Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

في ذِكرَى استقلالِ وطني لبنان:أَيَّ وَطَنٍ أريدُ وبِأَيِّ استقلالٍ أَحلُمُ؟

الاكليريكي فرنسوا نخّول - تم النشر في 22/11/16

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) أريدُ لبنانَ حُرًّا مُستَقِلًّا، لا تُجزِّئُهُ النَّعَراتُ الطَّائفيَّةُ، ولا يُضعِفُهُ انحِطاطُ القِيَمِ، ولا يُعَشعِشُ في ضَميرِهِ الفسادُ الأَخلاقيُّ، وَلا تَتَحَكَّمُ فيهِ المَصالحُ الشَّخصيَّةُ الضَيِّقَةُ على حِسابِ كَرامةِ الإنسانِ وازدِهارِهِ ونُمُوِّهِ وَخَيرِه.

ليسَتْ هذه الرَّغبَةُ وليدَةَ اللّحظَةِ الآنِيَةِ العابِرَةِ، كالحَبَّةِ الّتي ما إنْ نَبَتَتْ في تُربَةٍ لا عُمقَ فيها، حَتَّى احتَرَقَتْ وذَبُلَتْ عندَ شُروقِ شَمسٍ، إذ لا أَصْلَ لها؛ لَكنَّها وَليدةَ لَحَظاتٍ تِلوَ لَحَظاتٍ، وَسِنينَ تِلوَ سِنينَ كَوَّنَتْ في كِياني وأنا بَعدُ في حَشَا أُمِّي صورَةَ وَطَنِي: رَحِمِي الأَكبَر ومساحَتي الأَوسَع.

صُوَرٌ غَزَتْ أحاسيسي الجَنينيَّةِ باكِرًا، تَحمِلُ الكثيرَ مِنَ العُنفوانِ الَوَطَنِيّ والكرامَةِ والنِّضالِ الشَّهْمِ..؛ بِاختِصارٍ، تَحمِلُ التَّوقَ إلى الحُريَّةِ الحَقّ.

وإذا عُدْتُّ بالذَّاكرةِ إلى ما وراءِ الأيَّامِ الغابرَةِ، حَيثُما طبَعَتْنِي الحياةُ بأَحلامِها ومُغامَراتِها، وَجَدْتُّنِي وَلَدًا يافِعًا تَرَعرَعَ طِفلًا في أَحضانِ وطَنٍ تجَلَّتْ مَلامِحُهُ العُذريَّةُ في كَنَفِ قريَتي الجَبَليَّةِ الصّخريَّةِ، حيثُ عانَقَتْ هُناكَ عَينايَ جَمالَهُ للمَرَّةِ الأُولى، وحَيثُ رَضِعَتْ شفَتايَ مِن ثَدييهِ حَليبَ القُوَّةِ وَالكَرَمِ والعُنفوان. وكَأنَّ المَلكوتَ المَوعودَ قَد أَتَاني؛ أَو كَأَنَّ تاريخَ البشريَّةِ أعادَنِي إلى مَوطِنِ جَدِّيَ الأَوَّلِ آدَمَ، إلى جَنَّةِ عَدْنٍ حيثُ تَشارَكَ واللهَ سُكْنَاهُما الأوَّل، والخَلقُ يُنشِدُ بِفَمِ جَمالِهِ أناشيدَ التَّسبيحِ والتآلُفِ والإِنْسِجام.

إنَّ وَطَني هُوَ آخَرُ عَنِّي لكِنِّي واحِدٌ مَعَهُ؛ مُستَقِلٌّ عَنهُ ومُنصَهِرٌ فيه في آنٍ. إنَّهُ أنا الأكَبَرُ؛ إنَّهُ انتِمائِي، وثقافَتي، ونُمُوِّي، وَوَجَعِي، وصُراخِي، وَضَحِكِي، وَلَعِبي، وأَحلامِي، ومُغامَراتِي، وصَداقاتِي، وانتِظاراتِي، وخيباتُ أَمَلِي، ونجاحاتي..؛ إنَّه هُوِيَّتِي..؛ إنَّهُ أنا والآخَرينَ مَعًا.

وَطَنِي هُوَ السُّؤالُ الكِيانيُّ عَن المَعنى والحَقيقَةِ، وعَنِ الأَسبابِ والغاياتِ، عَنِ المَصيرِ والسَّعادَة..؛ إنَّهُ التَّوقُ الوِجدانيُّ إلى الحُريَّةِ المُحَلِّقَةِ في سَماءِ السَّماواتِ بانتِظارِ أَنْ تَغُطَّ في قُلوبِنا المُتَضَرِّعَة، وأَنْ تَلبَسَ جَسَدَنا فَتُلبِسَهُ طَبيعَتَها. إنَّهُ ببساطَةٍ الإنسانُ صورَةُ الله، الّذي فيه يَتَجَلَّى حُبُّهُ ومَجدُهُ، وعَبرَهُ يَتأَلَّقُ الإنسانُ وَيَنتَصِر.

لِذا، وإنِّي مِن رَحِمِ المَخاضِ يُولِدُنِي الصِّراعُ إبنًا للحَياةِ، وَأخًا للإنسانِ كُلِّ إنسانِ، وصَديقًا للخَلقِ.

وعندما تَقطَعُ الحُريَّةُ حَبْلَ سُرَّةِ التَّبَعِيَّةِ للأقرَبينَ وللأَبعَدينَ، تَجعَلُنِي على مِثالِها. فإذا بِجَنَاحَيْ الحُبِّ والأَلَم يَنمُوانِ، ويَحمِلانِنِي مُحَلِّقًا في سُحُبِ سَماءِ وَطَنِ الإنسانِ.

أَأَحلُمُ بِوَطَنٍ حُرٍّ؟

وَهَلْ مِن وَطَنٍ حُرٍّ مُستَقِلٍّ خارِجٍ عَن إنسانٍ حُرٍّ، حَرَّرَهُ “الحَقُّ” إبنًا للهِ على صورَتِهِ ومِثالِه؟ “حَقٌّ” مَصلوبٌ مائِتٌ طَوعًا، وقائِمٌ مُنتَصِرٌ لأنَّهُ الحياةُ بِذاتِها، لِيُحَرِّرَنَا مِنْ بَوتَقَةِ عُبودِيَّاتِنا عَلى أشكالِها، وَيَلِدَنا إخوَةً له في حِضنِ أبيهِ، فَنَسكُنَ مَعَهُ في بَيتِهِ الوالِديّ، بَيتِنا الحَقيقيّ، وَنَتَنَعَّمَ مِن خَيراتِ وَطَنِنا السَّماويّ.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيالبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً