أليتيا

أحد أهم رجالات العالم يبكي والسبب أمّه!!! ستتأثّرون عند قراءة هذه الكلمات

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) عاد صبي من المدرسة الى منزله ذات مرة وأعطى والدته رسالة وجهها له معلمه.

قرأت الرسالة بصوتٍ عالٍ على مسامع ابنها وعيناها دامعتان:

“طفلك عبقري. لم يعد لدينا من يستطيع من المعلمين أن يعلمه أي شيء فرجاءً، علّميه بنفسك”.

بعد عدّة سنوات وبعد وفاة الوالدة، راجع الإبن سجلات العائلة فوقع صدفةً على هذه الرسالة:

فتحها وقرأ: “طفلك يعاني من اختلال عقلي. لا يمكننا استقباله بعد الآن في المدرسة الى جانب التلاميذ الآخرين، فنوصي بالتالي ان تهتمي أنت بتعليمه في المنزل”.
كان اسم هذا الابن توماس ايديسون. وكان قد أصبح حينها مخترعاً مشهوراً. بكى ايديسون وكتب في يومياته: “كان توماس ألفا ايديسون طفلاً يعاني من اعاقة ذهنيّة لكنه وبفضل جهود والدته البطوليّة، اصبح من أهم شخصيات هذا القرن.

قدّر أمك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً