Aleteia
الإثنين 19 أكتوبر
روحانية

عرفنا للحال حقيقة الإنفجار!!!

pixabay

الأب يوحنا جحا ر.ل.م - تم النشر في 11/11/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عام 1995 كنت متّجهًا إلى دير ميفوق في سيّارة، تأنَفُها الطرقات والأزقّة، أكل الدهر عليها كلّ حقوقها المشروعة، وكانت تنازع وكأنّها تلفظُ انفاسه الأخيرة.

في منتصف الطريق الصاعدة إلى حاقل الحبيبة، وتحت رذاذ مطر لا يتوقّف، رأيتُ بسيّارة أجرة تُقِلُّ خمسة رجال يتبادلونَ أطراف الحديث والسائق ساهٍ يقودُ سيّارته على أقصى يساره.

كانَ لا يزالُ بعيدًا بعضَ الشيْ فلَم أنفعل فورًا. ولكنّي عندما تأكّدت من سهوته، حاولتُ تحذيره بتشغيل المصابيح، ثمّ بإطلاق الزمّور، فلم يتنبّه لوجودي إلّا على مسافة نحو 20 مترًا لا أكثر. فانفعل بشدّة وجنح باتّجاه اليمين بينما اتّخذت بسيّارتي أقصى يميني لئلّا يتدهور في الوادي علمًا أنّ الطريق كانت شديدة اللزاجة.

وشاء الله أن ينجّينا من الإصطدام الّذي كاد أن يكونَ محتّمًا… ولكنّه ما إن تجاوزني بسلامة مع إشارات اعتذار، حتّى انفجر في وجهي زجاجُ السيّارة الأماميّ… فتملّكني شعور غريب جدًّا لا زلت أشعر به كلّما تذكّرت الحادثة.

وبعد عشرين عامًا، دعتني عائلة لبنانيّة من سكّأن فرنسا إلى تمضيّة ليلة في منزلها. فقبلتُ وكان السبت وكانت سهرة عائليّة جميلة دافئة.

صباح الأحد، رافقني ربّ البيت مع ولده لحضور القدّاس. وكنّا بعيدين قرابة ساعة كاملة عن موقع الكنيسة. كان صديقي يقود بكثير من الهدوء والتأنّي وكنّا نتبادل أطراف الحديث.

لقد صادف أن أخبرته عن حادثة ميفوق وعن شعوري الغريب الّذي انتابني بعد الحادثة: شعور بأنّ الأذى الّذي كان من المحتّم أن يصيبني قد تفجّر في الزجاج وحطّمه. كأنّ قوّة ما حوّلت الأذى عنّي وجعلته يفترس الزجاج الأماميّ…

وأثناء حديثي عاودني ذاك الشعور فدمعت عياني!

ولم تمضِ لحظات قليلة حتّى سمعنا دويّ انفجار. وكنّا قد تعودّنا على سماع أخبار هجومات إرهابيّة في فرنسا، فظنّنا للوهلة الأولى انّ افجارًا قد حصل في المطار الّذي كنا نسير في محاذاته.

ولكنّنا فوجئنا بولده يبكي خائفًا…

يا للهول.

عرفنا للحال حقيقة الإنفجار…

في الواقع… كان زجاج السيارة الخلفيّ قد تحطم!!!
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتياانفجارلبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
MIRACLE BABIES
سيريث غاردينر
توأم معجزة تفاجئان الجميع بعد أن أكد الأطباء ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
TERESA
غيتا مارون
10 أقوال رائعة للقديسة تريزا الأفيليّة
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً