Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

فيديو قوي جداً: شاهدوا اللحظات المؤثرة عندما وجد مقاتل عراقي أمّه بين النازحين الهاربين من الموصل بعد مرور سنوات على رؤيتها!

أليتيا العربية - تم النشر في 18/11/16

العراق / أليتيا (aleteia.org/ar). – جاء في سفر أشعيا 9، 2: “الشعب السالك في الظلمة أبصر نوراً عظيماً؛ الجالسون في بقعة الموت وظلاله أشرق عليهم نور”. ما حصل مع الجندي العراقي سعد في الموصل خير دليل على ذلك.

كان سعد، المقاتل العراقي المتحدر من شمال الموصل، قد رأى والدته وأفراد عائلته الآخرين في المرة الأخيرة قبل سنتين نظراً إلى سيطرة داعش على بلدته. وكان يجهل على الأرجح إذا كان سيتمكن من رؤيتهم مجدداً بعد سقوط المنطقة في قبضة داعش العنيفة.

لكن ذلك لم يمنعه من البحث. ففيما كان الجندي يساعد الناس على الركوب في الباصات التي ستخرجهم من الموصل، مشّط المنطقة بحثاً عن عائلته بعد أن دفعته سلسلة من الرسائل النصية والاتصالات الهاتفية إلى التفكير بإمكانية وجودها في قافلة قريبة.

جال سعد في المنطقة منادياً أمه وأفراد عائلته الآخرين. وفي لحظة تذكرنا جميعاً بوجوب عدم فقدان الرجاء أبداً، ارتمى سعد على الأرض باكياً وهو يجذب نحوه امرأة لكي يعانقها. هذه المرأة كانت أمه.

قالت له أمه أثناء معانقته: “لا تبكِ يا بنيّ، يا عزيزي”.

واستمرت ردة الفعل العاطفية لدى قولها له: “نحن مسرورون جداً، نحن جميعاً حولك”، فيما تجمّع أفراد آخرون من العائلة لمعانقته وتقبيله. وقال سعد لهم: “بإمكاني أن أموت من أجلكم”.

وفي وقت تواصل فيه القوات العراقية التي تحارب داعش معركتها لاستعادة أرضها، أفادت صحيفة إندبندنت أن 45000 شخص هربوا من المعركة الضارية وانتقلوا إلى مخيمات النازحين.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً