Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "كيفَ يكونُ هذا وأنا شَيخٌ كَبـيرٌ وا‏مرأتي عَجوزٌ؟..."

© Antoine Mekary / ALETEIA

<p> Pope Francis leads a Vesper ceremony on September 1, 2016, marking the World Day of Prayer for the Care of Creation. The pontiff on August 31, 2016 announced the creation of a new Vatican minist

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 13/11/16

انجيل القديس لوقا 1 / 1 – 25

” لأنَّ كثيرًا مِنَ النـاسِ أخَذوا يُدَوِّنونَ رِوايةَ الأحداثِ التي جَرَت بَينَنا، كما نَقَلَها إلَينا الذينَ كانوا مِنَ البَدءِ شُهودَ عِيان وخدّامًا للكَلِمَةِ، رأيتُ أنا أيضًا، بَعدَما تتَــبَّعتُ كُلَّ شيءٍ مِنْ أُصولِهِ بتَدقيق، أنْ أكتُبَها إليكَ، يا صاحِبَ العِزَّةِ ثاوفيلُسُ، حسَبَ تَرتيبِها الصَّحيحِ، حتى تَعرِفَ صِحَّةَ التَّعليمِ الذي تَلقَّيتَهُ. كانَ في أيّامِ هيرودُسَ مَلِكِ اليهوديَّةِ كاهنٌ مِنْ فِرقَةِ أبـيَّا ا‏سمُهُ زكَرِيَّا، لَهُ زوجةٌ مِنْ سُلالَةِ هرونَ ا‏سمُها أليصابات. وكانَ زكَرِيَّا وأليصاباتُ صالحَيْنِ عِندَ اللهِ، يَتبَعانِ جميعَ أحكامِهِ ووصاياهُ، ولا لومَ علَيهِما. وما كانَ لَهُما ولَدٌ، لأنَّ أليصاباتَ كانَت عاقِرًا، وكانَت هيَ وزكَرِيَّا كبـيرَينِ في السِّنِّ. وبَينَما زكَرِيَّا يَتناوَبُ الخِدمَةَ معَ فِرقَتِهِ ككاهن أمامَ اللهِ، أُلقيَتِ القُرعَةُ، بحسَبِ التَّقليدِ المُتَّبَعِ عِندَ الكَهنَةِ، فأصابَتْهُ ليَدخُلَ هَيكَلَ الرَّبِّ ويَحرُقَ البَخورَ. وكانَت جُموعُ الشَّعبِ تُصلِّي في الخارِجِ عِندَ إحراقِ البَخورِ. فظهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ واقِفًا عَنْ يَمينِ مَذبَحِ البَخورِ. فلمَّا رآهُ زكَرِيَّا ا‏ضطَرَبَ وخافَ. فقالَ لَهُ المَلاكُ لا تخَفْ يا زكَرِيَّا، لأنَّ اللهَ سَمِعَ دُعاءَكَ وسَتَلِدُ لكَ ا‏مرأتُكَ أليصاباتُ ا‏بنًا تُسمّيهِ يوحنَّا. وستَفرَحُ بِه وتَبتَهِـجُ، ويفرَحُ بمولِدِهِ كثيرٌ مِنَ النـاسِ، لأنَّهُ سيكونُ عَظيمًا عِندَ الرَّبِّ، ولن يَشرَبَ خَمرًا ولا مُسكرًا، ويَمتلِـئُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ وهوَ في بَطنِ أُمِّهِ، ويَهدي كثيرينَ مِنْ بَني إِسرائيلَ إلى الرَّبِّ إلهِهِم، ويسيرُ أمامَ اللهِ بِرُوحِ إيليَّا وقُوّتِهِ، ليُصالِـحَ الآباءَ معَ الأبناءِ ويُرجِـعَ العُصاةَ إلى حِكمةِ الأبرارِ، فَيُهيِّـئَ لِلرَّبِّ شَعبًا مُستعِدّا لهُ. فقالَ زكَرِيَّا لِلمَلاكِ كيفَ يكونُ هذا وأنا شَيخٌ كَبـيرٌ وا‏مرأتي عَجوزٌ, فأجابَهُ المَلاكُ أنا جِبرائيلُ القائِمُ في حضرَةِ اللهِ، وهوَ أرسَلَني لأُكلِّمَكَ وأحمِلَ إليكَ هذِهِ البُشرى. لكنَّكَ ستُصابُ بالخَرَسِ، فلا تَقدِرُ على الكلامِ إلى اليومِ الذي يَحدُثُ فيهِ ذلِكَ، لأنَّكَ ما آمنتَ بِكلامي، وكلامي سيَتِمُّ في حينِهِ. وكانَتِ الجُموعُ تَنتَظِرُ زكَرِيَّا وتتَعَجَّبُ منِ إبطائِهِ في داخِلِ الهَيكَلِ. فلمَّا خرَجَ، كانَ لا يَقدِرُ أنْ يُكَلِّمَهُم، ففَهِموا أنَّهُ رأى رُؤيا في داخِلِ الهَيكَلِ. وكانَ يُخاطِبُهُم بالإشارَةِ، وبَقيَ أخرَسَ. فلمَّا ا‏نتهَتْ أيّامُ خِدمَتِهِ رَجِعَ إلى بَيتِهِ. وبَعدَ مُدَّةٍ حَبِلَتِ ا‏مرأتُهُ أليصاباتُ، فأَخفَت أمرَها خَمسةَ أشهُرٍ. وكانَت تَقولُ: هذا ما أعطاني الرَّبُّ يومَ نظَرَ إليَّ ليُزيلَ عَنِّي العارَ مِنْ بَينِ النـاسِ”.

التأمل: “كيفَ يكونُ هذا وأنا شَيخٌ كَبـيرٌ وا‏مرأتي عَجوزٌ؟…”

اللي صار مع زكريا بيصير مع كل واحد منا, لمن منشوف أو منسمع شي كثير غريب وجديد علينا منوقف.. منحتار.. ما منستوعب .. ما منعرف شو لازم نعمل … كيف بدنا نتصرف .. لأنو الجديد بيخوف.. النقلة بتخوف والنقزة بتخوف…

منفضل نحافظ ع الاشياء القديمة , لأنو بتعطينا الامان: بيت, فرش, مواقف, عادات, هوايات.. الانسان بيخاف من المفاجآت حتى بالحلم مثلا :”اذا حلمت بجدك الميت عم بيزورك بيقولولك خير مدري مين بدو يموت..”

وكمان نحن منخاف من مفاجآت الله, اللي دايما بيفاجئنا مثل ماعمل مع ابراهيم وموسى وزكريا ومريم وغيرن كثار.. الرب بدو يانا ما نسكر ابوابنا قدام اي شي حتى لو كان من سابع المستحيلات…

أوقات كثير بتسكر بوجنا من كل النواحي, منتعب, منحس بخيبة الامل والاحباط, منقول خلص كل شي انتهى راحت علينا مش قادرين نكفي منسكر ع حالنا ومنقعد بقبور الماضي, وما منعرف كيف وبأي طريقة الرب بيتدخل وبيزحزح حجر القبر عنا وبتشرق شمس الامل عن جديد بحياتنا..

أنا وعم بكتب هالتأمل سمعت إنّو بي بعكار قتل ولادوا وانتحر أكيد هيدي صورة سودا ومأساوية وجريمة كثير بشعة ما بتنوصف من صنع الشر وحفارين القبور اللي هني كتار بهالشرق الحزين..

لكن ما في شي مستحيل ع ربنا, ما في حالة شو ما تكون صعبة الا والرب قادر يغيرها هوي اللي انتصر ع الخطية بالغفران وع الموت بالقيامة..

المشاكل والهموم اليومية هي قبر كل انسان .. بتحزنا وبتمرمر عيشتنا .. هونيك بيقعد الموت وبيشلش فينا..

اليوم مع زكريا الختيار دحرج هالحجر عنك, خلي يسوع يفوت ع حياتك استقبلو كصديق, اذا بعدك بعيد عنو قوم بخطوة زغيرة واستقبلو كمخلص انت وفاتح ايديك .. اذا كنت غير مبال خاطر ولا تخاف من المغامرة معو.. سلم نفسك الو وكون واثق انو كل جديد وكل تبديل وكل مغامرة معو رح تكون لصالحك. آمين.

أحد مبارك
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيلاليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً