Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

خمسة سبل لإيجاد السلام وسط الفوضى

أليتيا العربية - تم النشر في 24/11/16

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) لا أعلم إذا كنتم تشعرون مثلي، لكنني لم أعد أحتمل وسائل التواصل الاجتماعي. فإن نسبة البغض وبث الخوف وخنق الأصوات والتنميط والعدائية السلبية والازدراء التي رأيتها كانت كافية لتوقفي عن استخدام فايسبوك وتويتر.

فيما أبحث عن السلام في عالم أصبح مشرذماً وصاخباً بشدة، أنا متأكدة أن هناك آخرين يفعلون مثلي تماماً. لذا، فكرت في مشاركتكم بعض الأمور التي توصلت إليها.

خذوا وقتاً للتوقف والصلاة:

الصلاة لا تعمينا عن العالم، بل تغيّر رؤيتنا للعالم. – توماس ميرتون

في فترات القلق الشديد، قلائل هم الذين يتوقفون قبل الرد على الآخرين. هذه الوقفة ليست مسألة ثوانٍ، بل ساعات. في سبيل التوقف والتأمل قبل الرد على الآخرين بطريقة مشابهة لطريقة المسيح، يجب أن نصلي. كلما ازداد قلقنا، يجب أن نخصص المزيد من الوقت للصلاة. ولو أمضى كل شخص نصف ساعة يومياً في الصلاة، لتبدّل العالم.

تناولوا القهوة مع شخص يفكر بشكل مختلف:

إذا أردتم إحلال السلام، لا تتكلموا مع أصدقائكم بل تكلموا مع أعدائكم. – القديسة تريزا دو كالكوتا

يعرف معظمنا شخصاً واحداً على الأقل يفكر بطريقة مختلفة عنا في مجالي السياسة والدين. ويحب معظمنا على الأرجح أشخاصاً ذوي رؤية نعتبرها بغيضة. أظهروا احتراماً لهؤلاء عندما ترونهم في المرة المقبلة وادعوهم للخروج معكم. تحدثوا معهم وأصغوا إليهم. قد لا تتوصلون إلى الاتفاق على كل شيء، لكنكم ستتحلون بعد اللقاء بالمزيد من التفهم والرأفة. عالمنا يحتاج إلى المزيد من ذلك.

كونوا “نور العالم” (متى 5، 14):

الظلام لا يقدر أن يُبعِد الظلام؛ وحده النور يقدر على ذلك. البغض لا يقدر أن يُبعد البغض؛ وحده الحب يقدر على ذلك. – مارتن لوثر كينغ.

نحن مدعوون إلى فعل كل شيء بطريقة مسيحية. “أحبوا أعداءكم وصلوا من أجل مضطهديكم” (متى 5، 44). هاتان الوصيتان الواردتان في الكتاب المقدس لا تزالان صالحتين بغض النظر عما إذا كنا نعلّق بصفة مجهولة على الإنترنت أو نردّ على قريب يعبر عن آراء لا نوافق عليها. أحبوا أولئك الذين تكرهونهم. كونوا النور على الإنترنت وفي الحياة الواقعية – سواء من خلال التكلم باسم الضعفاء، أو التطوع من أجل قضية تهمكم، أو من خلال رسم ضحكة على وجه شخص ما.

اطلبوا من الله أن يكشف مصدر جراحكم ويبلسمها:

فدنا منه وسكب زيتاً وخمراً على جراحه وضمّده. – لوقا 10، 34

لدينا جميعاً جراح تؤثر على طريقة استجابتنا للأحداث الراهنة، للأشخاص في حياتنا وأولئك الذين يستخدمون الإنترنت. عندما أصدر ردة فعل بكثير من القلق أو الخوف أو الغضب، أطلب من الله أن يكشف لي السبب. سيذكّرني في أحيان كثيرة بحدث في ماضيّ أثّر على ردة فعل العاطفية تجاه الآخرين. إن معرفتي بما يجري لا يمنع ردة فعلي بل يهدئها. بعدها، أطلب من الله أن يمسح جراحي بالزيت ويضمدها كما فعل السامري الصالح مع الجريح الذي كان على حافة الطريق. صلوا: “أيها السامري الصالح، اشفِ جراح قلبي لكي أكون مصدر شفاء للآخرين”. لا أحد محطّم جداً لدرجة عدم اختبار لمسة الله الشافية.

جدوا الوقت للصمت:

الصمت هو عنصر أساسي في التواصل؛ في غيابه، لا وجود للكلمات الغنية بالمضمون. في الصمت، نتمكن بشكل أفضل من الإصغاء إلى أنفسنا وفهمها؛ فتلد الأفكار وتكتسب عمقاً. – البابا بندكتس السادس عشر

إننا كبشر بحاجة إلى الصمت لنصبح أشخاصاً قادرين على سماع صوت الله. ماذا يعني ذلك في عالمنا المشبع بالإعلام؟ هذا يعني أننا نحتاج أحياناً إلى أن نُفسح المجال للصمت في حياتنا ونتوقف عن فعل الأمور التي تحيرنا.

هل وجدتم السلام في حياتكم خلال الأسابيع الأخيرة؟ ماذا تفعلون لتذكّروا أنفسكم بأن الله يتولى زمام الأمور؟

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتياالسلام
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً