Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

هل هناك من أمور ضمن حدود العفة يجب أن نمارسها للإعداد للعلاقة الجسدية في الزواج؟

كاترينا فرنانديز - تم النشر في 24/11/16

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) كاترينا فرنانديز تجيب عن سؤال قارئة تريد أن تعرف إذا كانت تُهمل وخطيبها “الجسد” من خلال عفتهما.

السؤال:

أنا مخطوبة لرجل تقي رائع. ونتوق كلانا إلى الزواج وبناء عائلة معاً. لكن الخطوبة دفعتنا إلى طرح السؤال القديم: ما هو الحدود على الصعيد الجسدي؟

يجب أن أطلعك على بعض المعلومات عنا: نحن من خلفية مسيحية محافظة بروتستانتية (يعتبر إمساك اليد قبل الزواج فضيحة، ولباس السراويل مخصصاً فقط للنساء اللواتي يرغبن في إغواء رجال!) في الحقيقة، بسبب تربيتنا (ونذري المتسرع لله)، سوف نترك قبلتنا الأولى للزواج. لا ننوي تغيير هذه الحدود (عدم التقبيل). مع ذلك، أظهرت لي الكثلكة أن الجسد جيد ولا بد من أخذه في الاعتبار. أعلم أن فترة الخطوبة هي فترة إعداد وأتساءل إذا كان الجسد معنيّ في ذلك الإعداد.

هل هناك من أمور ضمن حدود العفة يجب أن نمارسها للإعداد للعلاقة الجسدية في الزواج؟

الإجابة:

أفضل ما يمكنكما فعله للإعداد لعلاقة حميمة لمدى الحياة هو بناء الثقة بينكما. في سبيل فعل ذلك، بإمكانكما مساعدة بعضكما البعض على احترام نذوركما المتعلقة بفترة ما قبل الزواج.

التواصل المنفتح مع زوجك المستقبلي يحسن العلاقة الحميمة أيضاً. في هذه المرحلة من حياتكما، يجب أن تركزا على بناء ألفة عاطفية وروحية. وبإمكانكما أن تمضيا ما تبقى من حياتكما في تنمية الثقة والتواصل والألفة العاطفية والروحية وهي أمور سابقة للعلاقة الجسدية، أمور تحسّنها.

وعن تساؤلك عما إذا كان الجسد معنياً في عملية الإعداد للزواج، أقول لك: أجل، الجسد كله. الذهن والقلب، الروح والإرادة. تريدين أن تأخذي الجسد بالاعتبار. انظري إليه كله لأنه مخلوق على صورة الله ومثاله.

أعتقد أيضاً أنه من المهم عدم اعتبار العفة كرادع فقط للعلاقة الجسدية. العفة هي أكثر من مجرد إقامة علاقة جنسية أو تبادل القبل. العفة هي الحفاظ على طهارة القلب والنوايا.

أعلم أنك شابة ومتحمسة للزواج لكنني أقول الحقيقة عندما أنصحك بوجوب التحلي بالثقة أولاً من أجل التوصل إلى علاقة جسدية حقيقية فعلية. اعملي على بناء تلك الثقة بواسطة الصلاة والتواصل، وسوف تتطور الألفة الجسدية ضمن حدود الزواج.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتياالزواج
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً