Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
نمط حياة

"أنا كاهن اليوم، طلبت من حبينتي في الماضي الإجهاض"

أليتيا - تم النشر في 25/11/16

الرجاء عدم التسرع في التعليق قبل القراءة!

ننشر في ما يلي خبرة كاهن، يتحدث عن الإجهاض وعن ماضيه قبل الكهنوت حيث شجع حبيبته على الإجهاض.

كتب الأب ستيفين إمباراتو:

أنا مثالٌ حيّ عن الكنيسة التي تكمل عمل المسيح على هذه الأرض والتي تقدم رحمة اللّه لكلّ من يطلبها.

أكتب اليوم بصفتي كاهن نجا من الإجهاض منذ عقود. وصلني خبر الوثيقة الجديدة التي وضعها البابا فرنسيس والتي يعطي من خلالها  السلطة للكهنة من أجل اعطاء الحلة لخطيئة الإجهاض وابطال أي طرد من الكنيسة. ووصلتني أسئلة كثيرة عن رسالة البابا هذه. هل نحن أمام تعليم جديد؟ هل تغفر الكنيسة أخيراً للأشخاص الذين اقترفوا الإجهاض؟

ووضعت بعض وسائل الاعلام عناوين على غرار: “يطلب البابا من الكهنة مسامحة النساء اللواتي اجهضن” أو “البابا يقول ان باستطاعة الكهنة السماح بهذه الخطيئة.”

ويمكنني تلخيص ردات الفعل التالية بالآتي: “كيف باستطاعة الكنيسة أن تعارض الإجهاض الى هذا الحد وتلغي الرحمة تجاه الأشخاص الذين اقترفوا هذه الخطيئة؟.”

أنا مثالٌ حيّ عن الكنيسة التي تكمل عمل المسيح على هذه الأرض والتي تقدم رحمة اللّه لكلّ من يطلبها.

في السبعينيات، قبل أن أصبح كاهن بكثير، شجعت حبيبتي على الإجهاض. خضعت وبعد اقدامها على ذلك توجهت مباشرةً عند الكاهن واعترفت بما حصل. لم نتمكن من تجاوز ذلك إلا ببطء شديد وانفصلنا في نهاية المطاف.

بعد ٣٠ عاماً، في الإكليريكية، تماهيت مع شخص مذنب بتشجيع حبيبته على الإجهاض. حاولت أن أبحث عنها لأعتذر عن الأذية التي تسببت بها ولأنني لم أكن رجلاً بكل ما للكلمة من معنى حينها. فهمت حينها أن الإجهاض من مسؤولية الشريكَين. فهي حافظت على السر الى حين طلبت منها السماح فأطلقت شلالاً من النعم عليّ من خلال عملية شفائها من ذاك الذنب.

قد تتساءلون: “كيف أن لشخص اقترف مثل هذه الخطيئة ان ينتهي به الأمر كاهناً؟” حسناً، لأن الكنيسة هي كما هو من المفترض أن تكون وعلى مثال يسوع رحمة. نعم، أرادت الكنيسة أن نُشفى أنا وشريكتي القديمة ووافقت على كهنوتي.

نعم إن هذه الخطيئة “عائق” أمام السيامة الكهنوتية لكن، وكما في حالات عديدة داخل الكنيسة، بعد التحقيق اللازم، يمكن الحصول على إعفاء. وباستطاعة امرأة ترغب في دخول الدير ان تحصل على مثل هذا الإعفاء. فالكنيسة مدعوة الى أن تكون رحيمة كما أن المسيح رحيماً.

لا تتعارض أفعال الرحمة هذه بأي شكلٍ كان مع التعليم العادل والأخلاقي الذي يشير الى أن الإجهاض خطيئة خطيرة جداً. وكما تعلم الكنيسة، وكما لطلالما كانت الحال، تُغفر كلّ الخطايا في حال بحث الخاطئ عن الغفران وندم حقاً.

ويطلب البابا فرنسيس من جميع الكهنة غفران حالات الإجهاض في كرسي الاعتراف خاصةً بالنسبة للأشخاص “الذين اقترفوا الإجهاض ويبحثون بقلب تائب عن المغفرة.”

إن رسالة البابا تؤكد ما أنا وعدد كبير من الكاثوليك ندركه وهو ان الكنيسة مغفرة، كلّها مغفرة ويلقى الناس في هذه الرحمة طريق الشفاء والسلام الحقيقي.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتياالإجهاضكاهن
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً