيابك كرائحة لبنان” (4/11)، ويصفها بانها “انهار من لبنان” (4/15)، وانفها “كبرج لبنان الناظر نحو دمشق” (7/5). واقران الحبيبة، شكلا ورائحة، بلبنان “هو للتغزل بها، دلالة الى جمالها وتجددها وخصبها ورفعتها وصلابتها”، تشرح.
والرائحة هنا هي رائحة “البخور المنبعث من اشجار الارز والصنوبر، وايضا رائحة الزهور، بما يدل الى وجود مياه وخصب في لبنان”.

جاء في نحوم (1/ 4): “يزجر (الرّب) البحر فيجففه وينضب جميع الانهار… وقد ذبل زهر لبنان”.
“يذبل زهر لبنان، فان رمز الرائحة والخصب والجمال قد ذبل، ونحوم يدعو الشعب اليهودي الى التنبه، مشيرا بذلك الى عظمة غضب الله التي تتجاوز عظمة لبنان، والى ان الله هو المطلق، ولا شيء يوازيه، حتى لبنان العظيم”. وفي المزمور (29/5-6) “صوت الرب يحطّم ارز لبنان يجعل لبنان يقفز قفز العجل”، و”هذا يعني ان لبنان، رغم عظمته، يرتعد امام صوت الرب… وان لا اله وثنياً يقف امام الله الحقيقي”.

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.